icon-weather
الإذاعة البث المباشر
صفحة خاصة بوكالة كنعان الإخبارية لبث جميع مباريات كأس العالم قطر 2022 مباشرة مع التحليل الرياضي قبل المباريات وبعدها

تخلق حالة من التوتر ونزع الاستقرار..

الشقاقي لـ"كنعان": تصاعد عمليات اقتحام غرف الأسرى ينذر بانفجار داخل السجون

الشقاقي لـ"كنعان": تصاعد عمليات اقتحام غرف الأسرى ينذر بانفجار داخل السجون

كنعان - خاص

أكد المتحدث باسم مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى أ. محمد الشقاقي اليوم الثلاثاء، أن الاقتحامات المتكررة للأقسام والغرف الخاصة بأسرانا داخل سجون الاحتلال "الإسرائيلي"، من شأنها أن تخلق حالة من التوتر ونزع الاستقرار من الأسرى، فهي محاولة لفرض السيطرة والرقابة من إدارات السجون على الأسرى.

وقال الشقاقي خلال تصريح خاص لـ "وكالة كنعان الإخبارية":" إن الاقتحامات والمداهمات، خاصة في أوقات الليل والأسرى نيام تهدف إلى إرهاق الأسرى وإزعاجهم".

وأضاف المتحدث باسم مهجة القدس: بأن هذه الأفعال هي أدوات تنكيل تستخدمها إدارات السجون، لا سيما أن وحدات القمع تقوم خلال عمليات المداهمة بمصادرة مقتنيات الأسرى وإتلاف جزء كبير منها أثناء الاقتحامات الوحشية.

وتابع:" في كثير من الأحيان تستخدم وحدات القمع الغاز كوسيلة لقمع الأسرى، الأمر الذي يؤثر على صحة الأسرى وإصابتهم بالأمراض جراء الغازات التي ترشها وحدات القمع".

وأشار الشقاقي إلى أنه لم يسلم أحد من الأسرى من هذه الاقتحامات التي طالت كل شرائح الأسرى كأصحاب المحكوميات العالية والمؤبدات في سجن هداريم والأسيرات في سجن الدامون والأشبال وحتى أقسام المعبار في سجن عوفر كان لها نصيب من هذه الاقتحامات.

وعن سؤاله عن كيف يواجه الأسرى هذه الوحدات في ظل استخدام القوة ضدهم؟، أوضح المتحدث باسم مهجة القدس، أنه لا سبيل أمام الأسرى سوى أجسادهم، وتكاثفهم لصد ضربات الهروات عن بعض، حيثُ تجد الأسير الشاب يتلقى الضربة عن غيره لكبر سنه.

وذكر الشقاقي أن الأسرى ينفذوا خطوات مواجهة ومقاومة لوقف هذه الأساليب العنجهية من خلال إغلاق الأقسام، وعدم الوقوف للعدد الصباحي والمسائي، وإرجاع وجبات الطعام، وإعلان حالة التمرد على السجان.

وطالب الشقاقي مؤسسات حقوق الإنسان المحلية والدولية والجمعيات التي تعنى بشئون الأسرى وفي مقدمتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر القيام بدورها المنوط بها لحماية أسرانا؛ والضغط على سلطات الاحتلال لوقف سياساتها الإجرامية بحق الأسرى.

وحمل المتحدث باسم مهجة القدس الاحتلال الصهيوني المسئولية الكاملة عن حياة أسرانا الأبطال في السجون، محذراً من مواصلة سياسة الاقتحامات بحق الأسرى، مشيراً إلى أن زيادة التضييق تولد الانفجار وسيكون للأسرى كلمتهم في تنفيذ خطوات مواجهة ومقاومة السجان "الإسرائيلي".

الشقاقي لـ"كنعان": تصاعد عمليات اقتحام غرف الأسرى ينذر بانفجار داخل السجون

الثلاثاء 08 / نوفمبر / 2022

كنعان - خاص

أكد المتحدث باسم مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى أ. محمد الشقاقي اليوم الثلاثاء، أن الاقتحامات المتكررة للأقسام والغرف الخاصة بأسرانا داخل سجون الاحتلال "الإسرائيلي"، من شأنها أن تخلق حالة من التوتر ونزع الاستقرار من الأسرى، فهي محاولة لفرض السيطرة والرقابة من إدارات السجون على الأسرى.

وقال الشقاقي خلال تصريح خاص لـ "وكالة كنعان الإخبارية":" إن الاقتحامات والمداهمات، خاصة في أوقات الليل والأسرى نيام تهدف إلى إرهاق الأسرى وإزعاجهم".

وأضاف المتحدث باسم مهجة القدس: بأن هذه الأفعال هي أدوات تنكيل تستخدمها إدارات السجون، لا سيما أن وحدات القمع تقوم خلال عمليات المداهمة بمصادرة مقتنيات الأسرى وإتلاف جزء كبير منها أثناء الاقتحامات الوحشية.

وتابع:" في كثير من الأحيان تستخدم وحدات القمع الغاز كوسيلة لقمع الأسرى، الأمر الذي يؤثر على صحة الأسرى وإصابتهم بالأمراض جراء الغازات التي ترشها وحدات القمع".

وأشار الشقاقي إلى أنه لم يسلم أحد من الأسرى من هذه الاقتحامات التي طالت كل شرائح الأسرى كأصحاب المحكوميات العالية والمؤبدات في سجن هداريم والأسيرات في سجن الدامون والأشبال وحتى أقسام المعبار في سجن عوفر كان لها نصيب من هذه الاقتحامات.

وعن سؤاله عن كيف يواجه الأسرى هذه الوحدات في ظل استخدام القوة ضدهم؟، أوضح المتحدث باسم مهجة القدس، أنه لا سبيل أمام الأسرى سوى أجسادهم، وتكاثفهم لصد ضربات الهروات عن بعض، حيثُ تجد الأسير الشاب يتلقى الضربة عن غيره لكبر سنه.

وذكر الشقاقي أن الأسرى ينفذوا خطوات مواجهة ومقاومة لوقف هذه الأساليب العنجهية من خلال إغلاق الأقسام، وعدم الوقوف للعدد الصباحي والمسائي، وإرجاع وجبات الطعام، وإعلان حالة التمرد على السجان.

وطالب الشقاقي مؤسسات حقوق الإنسان المحلية والدولية والجمعيات التي تعنى بشئون الأسرى وفي مقدمتها اللجنة الدولية للصليب الأحمر القيام بدورها المنوط بها لحماية أسرانا؛ والضغط على سلطات الاحتلال لوقف سياساتها الإجرامية بحق الأسرى.

وحمل المتحدث باسم مهجة القدس الاحتلال الصهيوني المسئولية الكاملة عن حياة أسرانا الأبطال في السجون، محذراً من مواصلة سياسة الاقتحامات بحق الأسرى، مشيراً إلى أن زيادة التضييق تولد الانفجار وسيكون للأسرى كلمتهم في تنفيذ خطوات مواجهة ومقاومة السجان "الإسرائيلي".