القيادي عبد الله: الورقة المصرية واضحة ووفد الحركة بالقاهرة سيتجاوز أي عقبات

القيادي عبد الله: الورقة المصرية واضحة ووفد الحركة بالقاهرة سيتجاوز أي عقبات

كنعان - غزة 

أكد عضو المجلس الثوري لحركة "فتح"، عبد الله عبد الله، أن حركته ومن خلال وفدها المتواجد في القاهرة، ستقدم رداً إيجابيًا على الورقة المصرية الأخيرة التي قدمت للمصالحة الداخلية مع حركة "حماس".

 

وقال عبد الله، في تصريحات صحفية : وفد من الحركة بقيادة عزام الأحمد، متواجد الآن في العاصمة المصرية، وهناك لقاءات تجري مع مسئولي ملف المصالحة بجهاز المخابرات، للتباحث في الورقة التي تم طرحها مؤخرًا وتتعلق بالمصالحة الداخلية ".

 

وأوضح أن حركته لن تتجاهل أي جهد يبذل من قبل الوسيط المصري، وستتعامل بكل إيجابية مع الجهود المبذولة بهذا الملف، حتى يتم الاتفاق على نقاط مشتركة يمكن إطلاق جولات حوار جديدة مع حركة "حماس" وباقي الفصائل الفلسطينية.

 

ولفت عضو المجلس الثوري، إلى أن الورقة المصرية الجديدة التي قدمت واضحة البنود والأهداف، ووفد الحركة سيحاول تجاوز أي عقبات تعرقل طريق التنفيذ والتطبيق على أرض الواقع، مشددًا على أن المصالحة بحاجة لضغوطات قوية وعملية حتى تنجح وتصل لهدفها.

 

وذكر عبد الله أن "الورقة المصرية" هي فرصة حقيقية وجادة لتنفيذ المصالحة على أرض الواقع والابتعاد عن لغة الشروط المسبقة، متوقعاً أن ينجح وفد "فتح" في القاهرة بإحراز تقدم من خلال مناقشاته المكثفة مع مدير جهاز المخابرات المصرية اللواء عباس كامل.

 

وتمنى أن تنجح الجهود المصرية الأخيرة في الوصول لتوافق داخلي قوي، يؤدي لتطبيق آخر اتفاق جرى التوصل له أكتوبر من العام الماضي.

ووصل وفد من حركة "فتح" الأحد، برئاسة عزام الأحمد للقاء اللواء عباس كامل مدير جهاز المخابرات المصرية العامة، وتسليمه رد الحركة بشكل رسمي على الورقة المصرية.

 

وكانت حركة "حماس" أعلنت في 19 تموز/يوليو، في بيان صحفي أن رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية أبلغ المخابرات المصرية موافقة الحركة رسمياً على الورقة المصرية التي تضمنت بنوداً واقتراحات لإحياء المصالحة مع حركة "فتح".

القيادي عبد الله: الورقة المصرية واضحة ووفد الحركة بالقاهرة سيتجاوز أي عقبات

الإثنين 30 / يوليو / 2018

كنعان - غزة 

أكد عضو المجلس الثوري لحركة "فتح"، عبد الله عبد الله، أن حركته ومن خلال وفدها المتواجد في القاهرة، ستقدم رداً إيجابيًا على الورقة المصرية الأخيرة التي قدمت للمصالحة الداخلية مع حركة "حماس".

 

وقال عبد الله، في تصريحات صحفية : وفد من الحركة بقيادة عزام الأحمد، متواجد الآن في العاصمة المصرية، وهناك لقاءات تجري مع مسئولي ملف المصالحة بجهاز المخابرات، للتباحث في الورقة التي تم طرحها مؤخرًا وتتعلق بالمصالحة الداخلية ".

 

وأوضح أن حركته لن تتجاهل أي جهد يبذل من قبل الوسيط المصري، وستتعامل بكل إيجابية مع الجهود المبذولة بهذا الملف، حتى يتم الاتفاق على نقاط مشتركة يمكن إطلاق جولات حوار جديدة مع حركة "حماس" وباقي الفصائل الفلسطينية.

 

ولفت عضو المجلس الثوري، إلى أن الورقة المصرية الجديدة التي قدمت واضحة البنود والأهداف، ووفد الحركة سيحاول تجاوز أي عقبات تعرقل طريق التنفيذ والتطبيق على أرض الواقع، مشددًا على أن المصالحة بحاجة لضغوطات قوية وعملية حتى تنجح وتصل لهدفها.

 

وذكر عبد الله أن "الورقة المصرية" هي فرصة حقيقية وجادة لتنفيذ المصالحة على أرض الواقع والابتعاد عن لغة الشروط المسبقة، متوقعاً أن ينجح وفد "فتح" في القاهرة بإحراز تقدم من خلال مناقشاته المكثفة مع مدير جهاز المخابرات المصرية اللواء عباس كامل.

 

وتمنى أن تنجح الجهود المصرية الأخيرة في الوصول لتوافق داخلي قوي، يؤدي لتطبيق آخر اتفاق جرى التوصل له أكتوبر من العام الماضي.

ووصل وفد من حركة "فتح" الأحد، برئاسة عزام الأحمد للقاء اللواء عباس كامل مدير جهاز المخابرات المصرية العامة، وتسليمه رد الحركة بشكل رسمي على الورقة المصرية.

 

وكانت حركة "حماس" أعلنت في 19 تموز/يوليو، في بيان صحفي أن رئيس مكتبها السياسي إسماعيل هنية أبلغ المخابرات المصرية موافقة الحركة رسمياً على الورقة المصرية التي تضمنت بنوداً واقتراحات لإحياء المصالحة مع حركة "فتح".