icon-weather
الإذاعة البث المباشر
صفحة خاصة بوكالة كنعان الإخبارية لبث جميع مباريات كأس العالم قطر 2022 مباشرة مع التحليل الرياضي قبل المباريات وبعدها

حماس لـ "كنعان": التميمي وجّه ضربة قاسمة للمنظومة الأمنية الصهيونية

حماس لـ "كنعان": التميمي وجّه ضربة قاسمة للمنظومة الأمنية الصهيونية

كنعان – خاص

عمليتان فدائيتان واثني عشر يوما من التخفي في مخيم شعفاط الذي حوصر بإجراءاتٍ أمنيةٍ مشددة لمحاولة القبض على الشهيد البطل عدي التميمي، الذي نجح في اختراق كافة الحواجز الأمنية وإعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية وبوصلتها نحو القدس، مُعيدا بذلك تموضع العدو الصهيوني في مكانته العدائية بعد محاولات صهيونية لاختراق المجتمع والوقوف بوجهٍ ناعمٍ كاذب.

وفي قطاع غزة قوبلت العمليتان البطوليتان بتأييد فلسطينيٍ واسع، حيث أقامت فصائل المقاومة بغزة، وبدعوةٍ من الغرفة المشتركة خيمة عزاءٍ للشهيد التميمي، أكدت خلالها على ضرورة توحيد قوى المقاومة لمواجهة العدوان الصهيوني على شعبنا الفلسطيني في كافة أماكن تواجده.

بدورها أكدت حركة حماس وعلى لسان القيادي فيها د.اسماعيل رضوان وخلال تصريح خاص لـ "وكالة كنعان الإخبارية" على القدس ورجالها وهم يرسمون ملاحم العزة، ويضربون الأنموذج في مجابهة المحتل ينتصرون لنداء المسجد الأقصى ويؤكدون قدسيته وأحقية شعبنا فيه مسجدًا خالصًا للمسلمين.

وأضاف د. رضوان قائلًا: نقف اليوم فخرا واعتزازا بالبطل المجاهد المغوار عدي البرغوثي الذي وجه ضربةُ قاسمة ً للمنظومة الأمنية الصهيونية وأكد على هشاشة هذا الأمن الصهيوني حيث نفذ عمليتين ما بينهما أسبوعين تخفى فيهما وعاد ليختم حياته بعملية بطولية جريئة.

ويؤكد د. رضوان أن ما فعله التميمي هو رسالة للشباب الفلسطيني بأن الدرب المقاومة هو الدرب الأمثل لتحرير فلسطين كل فلسطين.

وحول أهداف الإعلام العبري من نشر مقطع استشهاد البطل التميمي، يبين د. رضوان أن الاحتلال سعى إلى إضعاف الروح الثورية لدى الشباب الفلسطيني من خلال نشر المقطع خلال دقائق من تنفيذ العملية واستشهاد التميمي، ولكن انقلب السحر على الساحر حيث عمل المقطع على المزيد من التجييش والانفعال للشباب الفلسطيني لتنفيذ المزيد من العمليات الفدائية المشرّفة في المستقبل.

حماس لـ "كنعان": التميمي وجّه ضربة قاسمة للمنظومة الأمنية الصهيونية

الخميس 20 / أكتوبر / 2022

كنعان – خاص

عمليتان فدائيتان واثني عشر يوما من التخفي في مخيم شعفاط الذي حوصر بإجراءاتٍ أمنيةٍ مشددة لمحاولة القبض على الشهيد البطل عدي التميمي، الذي نجح في اختراق كافة الحواجز الأمنية وإعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية وبوصلتها نحو القدس، مُعيدا بذلك تموضع العدو الصهيوني في مكانته العدائية بعد محاولات صهيونية لاختراق المجتمع والوقوف بوجهٍ ناعمٍ كاذب.

وفي قطاع غزة قوبلت العمليتان البطوليتان بتأييد فلسطينيٍ واسع، حيث أقامت فصائل المقاومة بغزة، وبدعوةٍ من الغرفة المشتركة خيمة عزاءٍ للشهيد التميمي، أكدت خلالها على ضرورة توحيد قوى المقاومة لمواجهة العدوان الصهيوني على شعبنا الفلسطيني في كافة أماكن تواجده.

بدورها أكدت حركة حماس وعلى لسان القيادي فيها د.اسماعيل رضوان وخلال تصريح خاص لـ "وكالة كنعان الإخبارية" على القدس ورجالها وهم يرسمون ملاحم العزة، ويضربون الأنموذج في مجابهة المحتل ينتصرون لنداء المسجد الأقصى ويؤكدون قدسيته وأحقية شعبنا فيه مسجدًا خالصًا للمسلمين.

وأضاف د. رضوان قائلًا: نقف اليوم فخرا واعتزازا بالبطل المجاهد المغوار عدي البرغوثي الذي وجه ضربةُ قاسمة ً للمنظومة الأمنية الصهيونية وأكد على هشاشة هذا الأمن الصهيوني حيث نفذ عمليتين ما بينهما أسبوعين تخفى فيهما وعاد ليختم حياته بعملية بطولية جريئة.

ويؤكد د. رضوان أن ما فعله التميمي هو رسالة للشباب الفلسطيني بأن الدرب المقاومة هو الدرب الأمثل لتحرير فلسطين كل فلسطين.

وحول أهداف الإعلام العبري من نشر مقطع استشهاد البطل التميمي، يبين د. رضوان أن الاحتلال سعى إلى إضعاف الروح الثورية لدى الشباب الفلسطيني من خلال نشر المقطع خلال دقائق من تنفيذ العملية واستشهاد التميمي، ولكن انقلب السحر على الساحر حيث عمل المقطع على المزيد من التجييش والانفعال للشباب الفلسطيني لتنفيذ المزيد من العمليات الفدائية المشرّفة في المستقبل.