كتائب القسام تزف 3 مجاهدين ارتقوا بقصف صهيوني شرق غزة

كتائب القسام تزف 3 مجاهدين ارتقوا بقصف صهيوني شرق غزة

 كنعان_وكالات

زفت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" مساء اليوم الأربعاء ، ثلة من مجاهديها الأبطال والذين ارتقوا إثر قصفٍ صهيوني استهدف نقطة لقوة حماة الثغور شرق غزة.

ونعت الكتائب في بيان عسكري لها على موقعها الالكتروني مساء الأربعاء، الشهداء / محمد توفيق العرعير (28 عاماً) وأحمد منير البسوس (28 عاماً) و عبادة أسعد فروانة (29 عاماً) وجميعهم من حي الشجاعية بغزة والذين ارتقوا إثر قصفٍ صهيونيٍ استهدف نقطة لقوة حماة الثغور شرق غزة.

وأضافت "جاءت شهادتهم المباركة بعد مشوارٍ جهاديٍ مشرفٍ نذروا فيه أنفسهم لله، وما غيّروا أو بدّلوا حتى لقوا الله تعالى على ذلك، نحسبهم من الشهداء والله حسيبهم ولا نزكي على الله أحداً".

وأكدت كتائب القسام وهي تزف إلى العلا شهداءها الأبطال أن دماءهم ودماء جميع شهداء شعبنا لن تذهب هدراً وسيدفع العدو الثمن غالياً بإذن الله تعالى.

البيان كامل :

{وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ}

بيان عسكري صادر عن :
... ::: كتائب الشهيد عز الدين القسام ::: ...
كتائب القسام تزف ثلة من مجاهديها ارتقوا إثر قصفٍ صهيوني استهدفهم شرق غزة

على طريق ذات الشوكة يمضي مجاهدو القسام الأبطال، لا يعرفون للراحة أو القعود سبيلاً، فصمتهم ما هو إلا جهادٌ وإعدادٌ لطالما رأى العدو والصديق ثمرته في ساحات النزال، فمن التدريب إلى التصنيع إلى حفر أنفاق العزة والكرامة إلى المرابطة على ثغور الوطن، سلسلةٌ جهاديةٌ يشد بعضها بعضاً، وشبابٌ مؤمنٌ نذر نفسه لله مضحياً بكل غالٍ ونفيس، يحفر في الصخر رغم الحصار والتضييق وتخلي البعيد والقريب، يحدوه وعد الآخرة الذي هو آتٍ لا محالة يوم يسوء مجاهدونا وجوه الصهاينة بإذن الله، ويطردونهم من أرض الإسراء أذلةً وهم صاغرون.

وقد ارتقى على درب الجهاد والمقاومة وفي ميدان الشرف والعزة ثلة من مجاهدي كتائب القسام الأبطال:

الشهيد القسامي المجاهد/ محمد توفيق محمد العرعير
(28 عاماً) من مسجد "المرابطين" في حي الشجاعية بغزة

الشهيد القسامي المجاهد/ أحمد منير سلمان البسوس
(28 عاماً) من مسجد "أنس بن مالك" في حي الشجاعية بغزة

الشهيد القسامي المجاهد/ عبادة أسعد خضر فروانة
(29 عاماً) من مسجد "ابن عثمان" في حي الشجاعية بغزة

وقد ارتقى شهداؤنا الأبرار إلى العلا اليوم الأربعاء 12 ذو القعدة 1439هـ الموافق 25/07/2018م إثر قصفٍ صهيونيٍ استهدف نقطة لقوة حماة الثغور شرق غزة، لتأتي شهادتهم المباركة بعد مشوارٍ جهاديٍ مشرفٍ نذروا فيه أنفسهم لله، وما غيّروا أو بدّلوا حتى لقوا الله تعالى على ذلك، نحسبهم من الشهداء والله حسيبهم ولا نزكي على الله أحداً.

وإننا في كتائب الشهيد عز الدين القسام ونحن نزف إلى العلا شهداءنا الأبطال لنؤكد أن دماءهم ودماء جميع شهداء شعبنا لن تذهب هدراً وسيدفع العدو الثمن غالياً بإذن الله تعالى.

