icon-weather
الإذاعة البث المباشر
صفحة خاصة بوكالة كنعان الإخبارية لبث جميع مباريات كأس العالم قطر 2022 مباشرة مع التحليل الرياضي قبل المباريات وبعدها

أستراليا تلغي اعترافها بالقدس عاصمة "لإسرائيل"

أستراليا تلغي اعترافها بالقدس عاصمة "لإسرائيل"

كنعان_وكالات

أعلنت أستراليا، اليوم الثلاثاء، إلغاء اعترافها بالقدس الغربية عاصمة "لإسرائيل"، متراجعة بذلك عن القرار الذي اتخذته الحكومة السابقة.

وقالت وزيرة الخارجية الأسترالية بيني وونغ: "أستراليا ملتزمة بحل الدولتين الذي تتعايش فيه الدولة الفلسطينية المستقبلية واسرائيل في سلام وأمن ضمن حدود معترف بها دوليا".

وأضافت، "لن نؤيد نهجا يقوض هذا الاحتمال"، مؤكدة أن القدس "قضية وضع نهائي يجب أن تحل باعتبارها جزءا من أي مفاوضات سلام بين فلسطين وإسرائيل"

وأكدت وونغ أن سفارة أستراليا كانت دائما في "تل أبيب" وستظل هناك.

وفي عام 2018 حذت الحكومة الأسترالية المحافظة السابقة بقيادة سكوت موريسون، حذو الرئيس الأميركي في حينه دونالد ترمب باعترافها بالقدس الغربية عاصمة "لإسرائيل"، في قرار أثار انتقادات داخلية واسعة النطاق.

واتّهمت وونغ حكومة موريسون بأنّ قرارها الاعتراف بالقدس عاصمة "لإسرائيل" كان مدفوعاً بالرغبة بتحقيق الفوز في انتخابات فرعية حاسمة في ضاحية لسيدني تضمّ جالية يهودية كبيرة.

وقالت: "هل تعرفون ما كان هذا؟ كانت هذه مهزلة فاشلة للفوز بمقعد وينتوورث وبانتخابات فرعية."

 

أستراليا تلغي اعترافها بالقدس عاصمة "لإسرائيل"

الثلاثاء 18 / أكتوبر / 2022

كنعان_وكالات

أعلنت أستراليا، اليوم الثلاثاء، إلغاء اعترافها بالقدس الغربية عاصمة "لإسرائيل"، متراجعة بذلك عن القرار الذي اتخذته الحكومة السابقة.

وقالت وزيرة الخارجية الأسترالية بيني وونغ: "أستراليا ملتزمة بحل الدولتين الذي تتعايش فيه الدولة الفلسطينية المستقبلية واسرائيل في سلام وأمن ضمن حدود معترف بها دوليا".

وأضافت، "لن نؤيد نهجا يقوض هذا الاحتمال"، مؤكدة أن القدس "قضية وضع نهائي يجب أن تحل باعتبارها جزءا من أي مفاوضات سلام بين فلسطين وإسرائيل"

وأكدت وونغ أن سفارة أستراليا كانت دائما في "تل أبيب" وستظل هناك.

وفي عام 2018 حذت الحكومة الأسترالية المحافظة السابقة بقيادة سكوت موريسون، حذو الرئيس الأميركي في حينه دونالد ترمب باعترافها بالقدس الغربية عاصمة "لإسرائيل"، في قرار أثار انتقادات داخلية واسعة النطاق.

واتّهمت وونغ حكومة موريسون بأنّ قرارها الاعتراف بالقدس عاصمة "لإسرائيل" كان مدفوعاً بالرغبة بتحقيق الفوز في انتخابات فرعية حاسمة في ضاحية لسيدني تضمّ جالية يهودية كبيرة.

وقالت: "هل تعرفون ما كان هذا؟ كانت هذه مهزلة فاشلة للفوز بمقعد وينتوورث وبانتخابات فرعية."