icon-weather
الإذاعة البث المباشر
صفحة خاصة بوكالة كنعان الإخبارية لبث جميع مباريات كأس العالم قطر 2022 مباشرة مع التحليل الرياضي قبل المباريات وبعدها

عشرات الآلاف من المواطنين يشيعون جثامين شهداء نابلس

عشرات الآلاف من المواطنين يشيعون جثامين شهداء نابلس

كنعان_نابلس

شيع عشرات الآلاف من المواطنين في مدينة نابلس، ظهر اليوم الجمعة، جثماني الشهيدين عماد أبو رشيد (47 عامًا)، ورمزي سامي زبارة (35 عامًا) اللذين ارتقيا برصاص الاحتلال قرب حاجز حوارة.

وانطلق موكب التشييع من أمام مستشفى رفيديا الحكومي في مدينة نابلس بجنازة عسكرية، باتجاه دوار المدينة، ثم إلى مسجد عباد الرحمن للصلاة عليهما هناك، ثم ووري جثمانيهما الثرى في مقبرة الشهداء في المخيم.

وفجر اليوم، استشهد فلسطينيان وأصيب آخر، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي؛ بعد تنفيذهما عملية إطلاق نار قرب بلدة حوارة جنوب مدينة نابلس.

ونعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، الشهيدين: عماد يوسف أبو رشيد (47 عاماً)، ورمزي سامي زَبَارَة (35 عاماً)، من مخيم عسكر القديم، اللذين ارتقيا برصاص الاحتلال في جريمة إعدام بدم بارد قرب حاجز حوارة بنابلس.

وأكدت "الجهاد"، في بيان صحفي وصل وكالة كنعان الإخبارية، نسخة عنه، أن استمرار هذه الجرائم البشعة بحق شعبنا وأرضنا ومقدساتنا سيصعد من مواجهة الاحتلال، مشددة على أن هذا الإرهاب لن يجلب للاحتلال أمناً أو استقراراً على أرضنا.

ولفتت خلال بيانها، إلى أنن شعبنا سيتحول إلى براكين من غضب في مواجهة الاحتلال ومستوطنيه، مؤكدة أن سيف المقاومة سيبقى مشرعاً على رقاب جنوده والمستوطنين.

وقالت: "إننا في حركة الجهاد الإسلامي إذ ننعى هذين الشهيدين البطلين، لنؤكد أن العدو يستهدف أبناء شعبنا بإرهابه ووحشيته لترميم منظومته الأمنية المزعومة التي تتحطم بسواعد المقاومين على امتداد الضفة الباسلة".

وتقدمت حركة "الجهاد" بالتعزية والمباركة من عوائل الشهداء الكرام، ومن أهلنا في نابلس، سائلة الله أن يجعل دماءهم لعنة على المجرمين الصهاينة، وعاهدت الشهداء على الوفاء لدمهم حتى زوال الاحتلال".

 

 

عشرات الآلاف من المواطنين يشيعون جثامين شهداء نابلس

الجمعة 28 / أكتوبر / 2022

كنعان_نابلس

شيع عشرات الآلاف من المواطنين في مدينة نابلس، ظهر اليوم الجمعة، جثماني الشهيدين عماد أبو رشيد (47 عامًا)، ورمزي سامي زبارة (35 عامًا) اللذين ارتقيا برصاص الاحتلال قرب حاجز حوارة.

وانطلق موكب التشييع من أمام مستشفى رفيديا الحكومي في مدينة نابلس بجنازة عسكرية، باتجاه دوار المدينة، ثم إلى مسجد عباد الرحمن للصلاة عليهما هناك، ثم ووري جثمانيهما الثرى في مقبرة الشهداء في المخيم.

وفجر اليوم، استشهد فلسطينيان وأصيب آخر، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي؛ بعد تنفيذهما عملية إطلاق نار قرب بلدة حوارة جنوب مدينة نابلس.

ونعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، الشهيدين: عماد يوسف أبو رشيد (47 عاماً)، ورمزي سامي زَبَارَة (35 عاماً)، من مخيم عسكر القديم، اللذين ارتقيا برصاص الاحتلال في جريمة إعدام بدم بارد قرب حاجز حوارة بنابلس.

وأكدت "الجهاد"، في بيان صحفي وصل وكالة كنعان الإخبارية، نسخة عنه، أن استمرار هذه الجرائم البشعة بحق شعبنا وأرضنا ومقدساتنا سيصعد من مواجهة الاحتلال، مشددة على أن هذا الإرهاب لن يجلب للاحتلال أمناً أو استقراراً على أرضنا.

ولفتت خلال بيانها، إلى أنن شعبنا سيتحول إلى براكين من غضب في مواجهة الاحتلال ومستوطنيه، مؤكدة أن سيف المقاومة سيبقى مشرعاً على رقاب جنوده والمستوطنين.

وقالت: "إننا في حركة الجهاد الإسلامي إذ ننعى هذين الشهيدين البطلين، لنؤكد أن العدو يستهدف أبناء شعبنا بإرهابه ووحشيته لترميم منظومته الأمنية المزعومة التي تتحطم بسواعد المقاومين على امتداد الضفة الباسلة".

وتقدمت حركة "الجهاد" بالتعزية والمباركة من عوائل الشهداء الكرام، ومن أهلنا في نابلس، سائلة الله أن يجعل دماءهم لعنة على المجرمين الصهاينة، وعاهدت الشهداء على الوفاء لدمهم حتى زوال الاحتلال".