icon-weather
الإذاعة البث المباشر
صفحة خاصة بوكالة كنعان الإخبارية لبث جميع مباريات كأس العالم قطر 2022 مباشرة مع التحليل الرياضي قبل المباريات وبعدها

مئات المستوطنين يستبيحون سوق القطانين مع استمرار اغلاقه لليوم السابع

مئات المستوطنين يستبيحون سوق القطانين مع استمرار اغلاقه لليوم السابع

كنعان _ القدس المحتلة

أجبرت قوات الاحتلال أصحاب المحلات التجارية في سوق القطانين على إغلاق محلاتهم لليوم السابع على التوالي، لتأمين صلوات المستوطنين.

وبالتزامن مع اقتحام المسجد الأقصى، استباح مئات المستوطنين سوق القطانين حاملين القرابين النباتية حيث أدوا طقوساً تلمودية ورقصات بين أزقة السوق المغلقة محلاته.

وشددت قوات الاحتلال من إجراءاتها بحق المقدسيين، ونصبت حواجزها العسكرية، وانتشرت في أزقة البلدة القديمة ومداخلها، وفي منطقة باب العامود.

وأغلق السوق الملاصق للمسجد الأقصى مع بداية الأعياد اليهودية يوم الاثنين الماضي.

وسوق القطانين أحد أسواق البلدة القديمة المسقوفة في القدس المحتلة، ويكتسب أهميته باعتباره النقطة الأقرب إلى المسجد الأقصى، أرضه وقفية يقع غربي المسجد وملاصقا له، يرجع إلى عهد المماليك، وهو من أحسن أسواق المدينة وأكثرها ازدحاما واتقانا في البناء.

ويعاني هذا السوق في الآونة الأخيرة من تضييقات كثيرة من قبل موظفي دائرة الاجراء الإسرائيلي، ترافقها بشكل دائم قوات الاحتلال للتنكيل بأصحاب 52 محلا تجاريا في المكان ومصادرة محتوياته.

ويتزين "سوق القطانين" بالزخارف والحجارة الحمراء والسوداء على مدخله، حيث يعود بناؤه إلى السلطان سيف الدين تنكز الناصري عام 737هـ/1336م، ويوجد في العالم ثلاثة أسواق شبيهة له: "سوق القطانين" و"سوق الحمدية" في سوريا، و"سوق خان الزيت" في القاهرة.

مئات المستوطنين يستبيحون سوق القطانين مع استمرار اغلاقه لليوم السابع

الأحد 16 / أكتوبر / 2022

كنعان _ القدس المحتلة

أجبرت قوات الاحتلال أصحاب المحلات التجارية في سوق القطانين على إغلاق محلاتهم لليوم السابع على التوالي، لتأمين صلوات المستوطنين.

وبالتزامن مع اقتحام المسجد الأقصى، استباح مئات المستوطنين سوق القطانين حاملين القرابين النباتية حيث أدوا طقوساً تلمودية ورقصات بين أزقة السوق المغلقة محلاته.

وشددت قوات الاحتلال من إجراءاتها بحق المقدسيين، ونصبت حواجزها العسكرية، وانتشرت في أزقة البلدة القديمة ومداخلها، وفي منطقة باب العامود.

وأغلق السوق الملاصق للمسجد الأقصى مع بداية الأعياد اليهودية يوم الاثنين الماضي.

وسوق القطانين أحد أسواق البلدة القديمة المسقوفة في القدس المحتلة، ويكتسب أهميته باعتباره النقطة الأقرب إلى المسجد الأقصى، أرضه وقفية يقع غربي المسجد وملاصقا له، يرجع إلى عهد المماليك، وهو من أحسن أسواق المدينة وأكثرها ازدحاما واتقانا في البناء.

ويعاني هذا السوق في الآونة الأخيرة من تضييقات كثيرة من قبل موظفي دائرة الاجراء الإسرائيلي، ترافقها بشكل دائم قوات الاحتلال للتنكيل بأصحاب 52 محلا تجاريا في المكان ومصادرة محتوياته.

ويتزين "سوق القطانين" بالزخارف والحجارة الحمراء والسوداء على مدخله، حيث يعود بناؤه إلى السلطان سيف الدين تنكز الناصري عام 737هـ/1336م، ويوجد في العالم ثلاثة أسواق شبيهة له: "سوق القطانين" و"سوق الحمدية" في سوريا، و"سوق خان الزيت" في القاهرة.