icon-weather
الإذاعة البث المباشر
صفحة خاصة بوكالة كنعان الإخبارية لبث جميع مباريات كأس العالم قطر 2022 مباشرة مع التحليل الرياضي قبل المباريات وبعدها

جيش الاحتلال يعذّب وينكّل بشابين أثناء عملية اعتقالهم

جيش الاحتلال يعذّب وينكّل بشابين أثناء عملية اعتقالهم

كنعان _ الضفة المحتلة

وثّقت هيئة شؤون الأسرى والمحررين افادات لاثنين من الشبّان تعرّضوا للضرب والتنكيل أثناء مرحلة اعتقالهم مما ألحق بهم أذى جسدي ونفسي، ليتم نقلهم بعد ذلك إلى مركز التوقيف "عتصيون".

ووفقًا لما نقلته محامية الهيئة جاكلين الفرارجة عقب زيارتها لمركز "تحقيق عتصيون"، فإنّ الأسير زيد عوض (20 عامًا) من بلدة يطا ب الخليل تعرّض للضرب أثناء الاعتقال، حيث قام أحد الجنود بضربه بفوهة البندقية على ظهره وهو يحاول الخروج من السيارة ثم حضر جنديان وأجلساه على الأرض، ثم حضر أربعة جنود آخرين وانهالوا عليه بالضرب بواسطة الأيدي والأرجل، وتم تقييد يديه وتعصيب عينيه ليُترك على الأرض لغاية الساعة الواحدة بعد منتصف الليل وبقي حارس كان يقوم بضربه باستمرار ثم أحضر إلى حاجز "حاجاي" وترك هناك في البرد الشديد حتى العاشرة صباحًا ليقتادوه إلى "عتصيون" حيث ما زال يقبع هناك.

وتابعت الفرارجة: "أمّا عن حالة الأسير إبراهيم أبو إدريس (18 عامًا) من مدينة الخليل، فقد قام الجنود بنصب كمينٍ له من الخلف وقاموا بضربه بالبندقية على رأسه فسقط على الأرض وقام جندي آخر بضربه مرة أخرى على رأسه على نفس المكان وضربه أكثر من لكمة على وجهه ثم أحضر إلى حاجز شارع الشهداء ومكث هناك قرابة الساعتين، ومن ثم نُقل إلى "حاجز جعبرة" وبقي واقفًا في المطر لمدة ساعتين ثم نقل إلى مستشفى وهناك قام الطبيب بفحصه إلّا أنه لم يقدّم له أي علاج حتى أنه لم ينظّف الدم عن وجهه وبقي في المستشفى حتى العاشرة صباحًا ثم أحضر إلى "عتصيون" حيث ما زال يقبع هناك".

ويُشار إلى أنّ عدد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال بلغ نحو (4700) أسيرًا، وذلك حتّى نهاية شهر أيلول/ سبتمبر 2022، من بينهم (30) أسيرة، ونحو (190) قاصرًا، و(800) معتقلًا إداريًّا من بينهم أسيرتان، ونحو 6 أطفال.

جيش الاحتلال يعذّب وينكّل بشابين أثناء عملية اعتقالهم

الأربعاء 26 / أكتوبر / 2022

كنعان _ الضفة المحتلة

وثّقت هيئة شؤون الأسرى والمحررين افادات لاثنين من الشبّان تعرّضوا للضرب والتنكيل أثناء مرحلة اعتقالهم مما ألحق بهم أذى جسدي ونفسي، ليتم نقلهم بعد ذلك إلى مركز التوقيف "عتصيون".

ووفقًا لما نقلته محامية الهيئة جاكلين الفرارجة عقب زيارتها لمركز "تحقيق عتصيون"، فإنّ الأسير زيد عوض (20 عامًا) من بلدة يطا ب الخليل تعرّض للضرب أثناء الاعتقال، حيث قام أحد الجنود بضربه بفوهة البندقية على ظهره وهو يحاول الخروج من السيارة ثم حضر جنديان وأجلساه على الأرض، ثم حضر أربعة جنود آخرين وانهالوا عليه بالضرب بواسطة الأيدي والأرجل، وتم تقييد يديه وتعصيب عينيه ليُترك على الأرض لغاية الساعة الواحدة بعد منتصف الليل وبقي حارس كان يقوم بضربه باستمرار ثم أحضر إلى حاجز "حاجاي" وترك هناك في البرد الشديد حتى العاشرة صباحًا ليقتادوه إلى "عتصيون" حيث ما زال يقبع هناك.

وتابعت الفرارجة: "أمّا عن حالة الأسير إبراهيم أبو إدريس (18 عامًا) من مدينة الخليل، فقد قام الجنود بنصب كمينٍ له من الخلف وقاموا بضربه بالبندقية على رأسه فسقط على الأرض وقام جندي آخر بضربه مرة أخرى على رأسه على نفس المكان وضربه أكثر من لكمة على وجهه ثم أحضر إلى حاجز شارع الشهداء ومكث هناك قرابة الساعتين، ومن ثم نُقل إلى "حاجز جعبرة" وبقي واقفًا في المطر لمدة ساعتين ثم نقل إلى مستشفى وهناك قام الطبيب بفحصه إلّا أنه لم يقدّم له أي علاج حتى أنه لم ينظّف الدم عن وجهه وبقي في المستشفى حتى العاشرة صباحًا ثم أحضر إلى "عتصيون" حيث ما زال يقبع هناك".

ويُشار إلى أنّ عدد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال بلغ نحو (4700) أسيرًا، وذلك حتّى نهاية شهر أيلول/ سبتمبر 2022، من بينهم (30) أسيرة، ونحو (190) قاصرًا، و(800) معتقلًا إداريًّا من بينهم أسيرتان، ونحو 6 أطفال.