icon-weather
الإذاعة البث المباشر
صفحة خاصة بوكالة كنعان الإخبارية لبث جميع مباريات كأس العالم قطر 2022 مباشرة مع التحليل الرياضي قبل المباريات وبعدها

في الذكرى السنوية الثالثة لاستشهاده..

د. القططي لـ"كنعان": اغتيال القائد أبو العطا لن يثني الحركة عن مواصلة طريق الجهاد والثورة ضد الاحتلال

د. القططي لـ"كنعان": اغتيال القائد أبو العطا لن يثني الحركة عن مواصلة طريق الجهاد والثورة ضد الاحتلال

كنعان - خاص

يُصادف اليوم 12-11-2022 الذكرى السنوية الثالثة لاستشهاد القائد البارز في سرايا القدس بهاء أبو العطا، بعد عملية اغتيال جبانة نفذتها طائرات الغدر الصهيوني على منزله فجرا مما أدى لاستشهاده برفقة زوجته على الفور، وإصابة ثلاثة من أبناءه بإصابات مختلفة، والتي نتج عنها معركة صيحة الفجر التي خاضتها المقاومة الفلسطينية وتحديدا سرايا القدس الجناح العسكري المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، ردا على اغتيال القائد أبو العطا.

القيادي في حركة الجهاد الإسلامي د. وليد القططي تحدث خلال حديث خاص لـ "وكالة كنعان الإخبارية" عن الذكرى الثالثة للشهادة، متطرقًا لنوايا الاحتلال الصهيوني وأهدافه في كسر عزيمة المقاومة عن طريق تنفيذ عمليات اغتيال لقادتها البارزين.

وقال د. القططي: رسالة حركة الجهاد الإسلامي اليوم أن اغتيال قادة سرايا القدس وفي مقدمتهم الشهيد البطل بهاء أبو العطا لن يثني الحركة عن مواصلة طريق الجهاد والثورة ضد الاحتلال وأن القائد الذي يستشهد يولد من خلفه المئات من القادة والمجاهدين الذين يواصلون دربه على طريق الإيمان والوعي والثورة.

وأكد القططي أن حركة الجهاد الإسلامي وفية لدماء شهداءها ولأبطال الشعب الفلسطيني الذين يواصلون درب الجهاد والمقاومة حتى تحرير كامل الأرض الفلسطينية المحتلة.

وبين أن المؤسسة الأمنية الصهيونية هدفت من خلال عملية الاغتيال الى الانتقام من القائد الشهيد بهاء أبو العطا لأنه أوجع العدو كثيرا في عدد من المعارك والجولات المقاوِمة ضد العدو الصهيوني وجنوده، بالإضافة إلى محاولتها إحباط معنويات الشعب الفلسطيني من خلال اغتيال قادته والتأثير معنويا على المجاهدين في سرايا القدس، مشيرا إلى أن الميدان أثبت فشل هذه الأهداف من خلال رد المقاومة ببسالة على اغتياله، بالإضافة الى الجولات التصعيدية التي خاضتها لاحقا كسيف القدس ووحدة الساحات، ما عكس فشل العدو في وقف جذوة الصراع المستمرة .

د. القططي لـ"كنعان": اغتيال القائد أبو العطا لن يثني الحركة عن مواصلة طريق الجهاد والثورة ضد الاحتلال

السبت 12 / نوفمبر / 2022

كنعان - خاص

يُصادف اليوم 12-11-2022 الذكرى السنوية الثالثة لاستشهاد القائد البارز في سرايا القدس بهاء أبو العطا، بعد عملية اغتيال جبانة نفذتها طائرات الغدر الصهيوني على منزله فجرا مما أدى لاستشهاده برفقة زوجته على الفور، وإصابة ثلاثة من أبناءه بإصابات مختلفة، والتي نتج عنها معركة صيحة الفجر التي خاضتها المقاومة الفلسطينية وتحديدا سرايا القدس الجناح العسكري المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، ردا على اغتيال القائد أبو العطا.

القيادي في حركة الجهاد الإسلامي د. وليد القططي تحدث خلال حديث خاص لـ "وكالة كنعان الإخبارية" عن الذكرى الثالثة للشهادة، متطرقًا لنوايا الاحتلال الصهيوني وأهدافه في كسر عزيمة المقاومة عن طريق تنفيذ عمليات اغتيال لقادتها البارزين.

وقال د. القططي: رسالة حركة الجهاد الإسلامي اليوم أن اغتيال قادة سرايا القدس وفي مقدمتهم الشهيد البطل بهاء أبو العطا لن يثني الحركة عن مواصلة طريق الجهاد والثورة ضد الاحتلال وأن القائد الذي يستشهد يولد من خلفه المئات من القادة والمجاهدين الذين يواصلون دربه على طريق الإيمان والوعي والثورة.

وأكد القططي أن حركة الجهاد الإسلامي وفية لدماء شهداءها ولأبطال الشعب الفلسطيني الذين يواصلون درب الجهاد والمقاومة حتى تحرير كامل الأرض الفلسطينية المحتلة.

وبين أن المؤسسة الأمنية الصهيونية هدفت من خلال عملية الاغتيال الى الانتقام من القائد الشهيد بهاء أبو العطا لأنه أوجع العدو كثيرا في عدد من المعارك والجولات المقاوِمة ضد العدو الصهيوني وجنوده، بالإضافة إلى محاولتها إحباط معنويات الشعب الفلسطيني من خلال اغتيال قادته والتأثير معنويا على المجاهدين في سرايا القدس، مشيرا إلى أن الميدان أثبت فشل هذه الأهداف من خلال رد المقاومة ببسالة على اغتياله، بالإضافة الى الجولات التصعيدية التي خاضتها لاحقا كسيف القدس ووحدة الساحات، ما عكس فشل العدو في وقف جذوة الصراع المستمرة .