icon-weather
الإذاعة البث المباشر
صفحة خاصة بوكالة كنعان الإخبارية لبث جميع مباريات كأس العالم قطر 2022 مباشرة مع التحليل الرياضي قبل المباريات وبعدها

"الجهاد": الشهيد التميمي كسر منظومة الاحتلال الأمنية وقهر هيبتها

"الجهاد": الشهيد التميمي كسر منظومة الاحتلال الأمنية وقهر هيبتها

كنعان _ القدس المحتلة

نعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إلى جماهير شعبنا وأمتنا، شهيد القدس البار عدي التميمي (22 عاماً) الذي ارتقى عقب تنفيذ عملية شجاعة على حاجز مستوطنة "معاليه ادوميم" شرقي القدس المحتلة.

وقالت الحركة في بيان صحفي: "إذ ننعى الشهيد البطل عدي التميمي الذي واصل خيار الاشتباك حتى النفس الأخير، والذي تجلى في تنفيذه عملية حاجز "شعفاط"، لنؤكد أن الساحات تتوحد على طريق واحد نحو القدس".

وأضافت: "إن استشهاد البطل المقدسي عدي التميمي، لن يوقف انتفاضة الاشتباك المشتعلة على امتداد الضفة المحتلة، وسيكون دمه وقوداً لزحف المقاتلين اقتداء بشجاعته ونموذجه الفدائي الحاضر للقتال حتى الشهادة".

وأكدت أن جرائم الاحتلال بحق أبناء شعبنا في القدس والضفة لن تنجح في كسر عنفوان أهلنا، وإن نموذج الشهيد عدي في كسر المنظومة الأمنية وقهر هيبته سيكون ملهماً لكل مقاومينا وشعبنا.

وأهابت حركة الجهاد الإسلامي بجماهير شعبنا لضرورة الالتفاف حول أهلنا في القدس ونابلس وجنين وعموم الضفة، وتصعيد المواجهات على نقاط التماس، وتشكيل جبهة داعمة وحاضنة للمقاومين في ضفتنا الباسلة.

وقدمت الحركة التعزية والمباركة من عائلة الشهيد الكرام، ومن أهلنا المرابطين في القدس وأكناف بيت المقدس، ونعاهد الشهداء على الوفاء لدمهم الطاهر حتى الحرية والكرامة لشعبنا.

"الجهاد": الشهيد التميمي كسر منظومة الاحتلال الأمنية وقهر هيبتها

الأربعاء 19 / أكتوبر / 2022

كنعان _ القدس المحتلة

نعت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين إلى جماهير شعبنا وأمتنا، شهيد القدس البار عدي التميمي (22 عاماً) الذي ارتقى عقب تنفيذ عملية شجاعة على حاجز مستوطنة "معاليه ادوميم" شرقي القدس المحتلة.

وقالت الحركة في بيان صحفي: "إذ ننعى الشهيد البطل عدي التميمي الذي واصل خيار الاشتباك حتى النفس الأخير، والذي تجلى في تنفيذه عملية حاجز "شعفاط"، لنؤكد أن الساحات تتوحد على طريق واحد نحو القدس".

وأضافت: "إن استشهاد البطل المقدسي عدي التميمي، لن يوقف انتفاضة الاشتباك المشتعلة على امتداد الضفة المحتلة، وسيكون دمه وقوداً لزحف المقاتلين اقتداء بشجاعته ونموذجه الفدائي الحاضر للقتال حتى الشهادة".

وأكدت أن جرائم الاحتلال بحق أبناء شعبنا في القدس والضفة لن تنجح في كسر عنفوان أهلنا، وإن نموذج الشهيد عدي في كسر المنظومة الأمنية وقهر هيبته سيكون ملهماً لكل مقاومينا وشعبنا.

وأهابت حركة الجهاد الإسلامي بجماهير شعبنا لضرورة الالتفاف حول أهلنا في القدس ونابلس وجنين وعموم الضفة، وتصعيد المواجهات على نقاط التماس، وتشكيل جبهة داعمة وحاضنة للمقاومين في ضفتنا الباسلة.

وقدمت الحركة التعزية والمباركة من عائلة الشهيد الكرام، ومن أهلنا المرابطين في القدس وأكناف بيت المقدس، ونعاهد الشهداء على الوفاء لدمهم الطاهر حتى الحرية والكرامة لشعبنا.