icon-weather
الإذاعة البث المباشر
صفحة خاصة بوكالة كنعان الإخبارية لبث جميع مباريات كأس العالم قطر 2022 مباشرة مع التحليل الرياضي قبل المباريات وبعدها

فتح صناديق الاقتراع لانتخابات "الكنيست الإسرائيلي " الـ25

فتح صناديق الاقتراع لانتخابات "الكنيست الإسرائيلي " الـ25

كنعان_القدس المحتلة

تجري، اليوم الثلاثاء، انتخابات الكنيست الـ25، وفتحت صناديق الاقتراع أبوابها عند الساعة السابعة صباحا، وستغلق عند الساعة العاشرة مساء. إذ يحق إلى نحو 6.79 مليون صاحب حق اقتراع التوجه إلى صناديق الاقتراع، علما أن هذه الانتخابات الخامسة التي تجري في غضون 3 سنوات ونصف السنة، حيث تتنافس في هذه الانتخابات 40 قائمة انتخابية، على 120 مقعدا برلمانيا.

ومن بين القوائم التي تنافس في الانتخابات، هناك 13 قائمة فقط ممثلة بالكنيست الحالي منها 3 قوائم عربية هي التجمع الوطني الديموقراطي، وقائمة تحالف الجبهة والتغيير والقائمة الموحدة، وقد حددت نسبة الحسم بـ3.25 % من مجمل الأصوات العامة، وتقدر بحسب انتخابات العام الماضي بـ150 ألف صوت.

وبحسب سجل الناخبين الرسمي، الصادر عن لجنة الانتخابات المركزية، فإن عدد أصحاب حق الاقتراع الكلي هو 6 ملايين و788 ألفا و804 ناخبين. وهذا يزيد بنسبة 3.2% (210 آلاف) عن انتخابات الكنيست الـ24 التي جرت في آذار/مارس 2021،

وتظهر الإحصاءات، أن عدد الناخبين العرب من سجل الناخبين يقارب 1.1 مليون شخص، حيث إن نسبة العرب من بين أصحاب حق الاقتراع تلامس نسبة 16%، بينما نسبة العرب في الداخل هي 18.1%.

وحسب التقديرات، هناك نحو 600 ألف شخص، هم من المقيمين بشكل دائم في الخارج، أو هم مهاجرون ما زالوا يحتفظون بالجنسية "الإسرائيلية"، من بينهم نحو 50 ألف شخص من العرب، بمن فيهم طلاب وطالبات الجامعات في الخارج.

وجاءت الانتخابات الخامسة بعد تفكك "حكومة التغيير"، برئاسة نفتالي بينيت ويائير لبيد، وهي الحكومة التي جمعت 8 أحزاب متباينة تمكنت من الإطاحة برئيس الحكومة الأسبق بنيامين نتنياهو، الذي يتطلع من خلال هذه الانتخابات للعودة إلى السلطة، اعتمادا على تيار اليمين الفاشي.

ويسعى رئيس حكومة تصريف الأعمال لبيد إلى البقاء على كرسي رئاسة الوزراء، لكن استطلاعات الرأي تظهر إمكانية بقاء التعادل بين معسكر نتنياهو والمعسكر المناوئ بقيادة لبيد، مع سيناريو تشكيل حكومة ضيقة برئاسة نتنياهو تعتمد على 61 من أعضاء الكنيست من الليكود والأحزاب الحريدية، وتحالف "الصهيونية الدينية"، برئاسة بتسليئل سموتريتش وإيتمار بن غفير.

وتتزامن انتخابات الكنيست مع التوتر الأمني في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، وتصاعد حدة الصراع "الإسرائيلي" الفلسطيني، وسط تحذيرات محللين إسرائيليين من مخاوف اندلاع انتفاضة ثالثة.

وعليه، قررت المؤسسة الأمنية "الإسرائيلية" تعزيز إجراءاتها الأمنية في يوم الانتخابات، ونشر أكثر من 18 ألف شرطي في أنحاء البلاد، في ظل مخاوف أمنية من وقوع هجمات، بحسب وسائل إعلام عبرية.

