icon-weather
الإذاعة البث المباشر
صفحة خاصة بوكالة كنعان الإخبارية لبث جميع مباريات كأس العالم قطر 2022 مباشرة مع التحليل الرياضي قبل المباريات وبعدها

القيادي عليان: الجهاد الإسلامي أصبحت رقماً صعباً وخياراً لا بديل عنه في ظل انتشار التطبيع

القيادي عليان: الجهاد الإسلامي أصبحت رقماً صعباً وخياراً لا بديل عنه في ظل انتشار التطبيع

كنعان - غزة

قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي د. جميل عليان، اليوم الإثنين، " إن حركة الجهاد الإسلامي أصبحت اليوم هي الرقم الصعب، وكل أحرار العالم يعرفون من هي الجهاد الإسلامي وهي لم تقف عند الأرضية الحزبية والخصخصة، وهذا ما أكسبها الشرعية والمصداقية على مستوى العالم".

وأضاف د. عليان في حديث لـ"إذاعة صوت القدس "حول الانطلاقة الجهادية الـ 35: " منذ عام 1977 و حركة الجهاد الإسلامي لم تتغير، وعلى ذات الطريق و بنفس العنفوان، ومنذ تسعينيات القرن الماضي والحركة تحارب من الجميع ويمنع ذكر اسمها حتى في وسائل الإعلام".

وتابع: " إن حركة الجهاد الإسلامي أصبحت خياراً لا بديل عنه، في ظل انتشار التطبيع"، مبيناً أن من لجأ إلى خيار التفاوض والتسوية مع المشروع الصهيوني وصل  لخيار خاطئ حتى على مستوى الامتداد الوطني، ولن يجر الفلسطيني والمنطقة إلا للهزائم.

كما بين القيادي في الجهاد أنه حركته تؤمن بالثورة  الشعبية والمقاومة، فالكفاح المسلح هو الطريق الوحيد لتحرير فلسطين، لافتاً إلى أن الجهاد الإسلامي يدرك تماماً أن الصراع على القدس, و اشتعال الصراع في القدس يدفع بنا لاستنهاض الأمة للدفاع عنها.

كما لفت إلى أن معركة سيف القدس شكلت حقيقة  مكانة القدس، وحقيقة الوحدة بين أبناء شعبنا في المشروع الوطني الفلسطيني المقاوم ، وأن العدو فشل في احتواء الشباب الثائر,  وخير دليل على ذلك مفجر ثورة القدس  الشهيد مهند الحلبي و الشهيد ضياء التلاحمة، التي ما زالت ثمارها  مستمرة حتى اللحظة.

وأشار إلى أن ما فعله الشهيد مهند الحلبي هو تجسيد حي لأفكار الجهاد الإسلامي التي تؤمن بأن الكفاح المسلح هو الطريق للتحرير، مؤكداً أن معركة وحدة الساحات لم تكن وليدة اللحظة , بل وليدة لمرحلة طويلة دشنتها حركة الجهاد عبر ارتباطها بالأرض الفلسطينية.

وأكد القيادي عليان أن الشعب الفلسطيني يمتلك من أوراق القوة الكثير لتحقيق نصر كبير على العدو الصهيوني.

القيادي عليان: الجهاد الإسلامي أصبحت رقماً صعباً وخياراً لا بديل عنه في ظل انتشار التطبيع

الإثنين 03 / أكتوبر / 2022

كنعان - غزة

قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي د. جميل عليان، اليوم الإثنين، " إن حركة الجهاد الإسلامي أصبحت اليوم هي الرقم الصعب، وكل أحرار العالم يعرفون من هي الجهاد الإسلامي وهي لم تقف عند الأرضية الحزبية والخصخصة، وهذا ما أكسبها الشرعية والمصداقية على مستوى العالم".

وأضاف د. عليان في حديث لـ"إذاعة صوت القدس "حول الانطلاقة الجهادية الـ 35: " منذ عام 1977 و حركة الجهاد الإسلامي لم تتغير، وعلى ذات الطريق و بنفس العنفوان، ومنذ تسعينيات القرن الماضي والحركة تحارب من الجميع ويمنع ذكر اسمها حتى في وسائل الإعلام".

وتابع: " إن حركة الجهاد الإسلامي أصبحت خياراً لا بديل عنه، في ظل انتشار التطبيع"، مبيناً أن من لجأ إلى خيار التفاوض والتسوية مع المشروع الصهيوني وصل  لخيار خاطئ حتى على مستوى الامتداد الوطني، ولن يجر الفلسطيني والمنطقة إلا للهزائم.

كما بين القيادي في الجهاد أنه حركته تؤمن بالثورة  الشعبية والمقاومة، فالكفاح المسلح هو الطريق الوحيد لتحرير فلسطين، لافتاً إلى أن الجهاد الإسلامي يدرك تماماً أن الصراع على القدس, و اشتعال الصراع في القدس يدفع بنا لاستنهاض الأمة للدفاع عنها.

كما لفت إلى أن معركة سيف القدس شكلت حقيقة  مكانة القدس، وحقيقة الوحدة بين أبناء شعبنا في المشروع الوطني الفلسطيني المقاوم ، وأن العدو فشل في احتواء الشباب الثائر,  وخير دليل على ذلك مفجر ثورة القدس  الشهيد مهند الحلبي و الشهيد ضياء التلاحمة، التي ما زالت ثمارها  مستمرة حتى اللحظة.

وأشار إلى أن ما فعله الشهيد مهند الحلبي هو تجسيد حي لأفكار الجهاد الإسلامي التي تؤمن بأن الكفاح المسلح هو الطريق للتحرير، مؤكداً أن معركة وحدة الساحات لم تكن وليدة اللحظة , بل وليدة لمرحلة طويلة دشنتها حركة الجهاد عبر ارتباطها بالأرض الفلسطينية.

وأكد القيادي عليان أن الشعب الفلسطيني يمتلك من أوراق القوة الكثير لتحقيق نصر كبير على العدو الصهيوني.