icon-weather
الإذاعة البث المباشر
صفحة خاصة بوكالة كنعان الإخبارية لبث جميع مباريات كأس العالم قطر 2022 مباشرة مع التحليل الرياضي قبل المباريات وبعدها

السيد نصر الله: حركة الجهاد الإسلامي جزء أساسي من حركات المقاومة التي تعلق عليها الآمال

السيد نصر الله: حركة الجهاد الإسلامي جزء أساسي من حركات المقاومة التي تعلق عليها الآمال

كنعان - بيروت

بارك الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر، اليوم الثلاثاء، لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وللأمين العام المجاهد زياد النخالة ذكرى انطلاقتها المباركة.

وقال نصر الله في حديث له بمناسبة ذكرى المولد النبوي: "حركة الجهاد الإسلامي كانت في مقدمة المواجهة بمحطات عدة وهي جزء أساسي من حركات المقاومة التي تعلق عليها الآمال".

وشدد على أن ما يجري اليوم في الضفة الغربية والقدس على درجة عالية من الأهمية، مضيفًا "بعد أن اعتقد العدو بأنه تم تدجين الضفة الغربية المحتلة تشهد مناطقها اليوم انتفاضة شعبية حقيقية"

وأكمل "أداء المقاومين بالضفة الغربية يعكس شجاعة كبيرة وابداعًا منقطع النظير"، مؤكدًا أن المقاومة بالضفة والقدس لديها القدرة على تغيير المعادلات، وتحتاج إلى التضامن والدعم.

وبشأن ترسيم الحدود البحرية مع الاحتلال الإسرائيلي قال نصر الله: "منذ اللحظة الأولى قلنا إننا نقف خلف الدولة اللبنانية في مطالبها بشأن الترسيم".

وأشار إلى أن التأكد من إنجاز الاتفاق يتم بعد إعلان رئيس البلاد الموقف الرسمي المؤيد له، مردفًا "في اللحظة التي تذهب فيها الوفود للتوقيع في الناقورة بالآلية المتفق عليها نستطيع القول إن هناك اتفاقاً أو تفاهماً، وإلى حين التوقيع علينا أن نحتاط في ظل المواقف الإسرائيلية المتناقضة"،

وقال نصر الله: "نحن أمام ساعات حاسمة في مسألة ترسيم الحدود واستخراج النفط والغاز (..) المفاوضات في الأيام الماضية كانت صعبة."

وأوضح نصر الله أنه سيتمكن لبنان من الحصول على هذا الإنجاز الكبير في ظرف زماني لا أحد مهتم به وبحصوله على حقوقه، مضيفاً: "نحن أمام تجربة جديدة تعاون فيها الرؤساء في لبنان رغم اختلافاتهم".

وأردف: بعد موضوع المسيرات لم نكن بحاجة لإرسال غيرها أو إجراء مناورات لأن الهدف كان إفهام العدو أن المقاومة جدية، المجاهدون سهروا وتعبوا وبذلوا جهوداً مضنية.. جهود سنوات بذلت في أشهر قليلة.

وشدد على أن الموقف الشعبي الداعم للمقاومة في خياراتها عامل أساسي في التوصل لأي اتفاق محتمل، متابعًا "مجاهدو المقاومة باقون على جهوزيتهم حتى توقيع التفاهم".

وذكر أن المقاومة اللبنانية تعتبر أن بحرها يمتد إلى غزة، مستدركًا "حين تتحرر فلسطين لن نختلف مع الفلسطينيين على الحدود البحرية".

السيد نصر الله: حركة الجهاد الإسلامي جزء أساسي من حركات المقاومة التي تعلق عليها الآمال

الثلاثاء 11 / أكتوبر / 2022

كنعان - بيروت

بارك الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر، اليوم الثلاثاء، لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وللأمين العام المجاهد زياد النخالة ذكرى انطلاقتها المباركة.

وقال نصر الله في حديث له بمناسبة ذكرى المولد النبوي: "حركة الجهاد الإسلامي كانت في مقدمة المواجهة بمحطات عدة وهي جزء أساسي من حركات المقاومة التي تعلق عليها الآمال".

وشدد على أن ما يجري اليوم في الضفة الغربية والقدس على درجة عالية من الأهمية، مضيفًا "بعد أن اعتقد العدو بأنه تم تدجين الضفة الغربية المحتلة تشهد مناطقها اليوم انتفاضة شعبية حقيقية"

وأكمل "أداء المقاومين بالضفة الغربية يعكس شجاعة كبيرة وابداعًا منقطع النظير"، مؤكدًا أن المقاومة بالضفة والقدس لديها القدرة على تغيير المعادلات، وتحتاج إلى التضامن والدعم.

وبشأن ترسيم الحدود البحرية مع الاحتلال الإسرائيلي قال نصر الله: "منذ اللحظة الأولى قلنا إننا نقف خلف الدولة اللبنانية في مطالبها بشأن الترسيم".

وأشار إلى أن التأكد من إنجاز الاتفاق يتم بعد إعلان رئيس البلاد الموقف الرسمي المؤيد له، مردفًا "في اللحظة التي تذهب فيها الوفود للتوقيع في الناقورة بالآلية المتفق عليها نستطيع القول إن هناك اتفاقاً أو تفاهماً، وإلى حين التوقيع علينا أن نحتاط في ظل المواقف الإسرائيلية المتناقضة"،

وقال نصر الله: "نحن أمام ساعات حاسمة في مسألة ترسيم الحدود واستخراج النفط والغاز (..) المفاوضات في الأيام الماضية كانت صعبة."

وأوضح نصر الله أنه سيتمكن لبنان من الحصول على هذا الإنجاز الكبير في ظرف زماني لا أحد مهتم به وبحصوله على حقوقه، مضيفاً: "نحن أمام تجربة جديدة تعاون فيها الرؤساء في لبنان رغم اختلافاتهم".

وأردف: بعد موضوع المسيرات لم نكن بحاجة لإرسال غيرها أو إجراء مناورات لأن الهدف كان إفهام العدو أن المقاومة جدية، المجاهدون سهروا وتعبوا وبذلوا جهوداً مضنية.. جهود سنوات بذلت في أشهر قليلة.

وشدد على أن الموقف الشعبي الداعم للمقاومة في خياراتها عامل أساسي في التوصل لأي اتفاق محتمل، متابعًا "مجاهدو المقاومة باقون على جهوزيتهم حتى توقيع التفاهم".

وذكر أن المقاومة اللبنانية تعتبر أن بحرها يمتد إلى غزة، مستدركًا "حين تتحرر فلسطين لن نختلف مع الفلسطينيين على الحدود البحرية".