icon-weather
الإذاعة البث المباشر
صفحة خاصة بوكالة كنعان الإخبارية لبث جميع مباريات كأس العالم قطر 2022 مباشرة مع التحليل الرياضي قبل المباريات وبعدها

القيادي القططي: الشقاقي جعل فلسطين قضية الأمة الإسلامية الأولي

القيادي القططي: الشقاقي جعل فلسطين قضية الأمة الإسلامية الأولي

كنعان/ خان يونس

قال عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، د. وليد القططي، "إن الدكتور المؤسس فتحي الشقاقي استطاع التأكيد على خيار الجهاد والمقاومة بعد ان تاه البعض الفلسطيني في خيارات بديلة تكرس التعايش مع الاحتلال وتؤجل المواجهة والاشتباك من خلال نظام سياسي فلسطيني سقفه أوسلو".

جاء ذلك خلال اللقاء الفكري الذي اقامته لجنة التثقيف الحركي لحركة الجهاد الإسلامي في محافظة خان يونس، بعنوان "لماذا نحتاج إلى فكر فتحي الشقاقي اليوم"، وذلك على شرف ذكرى استشهاد الدكتور فتحي الشقاقي.

وأكد القططي، أن د. فتحي الشقاقي أستطاع أن يجعل قضية فلسطين كقضية أولى للأمة العربية والإسلامية وقضية مركزية للحركة الإسلامية بعد أن غرقت الأمة في صراعاتها الداخلية وتاهت في قضاياها الهامشية وتركوا جميعا قضيتهم الأولى والمركزية.

ولفت عضو المكتب السياسي، إلى أن الشقاقي الذي حاول العدو تغييبه عن حاضرنا لكن حضوره ازداد فينا، مشيراً إلى أن الشقاقي بفكرة الإسلام الثوري وبمشروع الجهاد المقاوم ازداد حضوره بعقول وقلوب أبناء شعبنا.

وقال د. وليد القططي: "إن الشقاقي أول من أطلق الرصاصة الإسلامية في فلسطين بعد النكبة، ومن نادى ببقاء جذوة الجهاد والمقاومة مشتعلة في فلسطين وبشر بحتمية زوال الكيان الصهيوني".

وأضاف: "الشقاقي اعتبر الإسلام مرجعية للثورة وللشعب والأمة وروحا للنهضة وأساساً للوحدة، مضيفاً أننا اليوم بتنا بحاجه أكثر للإسلام الوسطي الحضاري الثوري الذي بشر به الشقاقي بعيدا عن الصور المشوهة للإسلام الأمريكي المهادن والإسلام التكفيري".

القيادي القططي: الشقاقي جعل فلسطين قضية الأمة الإسلامية الأولي

الإثنين 31 / أكتوبر / 2022

كنعان/ خان يونس

قال عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، د. وليد القططي، "إن الدكتور المؤسس فتحي الشقاقي استطاع التأكيد على خيار الجهاد والمقاومة بعد ان تاه البعض الفلسطيني في خيارات بديلة تكرس التعايش مع الاحتلال وتؤجل المواجهة والاشتباك من خلال نظام سياسي فلسطيني سقفه أوسلو".

جاء ذلك خلال اللقاء الفكري الذي اقامته لجنة التثقيف الحركي لحركة الجهاد الإسلامي في محافظة خان يونس، بعنوان "لماذا نحتاج إلى فكر فتحي الشقاقي اليوم"، وذلك على شرف ذكرى استشهاد الدكتور فتحي الشقاقي.

وأكد القططي، أن د. فتحي الشقاقي أستطاع أن يجعل قضية فلسطين كقضية أولى للأمة العربية والإسلامية وقضية مركزية للحركة الإسلامية بعد أن غرقت الأمة في صراعاتها الداخلية وتاهت في قضاياها الهامشية وتركوا جميعا قضيتهم الأولى والمركزية.

ولفت عضو المكتب السياسي، إلى أن الشقاقي الذي حاول العدو تغييبه عن حاضرنا لكن حضوره ازداد فينا، مشيراً إلى أن الشقاقي بفكرة الإسلام الثوري وبمشروع الجهاد المقاوم ازداد حضوره بعقول وقلوب أبناء شعبنا.

وقال د. وليد القططي: "إن الشقاقي أول من أطلق الرصاصة الإسلامية في فلسطين بعد النكبة، ومن نادى ببقاء جذوة الجهاد والمقاومة مشتعلة في فلسطين وبشر بحتمية زوال الكيان الصهيوني".

وأضاف: "الشقاقي اعتبر الإسلام مرجعية للثورة وللشعب والأمة وروحا للنهضة وأساساً للوحدة، مضيفاً أننا اليوم بتنا بحاجه أكثر للإسلام الوسطي الحضاري الثوري الذي بشر به الشقاقي بعيدا عن الصور المشوهة للإسلام الأمريكي المهادن والإسلام التكفيري".