وإنه لجهاد نصر أو استشهاد،،،
كتائب الشهيد عز الدين القسام – فلسطين
الأربعاء 12 ذو القعدة 1439هـ
الموافق 25/07/2018م

كتائب القسام تزف 3 مجاهدين ارتقوا بقصف صهيوني شرق غزة

الخميس 26 / يوليو / 2018

 كنعان_وكالات

زفت كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" مساء اليوم الأربعاء ، ثلة من مجاهديها الأبطال والذين ارتقوا إثر قصفٍ صهيوني استهدف نقطة لقوة حماة الثغور شرق غزة.

ونعت الكتائب في بيان عسكري لها على موقعها الالكتروني مساء الأربعاء، الشهداء / محمد توفيق العرعير (28 عاماً) وأحمد منير البسوس (28 عاماً) و عبادة أسعد فروانة (29 عاماً) وجميعهم من حي الشجاعية بغزة والذين ارتقوا إثر قصفٍ صهيونيٍ استهدف نقطة لقوة حماة الثغور شرق غزة.

وأضافت "جاءت شهادتهم المباركة بعد مشوارٍ جهاديٍ مشرفٍ نذروا فيه أنفسهم لله، وما غيّروا أو بدّلوا حتى لقوا الله تعالى على ذلك، نحسبهم من الشهداء والله حسيبهم ولا نزكي على الله أحداً".

وأكدت كتائب القسام وهي تزف إلى العلا شهداءها الأبطال أن دماءهم ودماء جميع شهداء شعبنا لن تذهب هدراً وسيدفع العدو الثمن غالياً بإذن الله تعالى.

البيان كامل :

{وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ}

بيان عسكري صادر عن :
... ::: كتائب الشهيد عز الدين القسام ::: ...
كتائب القسام تزف ثلة من مجاهديها ارتقوا إثر قصفٍ صهيوني استهدفهم شرق غزة

على طريق ذات الشوكة يمضي مجاهدو القسام الأبطال، لا يعرفون للراحة أو القعود سبيلاً، فصمتهم ما هو إلا جهادٌ وإعدادٌ لطالما رأى العدو والصديق ثمرته في ساحات النزال، فمن التدريب إلى التصنيع إلى حفر أنفاق العزة والكرامة إلى المرابطة على ثغور الوطن، سلسلةٌ جهاديةٌ يشد بعضها بعضاً، وشبابٌ مؤمنٌ نذر نفسه لله مضحياً بكل غالٍ ونفيس، يحفر في الصخر رغم الحصار والتضييق وتخلي البعيد والقريب، يحدوه وعد الآخرة الذي هو آتٍ لا محالة يوم يسوء مجاهدونا وجوه الصهاينة بإذن الله، ويطردونهم من أرض الإسراء أذلةً وهم صاغرون.

وقد ارتقى على درب الجهاد والمقاومة وفي ميدان الشرف والعزة ثلة من مجاهدي كتائب القسام الأبطال:

الشهيد القسامي المجاهد/ محمد توفيق محمد العرعير
(28 عاماً) من مسجد "المرابطين" في حي الشجاعية بغزة

الشهيد القسامي المجاهد/ أحمد منير سلمان البسوس
(28 عاماً) من مسجد "أنس بن مالك" في حي الشجاعية بغزة

الشهيد القسامي المجاهد/ عبادة أسعد خضر فروانة
(29 عاماً) من مسجد "ابن عثمان" في حي الشجاعية بغزة

وقد ارتقى شهداؤنا الأبرار إلى العلا اليوم الأربعاء 12 ذو القعدة 1439هـ الموافق 25/07/2018م إثر قصفٍ صهيونيٍ استهدف نقطة لقوة حماة الثغور شرق غزة، لتأتي شهادتهم المباركة بعد مشوارٍ جهاديٍ مشرفٍ نذروا فيه أنفسهم لله، وما غيّروا أو بدّلوا حتى لقوا الله تعالى على ذلك، نحسبهم من الشهداء والله حسيبهم ولا نزكي على الله أحداً.

وإننا في كتائب الشهيد عز الدين القسام ونحن نزف إلى العلا شهداءنا الأبطال لنؤكد أن دماءهم ودماء جميع شهداء شعبنا لن تذهب هدراً وسيدفع العدو الثمن غالياً بإذن الله تعالى.

وإنه لجهاد نصر أو استشهاد،،،
كتائب الشهيد عز الدين القسام – فلسطين
الأربعاء 12 ذو القعدة 1439هـ
الموافق 25/07/2018م