لن نسمح بحرب جديدة ..

ملادينوف : يجب علينا العمل على حل الأزمة الإنسانية في قطاع غزة

ملادينوف : يجب علينا العمل على حل الأزمة الإنسانية في قطاع غزة

 كنعان_وكالات

صرح المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، إن علينا العمل على حل الأزمة الإنسانية في قطاع غزة بالتعاون مع مختلف الشركاء الدوليين والاقليميين ولدعم عملية المصالحة الفلسطينية الداخلية والمضي بتحسين البنى التحتية للقطاع.

وأضاف ملادينوف أمام مجلس الأمن في جلسة حول الوضع الفلسطيني، "لن نسمح باندلاع حرب في قطاع غزة ونعمل على توفير المساعدات الإنسانية لها، وإنه يتوجب معالجة القضايا الإنسانية في قطاع غزة"، مشيرًا إلى أن خلق فرص عمل يعد أساسيًا.

وأكد، أن الأمم المتحدة بحاجة لتمويل المساعدات الإنسانية فعملها ينصب على توحيد غزة والضفة الغربية تحت مظلة حكومة ديمقراطية، لتحقيق ذلك يعني تفادي التصعيد والتخفيف من معاناة السكان ورفع القيود المفروضة عليهم.

وتابع "للدفع بجهود دعم غزة عقدت اجتماعات لمناقشة سبل تعزيز امدادات المياه والصحة وخلق فرص عمل، وهذه التطورات تجري في ظل أزمة إنسانية تعاني منها الأمم المتحدة حاليًا، ولقد أطلعت الأونروا موظفيها على أنها تعمل لاحتواء الأثر السلبي على وقف الدعم المقدم للأونروا، وما يقلقنا هو تعطيل بدء العام الدراسي في مدارس الأونروا، والتي تضم حوالي 820 ألف تلميذ".

ملادينوف : يجب علينا العمل على حل الأزمة الإنسانية في قطاع غزة

الثلاثاء 24 / يوليو / 2018

 كنعان_وكالات

صرح المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ملادينوف، إن علينا العمل على حل الأزمة الإنسانية في قطاع غزة بالتعاون مع مختلف الشركاء الدوليين والاقليميين ولدعم عملية المصالحة الفلسطينية الداخلية والمضي بتحسين البنى التحتية للقطاع.

وأضاف ملادينوف أمام مجلس الأمن في جلسة حول الوضع الفلسطيني، "لن نسمح باندلاع حرب في قطاع غزة ونعمل على توفير المساعدات الإنسانية لها، وإنه يتوجب معالجة القضايا الإنسانية في قطاع غزة"، مشيرًا إلى أن خلق فرص عمل يعد أساسيًا.

وأكد، أن الأمم المتحدة بحاجة لتمويل المساعدات الإنسانية فعملها ينصب على توحيد غزة والضفة الغربية تحت مظلة حكومة ديمقراطية، لتحقيق ذلك يعني تفادي التصعيد والتخفيف من معاناة السكان ورفع القيود المفروضة عليهم.

وتابع "للدفع بجهود دعم غزة عقدت اجتماعات لمناقشة سبل تعزيز امدادات المياه والصحة وخلق فرص عمل، وهذه التطورات تجري في ظل أزمة إنسانية تعاني منها الأمم المتحدة حاليًا، ولقد أطلعت الأونروا موظفيها على أنها تعمل لاحتواء الأثر السلبي على وقف الدعم المقدم للأونروا، وما يقلقنا هو تعطيل بدء العام الدراسي في مدارس الأونروا، والتي تضم حوالي 820 ألف تلميذ".