 

فتح صناديق الاقتراع لانتخابات "الكنيست الإسرائيلي " الـ25

الثلاثاء 01 / نوفمبر / 2022

كنعان_القدس المحتلة

تجري، اليوم الثلاثاء، انتخابات الكنيست الـ25، وفتحت صناديق الاقتراع أبوابها عند الساعة السابعة صباحا، وستغلق عند الساعة العاشرة مساء. إذ يحق إلى نحو 6.79 مليون صاحب حق اقتراع التوجه إلى صناديق الاقتراع، علما أن هذه الانتخابات الخامسة التي تجري في غضون 3 سنوات ونصف السنة، حيث تتنافس في هذه الانتخابات 40 قائمة انتخابية، على 120 مقعدا برلمانيا.

ومن بين القوائم التي تنافس في الانتخابات، هناك 13 قائمة فقط ممثلة بالكنيست الحالي منها 3 قوائم عربية هي التجمع الوطني الديموقراطي، وقائمة تحالف الجبهة والتغيير والقائمة الموحدة، وقد حددت نسبة الحسم بـ3.25 % من مجمل الأصوات العامة، وتقدر بحسب انتخابات العام الماضي بـ150 ألف صوت.

وبحسب سجل الناخبين الرسمي، الصادر عن لجنة الانتخابات المركزية، فإن عدد أصحاب حق الاقتراع الكلي هو 6 ملايين و788 ألفا و804 ناخبين. وهذا يزيد بنسبة 3.2% (210 آلاف) عن انتخابات الكنيست الـ24 التي جرت في آذار/مارس 2021،

وتظهر الإحصاءات، أن عدد الناخبين العرب من سجل الناخبين يقارب 1.1 مليون شخص، حيث إن نسبة العرب من بين أصحاب حق الاقتراع تلامس نسبة 16%، بينما نسبة العرب في الداخل هي 18.1%.

وحسب التقديرات، هناك نحو 600 ألف شخص، هم من المقيمين بشكل دائم في الخارج، أو هم مهاجرون ما زالوا يحتفظون بالجنسية "الإسرائيلية"، من بينهم نحو 50 ألف شخص من العرب، بمن فيهم طلاب وطالبات الجامعات في الخارج.

وجاءت الانتخابات الخامسة بعد تفكك "حكومة التغيير"، برئاسة نفتالي بينيت ويائير لبيد، وهي الحكومة التي جمعت 8 أحزاب متباينة تمكنت من الإطاحة برئيس الحكومة الأسبق بنيامين نتنياهو، الذي يتطلع من خلال هذه الانتخابات للعودة إلى السلطة، اعتمادا على تيار اليمين الفاشي.

ويسعى رئيس حكومة تصريف الأعمال لبيد إلى البقاء على كرسي رئاسة الوزراء، لكن استطلاعات الرأي تظهر إمكانية بقاء التعادل بين معسكر نتنياهو والمعسكر المناوئ بقيادة لبيد، مع سيناريو تشكيل حكومة ضيقة برئاسة نتنياهو تعتمد على 61 من أعضاء الكنيست من الليكود والأحزاب الحريدية، وتحالف "الصهيونية الدينية"، برئاسة بتسليئل سموتريتش وإيتمار بن غفير.

وتتزامن انتخابات الكنيست مع التوتر الأمني في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967، وتصاعد حدة الصراع "الإسرائيلي" الفلسطيني، وسط تحذيرات محللين إسرائيليين من مخاوف اندلاع انتفاضة ثالثة.

وعليه، قررت المؤسسة الأمنية "الإسرائيلية" تعزيز إجراءاتها الأمنية في يوم الانتخابات، ونشر أكثر من 18 ألف شرطي في أنحاء البلاد، في ظل مخاوف أمنية من وقوع هجمات، بحسب وسائل إعلام عبرية.