الإمارات تحذر لبنان.. لماذا؟

الإمارات تحذر لبنان.. لماذا؟

كنعان – وكالات

حذرت الإمارات لبنان من تحوله إلى ساحة إعلامية تروج من خلالها الأخبار الكاذبة.

ودعت الإمارات من خلال سفارتها في بيروت المسؤولين اللبنانيين لمنع تكرار هذا النوع من التجاوزات "التي تفتقد المصداقية والمهنية"، متهمة قطر بالضلوع في الأمر.

وأضحت أن التقارير المنشورة في صحيفة "الأخبار" تحت عنوان "الإمارات ليكس: ابن زايد يريد إخضاع مسقط"، عارية عن الصحة تماما ولا علاقة لها بأي مراسلات دبلوماسية إماراتية، مؤكدا أن هذه التقارير "من نسج خيال كاتبها، وتفتقد إلى المصداقية والمهنية المطلوبة من وسائل الإعلام".

وتابعت "بات واضحا أن نشر الأخبار لملف ما يسمى "الإمارات ليكس" يأتي امتدادا لما كانت الصحيفة قد بدأته من فبركة طالت سفارتي الإمارات في بيروت وواشنطن واستكمالا لسعيها تشويه صورة دولة الإمارات وعلاقاتها بالدول العربية".

وزعمت السفارة "أن المال القطري يسيّر هذه التقارير المفبركة ويستغل الساحة اللبنانية الإعلامية في استهداف دولة الإمارات".

وأهابت السفارة من المسؤولين اللبنانيين، "الذين ينادون بأفضل العلاقات مع دول الخليج العربي"، إلى "اتخاذ خطوات رادعة وكفيلة بألا يتحول لبنان إلى ساحة إعلامية تروج من خلاله الأخبار الكاذبة وبمنع تكرار هذا النوع من التجاوزات التي تفتقد المصداقية والمهنية، وتحوّل بعض وسائل الاعلام اللبنانية إلى أدوات لخدمة الأهداف القطرية المشبوهة"، وفق قولها.

وكانت صحيفة "الأخبار" اللبنانية نشرت ملفا، السبت، بعنوان "الإمارات ليكس: ابن زايد يريد إخضاع مسقط" تضمن "وثائق ومراسلات دبلوماسية مسرّبة من سفارة دولة الإمارات في مسقط، وأن هذا الملف سيشمل نشر وثائق أخرى من تسريبات مصدرها سفارات الدولة في الخرطوم وبغداد والرباط"، الأمر الذي فنده المكتب الإعلامي في سفارة الإمارات ببيروت.

الإمارات تحذر لبنان.. لماذا؟

الإثنين 23 / يوليو / 2018

كنعان – وكالات

حذرت الإمارات لبنان من تحوله إلى ساحة إعلامية تروج من خلالها الأخبار الكاذبة.

ودعت الإمارات من خلال سفارتها في بيروت المسؤولين اللبنانيين لمنع تكرار هذا النوع من التجاوزات "التي تفتقد المصداقية والمهنية"، متهمة قطر بالضلوع في الأمر.

وأضحت أن التقارير المنشورة في صحيفة "الأخبار" تحت عنوان "الإمارات ليكس: ابن زايد يريد إخضاع مسقط"، عارية عن الصحة تماما ولا علاقة لها بأي مراسلات دبلوماسية إماراتية، مؤكدا أن هذه التقارير "من نسج خيال كاتبها، وتفتقد إلى المصداقية والمهنية المطلوبة من وسائل الإعلام".

وتابعت "بات واضحا أن نشر الأخبار لملف ما يسمى "الإمارات ليكس" يأتي امتدادا لما كانت الصحيفة قد بدأته من فبركة طالت سفارتي الإمارات في بيروت وواشنطن واستكمالا لسعيها تشويه صورة دولة الإمارات وعلاقاتها بالدول العربية".

وزعمت السفارة "أن المال القطري يسيّر هذه التقارير المفبركة ويستغل الساحة اللبنانية الإعلامية في استهداف دولة الإمارات".

وأهابت السفارة من المسؤولين اللبنانيين، "الذين ينادون بأفضل العلاقات مع دول الخليج العربي"، إلى "اتخاذ خطوات رادعة وكفيلة بألا يتحول لبنان إلى ساحة إعلامية تروج من خلاله الأخبار الكاذبة وبمنع تكرار هذا النوع من التجاوزات التي تفتقد المصداقية والمهنية، وتحوّل بعض وسائل الاعلام اللبنانية إلى أدوات لخدمة الأهداف القطرية المشبوهة"، وفق قولها.

وكانت صحيفة "الأخبار" اللبنانية نشرت ملفا، السبت، بعنوان "الإمارات ليكس: ابن زايد يريد إخضاع مسقط" تضمن "وثائق ومراسلات دبلوماسية مسرّبة من سفارة دولة الإمارات في مسقط، وأن هذا الملف سيشمل نشر وثائق أخرى من تسريبات مصدرها سفارات الدولة في الخرطوم وبغداد والرباط"، الأمر الذي فنده المكتب الإعلامي في سفارة الإمارات ببيروت.