icon-weather
الإذاعة البث المباشر
صفحة خاصة بوكالة كنعان الإخبارية لبث جميع مباريات كأس العالم قطر 2022 مباشرة مع التحليل الرياضي قبل المباريات وبعدها

الآلاف من جماهير شعبنا يشيعون شهداء نابلس

الآلاف من جماهير شعبنا يشيعون شهداء نابلس

كنعان_نابلس

شيّع آلاف الجماهير بنابلس، اليوم الثلاثاء، في موكب مهيب، جثامين شهداء نابلس الخمسة الذين ارتقوا برصاص الاحتلال "الإسرائيلي"، فجر اليوم.

وانطلق موكب التشييع من أمام مستشفى رفيديا، وجاب المشاركون بجثامين الشهداء في شوارع نابلس، ورددوا هتافات غاضبة منددة بجريمة الاحتلال، وسط إطلاق النار ونداءات بيعة لمجموعات "عرين الأسود"، ومطالبات بالثأر وتصعيد المقاومة.

ونعت مجموعات عرين الأسود في نابلس، اليوم الثلاثاء، الشهيد القائد وديع الحوح أبو صبيح، الذي ارتقى خلال اشتباك مسلح مع الاحتلال في البلدة القديمة بحارة الياسمينة.

وقالت المجموعات في بيان لها: "ببالغ الحزن والأسى وبقلوب مؤمنة بالله عز وجل وراضية بقضائه وقدره تنعى مجموعات عرين الأسود الشهيد القائد البطل وديع الحوح أبو صبيح، الذي ارتقى خلال اشتباك مسلح مع العدو الصهيوني في داخل البلدة القديمة في حارة الياسمينة".

وأضافت: "عهداً سنمضي كما قد مضيت وعن نهج دربك لا لن نحيد، نلت الشهادة في عزة وقاومت ضيم العدا كالأسود".

وتوعدت الاحتلال بالرد على جريمة اغتيال الشهيد أبو صبيح، متابعة: "والله يا بني صهيون سَتهلكون، وإن قتلتم أسد في العرين فهذا الخطأ المبين، فانتظروا الحدث اللَّعين".

واستشهد، فجر اليوم الثلاثاء، ٦ مواطنين بينهم قائد في "عرين الأسود"، وأصيب أكثر من 20 آخرين، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال عدوان على نابلس ورام الله.

وأعلنت وزارة الصحة عن استشهاد 5 شبان برصاص الاحتلال خلال عدوانه على نابلس، وشاب آخر في قرية النبي صالح برام الله.

وشهداء نابلس هم: وديع صبيح حوح (31 عاما) وهو أحد قادة "عرين الأسود"، وحمدي صبيح قيم (30 عاما)، وعلي خالد عمر عنتر (26 عامًا)، وحمدي محمد صبري شرف (35 عامًا)، ومشعل زاهي بغدادي (27 عاما) الذي استشهد متأثرا بجراحه.

نعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إلى جماهير شعبنا وأمتنا كوكبة من الشهداء الأبرار، وهم: وديع صبيح حوح (31 عاماً)، حمدي صبيح قيم (30 عاماً)، علي خالد عنتر (26 عاماً)، حمدي محمد شرف (35 عاماً)، مشعل زاهي بغدادي (27 عاماً)، والذين ارتقوا خلال العدوان على البلدة القديمة بنابلس، والشهيد قصي محمود التميمي (19 عاماً)، الذي استشهد خلال مواجهات في رام الله.

وقالت الحركة في بيان صحفي اليوم الثلاثاء، "إننا في حركة الجهاد الإسلامي إذ ننعى هذه الثلة المباركة التي ارتقت إثر مجزرة بشعة نفذتها قوات الاحتلال الصهيوني بحق أهلنا ومقاومتنا في مدينة نابلس جبل النار التي شهدت ملحمة بطولية تليق بتضحيات شعبنا واَماله نحو النصر والحرية، لنؤكد أن استمرار جرائم العدو واستباحة مدننا وسفك دمنا يحتاج إلى مزيد من الوحدة وتصعيد العمل المقاوم للرد على هذه الجريمة البشعة".

وأضافت "إن امتداد المواجهة وتوحيد ساحاتها هو الرد الأمثل والكابوس المرعب للاحتلال وجنوده ومستوطنيه الذين يتحملون تبعات هذه الجرائم".

وأشادت بسواعد مجاهدي كتيبة نابلس وأسود العرين الذين سطروا بكل شجاعة وبسالة هذه المعركة الخالدة واستعادوا أمجاد الانتفاضة المباركة، وحيت أبطال شعبنا على امتداد الضفة المحتلة، الذين ساندوا إخوانهم في نابلس جبل النار، ووقفوا إلى جانبهم في وجه العدوان.

