icon-weather
الإذاعة البث المباشر
صفحة خاصة بوكالة كنعان الإخبارية لبث جميع مباريات كأس العالم قطر 2022 مباشرة مع التحليل الرياضي قبل المباريات وبعدها

البرلمان العربي يدين اقتحام الأقصى ويُحذر من التصعيد

البرلمان العربي يدين اقتحام الأقصى ويُحذر من التصعيد

كنعان_القدس المحتلة

أدان البرلمان العربي اقتحام قوات الاحتلال "الإسرائيلي" والمستوطنين المسجد الأقصى المبارك، محذراً من خطورة هذا التصعيد كونه يقوض فرص "السلام" ويهدد الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

ودعا البرلمان العربي، في بيان صحفي صدر عنه، المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته ووقف الغطرسة ا"لإسرائيلية" والحفاظ على حرية العبادة وحرمة المسجد الأقصى، وعدم السماح بتدنيسه من قبل المتطرفين اليهود لأن هذا ينتهك بشكل صارخ مشاعر ملايين المسلمين.

واستنكر بشدة الجريمة النكراء التي قامت بها قوات الاحتلال باعتدائها السافر على المرابطين داخل المسجد واعتقال عدد منهم، مثمنا في الإطار ذاته التضحيات التي يقدمها المرابطون الشرفاء الذين لحماية المسجد.

وأكد البرلمان العربي رفضه التام لهذه الإجراءات التي تنافي كافة القوانين الدولية والإنسانية وتُدخل المنطقة في أتون الحرب الدينية، مطالبا مجلس الأمن بالعمل على توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني وعدم تركه فريسة لآلة الحرب "الإسرائيلية" التي تحمي المستوطنين وتتركهم يعربدون في ساحات المسجد الأقصى المبارك.

 

البرلمان العربي يدين اقتحام الأقصى ويُحذر من التصعيد

الثلاثاء 27 / سبتمبر / 2022

كنعان_القدس المحتلة

أدان البرلمان العربي اقتحام قوات الاحتلال "الإسرائيلي" والمستوطنين المسجد الأقصى المبارك، محذراً من خطورة هذا التصعيد كونه يقوض فرص "السلام" ويهدد الأمن والاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.

ودعا البرلمان العربي، في بيان صحفي صدر عنه، المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته ووقف الغطرسة ا"لإسرائيلية" والحفاظ على حرية العبادة وحرمة المسجد الأقصى، وعدم السماح بتدنيسه من قبل المتطرفين اليهود لأن هذا ينتهك بشكل صارخ مشاعر ملايين المسلمين.

واستنكر بشدة الجريمة النكراء التي قامت بها قوات الاحتلال باعتدائها السافر على المرابطين داخل المسجد واعتقال عدد منهم، مثمنا في الإطار ذاته التضحيات التي يقدمها المرابطون الشرفاء الذين لحماية المسجد.

وأكد البرلمان العربي رفضه التام لهذه الإجراءات التي تنافي كافة القوانين الدولية والإنسانية وتُدخل المنطقة في أتون الحرب الدينية، مطالبا مجلس الأمن بالعمل على توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني وعدم تركه فريسة لآلة الحرب "الإسرائيلية" التي تحمي المستوطنين وتتركهم يعربدون في ساحات المسجد الأقصى المبارك.