icon-weather
الإذاعة البث المباشر
صفحة خاصة بوكالة كنعان الإخبارية لبث جميع مباريات كأس العالم قطر 2022 مباشرة مع التحليل الرياضي قبل المباريات وبعدها

القيادي المدلل: الاحتلال لن يكف يده عن الضفة إلا إذا شعر أنه يخسر

القيادي المدلل: الاحتلال لن يكف يده عن الضفة إلا إذا شعر أنه يخسر

كنعان_بيروت

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أحمد المدلل، أن كيان الاحتلال لن يكف يده عن الضفة الغربية، إلا إذا شعر أن هناك ما يخسره.

حديث القيادي المدلل جاء خلال لقاء جماهيري، نظمته حركة الجهاد الإسلامي، في مخيم برج البراجنة في بيروت، يوم الاثنين 17/10، بحضور مسؤول العلاقات الفلسطينية أبو سامر موسى وقيادة الحركة في بيروت، وممثلي الفصائل الفلسطينية وحشد شعبي غفير.

وقال المدلل: "إن سلطات الاحتلال تعمل على تدمير المسجد الأقصى المبارك، من خلال التقسيم الزماني والمكاني للمسجد، وأيضاً بشق الوحدة الوطنية الفلسطينية"، مشددًا على ضرورة أن تكون البوصلة نحو الضفة في إنهاء احتلالها، لأن ذلك سيكون بداية انهيار الكيان.

وأوضح أن الضفة تمثل جوهر المشروع الاستراتيجي والديني لكيان الاحتلال، ولا يمكن أن يستمر في احتلالها إلا في ظل وجود الجيوش العربية التي لا تحرك ساكنًا.

وأكمل القيادي المدلل حديثه: "يترتب على الشعب الفلسطيني أن يتوحد خلف المقاومة، ومظاهر تشييع الشهداء تعكس دورهم في توحيد الصف الفلسطيني".

وأشار إلى أن حالة الانقسام بين الفصائل الفلسطينية أثرت بشكل كبير، على الشعب الفلسطيني وساهمت في التمدد الاستيطاني.

ولفت القيادي في الجهاد الإسلامي إلى أن هدف الاحتلال هو إنهاء حركة الجهاد، مضيفا"اغتيال قيادات المقاومة لا ينهيها، بل يزيدها قوة وتمدداً".

وفي نهاية اللقاء قدم أبناء المخيم درعاً تذكاريا للقيادي المدلل، عبارة عن خارطة فلسطين ومفتاح العودة، مشيدين بمواقف الجهاد الإسلامي الثابتة وبتمسكها بفلسطين كل فلسطين.

 

القيادي المدلل: الاحتلال لن يكف يده عن الضفة إلا إذا شعر أنه يخسر

الثلاثاء 18 / أكتوبر / 2022

كنعان_بيروت

أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أحمد المدلل، أن كيان الاحتلال لن يكف يده عن الضفة الغربية، إلا إذا شعر أن هناك ما يخسره.

حديث القيادي المدلل جاء خلال لقاء جماهيري، نظمته حركة الجهاد الإسلامي، في مخيم برج البراجنة في بيروت، يوم الاثنين 17/10، بحضور مسؤول العلاقات الفلسطينية أبو سامر موسى وقيادة الحركة في بيروت، وممثلي الفصائل الفلسطينية وحشد شعبي غفير.

وقال المدلل: "إن سلطات الاحتلال تعمل على تدمير المسجد الأقصى المبارك، من خلال التقسيم الزماني والمكاني للمسجد، وأيضاً بشق الوحدة الوطنية الفلسطينية"، مشددًا على ضرورة أن تكون البوصلة نحو الضفة في إنهاء احتلالها، لأن ذلك سيكون بداية انهيار الكيان.

وأوضح أن الضفة تمثل جوهر المشروع الاستراتيجي والديني لكيان الاحتلال، ولا يمكن أن يستمر في احتلالها إلا في ظل وجود الجيوش العربية التي لا تحرك ساكنًا.

وأكمل القيادي المدلل حديثه: "يترتب على الشعب الفلسطيني أن يتوحد خلف المقاومة، ومظاهر تشييع الشهداء تعكس دورهم في توحيد الصف الفلسطيني".

وأشار إلى أن حالة الانقسام بين الفصائل الفلسطينية أثرت بشكل كبير، على الشعب الفلسطيني وساهمت في التمدد الاستيطاني.

ولفت القيادي في الجهاد الإسلامي إلى أن هدف الاحتلال هو إنهاء حركة الجهاد، مضيفا"اغتيال قيادات المقاومة لا ينهيها، بل يزيدها قوة وتمدداً".

وفي نهاية اللقاء قدم أبناء المخيم درعاً تذكاريا للقيادي المدلل، عبارة عن خارطة فلسطين ومفتاح العودة، مشيدين بمواقف الجهاد الإسلامي الثابتة وبتمسكها بفلسطين كل فلسطين.