icon-weather
الإذاعة البث المباشر
صفحة خاصة بوكالة كنعان الإخبارية لبث جميع مباريات كأس العالم قطر 2022 مباشرة مع التحليل الرياضي قبل المباريات وبعدها

فصائل تنعى الشهيدة سناء الطل وتؤكد أن الإعدامات لن تكسر إرادة شعبنا

فصائل تنعى الشهيدة سناء الطل وتؤكد أن الإعدامات لن تكسر إرادة شعبنا

كنعان _ غزة

نعت فصائل وحركات فلسطينية، اليوم الاثنين، الشابة سناء الطل (19 عامًا) من بلدة الظاهرية جنوب الخليل، والتي ارتقت بعد أن أعدمها جنود الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم في بيتونيا برام الله.

 

وأكَّدت الجبهة الشعبيّة، أنّ سياسة الإعدامات الميدانيّة لن تكسر إرادة شعبنا المنتفض في وجه الاحتلال وجرائمه المتواصلة.

وشددت الجبهة على أن هذه الجريمة لن تزيد شعبنا إلّا إصرارًا على مواصلة طريق المقاومة مهما علت وتعاظمت التضحيات.

بدورها، عقّبت حركة المقاومة الشعبية على إعدام الاحتلال للفتاة سناء الطل، مؤكدةّ على "أن دماء شهدائنا لن تذهب هدراً وسيدفع العدو الثمن غاليًا".

وقالت المقاومة الشعبية في بيان لها: "إن عمليات الاعدامات الميدانية ستزيد من إصرار أبناء شعبنا الفلسطيني في كافة أماكن تواجده على الاستمرار بنهج المقاومة حتى دحر الاحتلال".

وحمّلت حركة المقاومة الشعبية، حكومة الاحتلال مسؤولية هذا الإرهاب المنظم.

وقالت حركة المجاهدين، إن إعدام الشهيدة سناء الطل بدم بارد من قبل جنود الاحتلال في رام الله جربمة نكراء تفضح الوجه القبيح  للاحتلال الذي يمارس البطش والتغول بحق كل ماهو فلسطيني.

وأكدت "المجاهدين" على أن دماء الشهيدة الطل لن تذهب هدراً، "بل ستزيد من جذوة المقاومة على الغاصب المحتل، الذي يمارس أبشع جرائم القتل والتنكيل بحق حرائرنا وشعبنا".

وجددت الدعوة لثوار الضفة باستمرار تصعيد العمليات البطولية عقاباً و رداً على جرائم الاحتلال المتلاحقة بحق شعبنا وأرضنا ومقدساتنا.

فصائل تنعى الشهيدة سناء الطل وتؤكد أن الإعدامات لن تكسر إرادة شعبنا

الإثنين 14 / نوفمبر / 2022

كنعان _ غزة

نعت فصائل وحركات فلسطينية، اليوم الاثنين، الشابة سناء الطل (19 عامًا) من بلدة الظاهرية جنوب الخليل، والتي ارتقت بعد أن أعدمها جنود الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم في بيتونيا برام الله.

 

وأكَّدت الجبهة الشعبيّة، أنّ سياسة الإعدامات الميدانيّة لن تكسر إرادة شعبنا المنتفض في وجه الاحتلال وجرائمه المتواصلة.

وشددت الجبهة على أن هذه الجريمة لن تزيد شعبنا إلّا إصرارًا على مواصلة طريق المقاومة مهما علت وتعاظمت التضحيات.

بدورها، عقّبت حركة المقاومة الشعبية على إعدام الاحتلال للفتاة سناء الطل، مؤكدةّ على "أن دماء شهدائنا لن تذهب هدراً وسيدفع العدو الثمن غاليًا".

وقالت المقاومة الشعبية في بيان لها: "إن عمليات الاعدامات الميدانية ستزيد من إصرار أبناء شعبنا الفلسطيني في كافة أماكن تواجده على الاستمرار بنهج المقاومة حتى دحر الاحتلال".

وحمّلت حركة المقاومة الشعبية، حكومة الاحتلال مسؤولية هذا الإرهاب المنظم.

وقالت حركة المجاهدين، إن إعدام الشهيدة سناء الطل بدم بارد من قبل جنود الاحتلال في رام الله جربمة نكراء تفضح الوجه القبيح  للاحتلال الذي يمارس البطش والتغول بحق كل ماهو فلسطيني.

وأكدت "المجاهدين" على أن دماء الشهيدة الطل لن تذهب هدراً، "بل ستزيد من جذوة المقاومة على الغاصب المحتل، الذي يمارس أبشع جرائم القتل والتنكيل بحق حرائرنا وشعبنا".

وجددت الدعوة لثوار الضفة باستمرار تصعيد العمليات البطولية عقاباً و رداً على جرائم الاحتلال المتلاحقة بحق شعبنا وأرضنا ومقدساتنا.