 

الآلاف من جماهير شعبنا يشيعون شهداء نابلس

الثلاثاء 25 / أكتوبر / 2022

كنعان_نابلس

شيّع آلاف الجماهير بنابلس، اليوم الثلاثاء، في موكب مهيب، جثامين شهداء نابلس الخمسة الذين ارتقوا برصاص الاحتلال "الإسرائيلي"، فجر اليوم.

وانطلق موكب التشييع من أمام مستشفى رفيديا، وجاب المشاركون بجثامين الشهداء في شوارع نابلس، ورددوا هتافات غاضبة منددة بجريمة الاحتلال، وسط إطلاق النار ونداءات بيعة لمجموعات "عرين الأسود"، ومطالبات بالثأر وتصعيد المقاومة.

ونعت مجموعات عرين الأسود في نابلس، اليوم الثلاثاء، الشهيد القائد وديع الحوح أبو صبيح، الذي ارتقى خلال اشتباك مسلح مع الاحتلال في البلدة القديمة بحارة الياسمينة.

وقالت المجموعات في بيان لها: "ببالغ الحزن والأسى وبقلوب مؤمنة بالله عز وجل وراضية بقضائه وقدره تنعى مجموعات عرين الأسود الشهيد القائد البطل وديع الحوح أبو صبيح، الذي ارتقى خلال اشتباك مسلح مع العدو الصهيوني في داخل البلدة القديمة في حارة الياسمينة".

وأضافت: "عهداً سنمضي كما قد مضيت وعن نهج دربك لا لن نحيد، نلت الشهادة في عزة وقاومت ضيم العدا كالأسود".

وتوعدت الاحتلال بالرد على جريمة اغتيال الشهيد أبو صبيح، متابعة: "والله يا بني صهيون سَتهلكون، وإن قتلتم أسد في العرين فهذا الخطأ المبين، فانتظروا الحدث اللَّعين".

واستشهد، فجر اليوم الثلاثاء، ٦ مواطنين بينهم قائد في "عرين الأسود"، وأصيب أكثر من 20 آخرين، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال عدوان على نابلس ورام الله.

وأعلنت وزارة الصحة عن استشهاد 5 شبان برصاص الاحتلال خلال عدوانه على نابلس، وشاب آخر في قرية النبي صالح برام الله.

وشهداء نابلس هم: وديع صبيح حوح (31 عاما) وهو أحد قادة "عرين الأسود"، وحمدي صبيح قيم (30 عاما)، وعلي خالد عمر عنتر (26 عامًا)، وحمدي محمد صبري شرف (35 عامًا)، ومشعل زاهي بغدادي (27 عاما) الذي استشهد متأثرا بجراحه.

نعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إلى جماهير شعبنا وأمتنا كوكبة من الشهداء الأبرار، وهم: وديع صبيح حوح (31 عاماً)، حمدي صبيح قيم (30 عاماً)، علي خالد عنتر (26 عاماً)، حمدي محمد شرف (35 عاماً)، مشعل زاهي بغدادي (27 عاماً)، والذين ارتقوا خلال العدوان على البلدة القديمة بنابلس، والشهيد قصي محمود التميمي (19 عاماً)، الذي استشهد خلال مواجهات في رام الله.

وقالت الحركة في بيان صحفي اليوم الثلاثاء، "إننا في حركة الجهاد الإسلامي إذ ننعى هذه الثلة المباركة التي ارتقت إثر مجزرة بشعة نفذتها قوات الاحتلال الصهيوني بحق أهلنا ومقاومتنا في مدينة نابلس جبل النار التي شهدت ملحمة بطولية تليق بتضحيات شعبنا واَماله نحو النصر والحرية، لنؤكد أن استمرار جرائم العدو واستباحة مدننا وسفك دمنا يحتاج إلى مزيد من الوحدة وتصعيد العمل المقاوم للرد على هذه الجريمة البشعة".

وأضافت "إن امتداد المواجهة وتوحيد ساحاتها هو الرد الأمثل والكابوس المرعب للاحتلال وجنوده ومستوطنيه الذين يتحملون تبعات هذه الجرائم".

وأشادت بسواعد مجاهدي كتيبة نابلس وأسود العرين الذين سطروا بكل شجاعة وبسالة هذه المعركة الخالدة واستعادوا أمجاد الانتفاضة المباركة، وحيت أبطال شعبنا على امتداد الضفة المحتلة، الذين ساندوا إخوانهم في نابلس جبل النار، ووقفوا إلى جانبهم في وجه العدوان.