الحية: فتح تراوح مكانها في ملف المصالحة

الحية: فتح تراوح مكانها في ملف المصالحة

كنعان - غزة

قال نائب رئيس حركة "حماس" في قطاع غزة، خليل الحية: إن حركة "فتح" ما زالت تراوح مكانها في التعامل مع ملف المصالحة الفلسطينية.

وأضاف الحية في تصريحات صحفية أنه "حتى الآن تحاول حركة فتح كسب الوقت في مسألة المصالحة، ولا تدري حركة حماس ما هي الدوافع وراء ذلك"، مؤكدًا أن المصالحة مطلب استراتيجي وطني، ويجب الاستجابة له دون مراوغة أو التفاف، نظراً لأهميته.

وتعقيباً على اللقاءات التي يجريها مسؤولون أمميون بغزة، أوضح الحية، أن حماس ترحب بأي تحرك من شأنه أن يكف العدوان عن الشعب الفلسطيني، ويلجم الاحتلال، وينهي الحصار عن غزة.

وأضاف: في حال عرض مقترح على الشعب الفلسطيني وفصائله يحقق هذين الهدفين، فإن حماس ستكون إيجابية في التعامل معه، نافيًا في الوقت ذاته، وجود أي مقترحات تحقق الشرطين حتى الآن.

وأشار الحية، إلى أن اعتداءات الاحتلال على المصلين في المسجد الأقصى المبارك وإغلاق أبوابه، غطرسة إسرائيلية، وفرض وقائع جديدة لن يسمح الشعب الفلسطيني بها، وتتطلب التفافاً جماهيرياً لمواجهتها.

الحية: فتح تراوح مكانها في ملف المصالحة

السبت 28 / يوليو / 2018

كنعان - غزة

قال نائب رئيس حركة "حماس" في قطاع غزة، خليل الحية: إن حركة "فتح" ما زالت تراوح مكانها في التعامل مع ملف المصالحة الفلسطينية.

وأضاف الحية في تصريحات صحفية أنه "حتى الآن تحاول حركة فتح كسب الوقت في مسألة المصالحة، ولا تدري حركة حماس ما هي الدوافع وراء ذلك"، مؤكدًا أن المصالحة مطلب استراتيجي وطني، ويجب الاستجابة له دون مراوغة أو التفاف، نظراً لأهميته.

وتعقيباً على اللقاءات التي يجريها مسؤولون أمميون بغزة، أوضح الحية، أن حماس ترحب بأي تحرك من شأنه أن يكف العدوان عن الشعب الفلسطيني، ويلجم الاحتلال، وينهي الحصار عن غزة.

وأضاف: في حال عرض مقترح على الشعب الفلسطيني وفصائله يحقق هذين الهدفين، فإن حماس ستكون إيجابية في التعامل معه، نافيًا في الوقت ذاته، وجود أي مقترحات تحقق الشرطين حتى الآن.

وأشار الحية، إلى أن اعتداءات الاحتلال على المصلين في المسجد الأقصى المبارك وإغلاق أبوابه، غطرسة إسرائيلية، وفرض وقائع جديدة لن يسمح الشعب الفلسطيني بها، وتتطلب التفافاً جماهيرياً لمواجهتها.