icon-weather
الإذاعة البث المباشر
صفحة خاصة بوكالة كنعان الإخبارية لبث جميع مباريات كأس العالم قطر 2022 مباشرة مع التحليل الرياضي قبل المباريات وبعدها

الجهاد تحيي ذكرى الشهداء دقة وعساف والعارضة في جنين

الجهاد تحيي ذكرى الشهداء دقة وعساف والعارضة  في جنين

كنعان/ جنين

أحيت حركة الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية، الذكرى الحادية والعشرين لاستشهاد القائدين وائل عساف وسفيان العارضة وشقيقته بلقيس، الذين ارتقوا برفقة الشهيد القائد أسعد دقة إثر عملية اغتيال جبانة من القوات الصهيونية في بلدة عرابة بجنين.

وقال القيادي المحرر خضر عدنان، خلال زيارة عائلة الشهيد القائد وائل عساف، إن اليوم هو ذكرى الشهداء القادة الذين قاوموا واستشهدوا حتى النفس الأخير، وهم الذين ساهموا في تأسيس سرايا القدس في الضفة المحتلة، مرسلاً التحية والسلام لذوي الشهداء، وأن يلحقنا بهم ويرزقنا وذويهم الشفاعة بإذن الله.

وأضاف القيادي عدنان في منزل أل العارضة، بأن الشهيد سفيان العارضة كان له دور كبير في تأطير وتنظيم كوادر حركة الجهاد الإسلامي في بلدة عرابة، مترحماً على شقيقته الطفلة بلقيس التي كانت بمثابة طبيبة للمجاهدين وتداوي جراحهم إثر إصابتهم في معركتهم الأخيرة.

وكانت حركة الجهاد الإسلامي، قد أصدرت اليوم الاثنين، بيانًا في ذكرى القادة المجاهدين أسعد دقة ووائل عساف وسفيان العارضة، قالت فيه: "لقد أرسى قادتنا الشهداء دعائم العمل الجهادي في شمال الضفة الغربية، وأسسوا الخلايا الأولى لسرايا القدس، وباشروا التخطيط والتنفيذ لسلسلة من العمليات البطولية والاشتباكات المسلحة ضد جنود الاحتلال".

وأكدت الجهاد أن اغتيال القادة، لن ينال من العزيمة والإرادة الصلبة لسرايا القدس، بعد سلسلة العمليات النوعية التي هزت أركان الأمن الصهيوني، حيث ظنَّ العدو أن استشهادهم سيوقف مسيرة المقاومة وامتدادها في ربوع الوطن.

يذكر أنه في مثل هذا اليوم الثاني عشر من سبتمبر/ أيلول 2001م، استشهد القائد أسعد دقة من عتيل بطولكرم، والشهيدين القائدين وائل عساف وسفيان العارضة من بلدة عرابة جنوب جنين، إثر خوضهم اشتباكاً مسلحاً مع القوات الصهيونية التي حاصرت منزل الشهيد سفيان العارضة واستهدفته بصواريخ الطائرات، واستشهدت شقيقته الطفلة بلقيس العارضة.

 

الجهاد تحيي ذكرى الشهداء دقة وعساف والعارضة في جنين

الإثنين 12 / سبتمبر / 2022

كنعان/ جنين

أحيت حركة الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية، الذكرى الحادية والعشرين لاستشهاد القائدين وائل عساف وسفيان العارضة وشقيقته بلقيس، الذين ارتقوا برفقة الشهيد القائد أسعد دقة إثر عملية اغتيال جبانة من القوات الصهيونية في بلدة عرابة بجنين.

وقال القيادي المحرر خضر عدنان، خلال زيارة عائلة الشهيد القائد وائل عساف، إن اليوم هو ذكرى الشهداء القادة الذين قاوموا واستشهدوا حتى النفس الأخير، وهم الذين ساهموا في تأسيس سرايا القدس في الضفة المحتلة، مرسلاً التحية والسلام لذوي الشهداء، وأن يلحقنا بهم ويرزقنا وذويهم الشفاعة بإذن الله.

وأضاف القيادي عدنان في منزل أل العارضة، بأن الشهيد سفيان العارضة كان له دور كبير في تأطير وتنظيم كوادر حركة الجهاد الإسلامي في بلدة عرابة، مترحماً على شقيقته الطفلة بلقيس التي كانت بمثابة طبيبة للمجاهدين وتداوي جراحهم إثر إصابتهم في معركتهم الأخيرة.

وكانت حركة الجهاد الإسلامي، قد أصدرت اليوم الاثنين، بيانًا في ذكرى القادة المجاهدين أسعد دقة ووائل عساف وسفيان العارضة، قالت فيه: "لقد أرسى قادتنا الشهداء دعائم العمل الجهادي في شمال الضفة الغربية، وأسسوا الخلايا الأولى لسرايا القدس، وباشروا التخطيط والتنفيذ لسلسلة من العمليات البطولية والاشتباكات المسلحة ضد جنود الاحتلال".

وأكدت الجهاد أن اغتيال القادة، لن ينال من العزيمة والإرادة الصلبة لسرايا القدس، بعد سلسلة العمليات النوعية التي هزت أركان الأمن الصهيوني، حيث ظنَّ العدو أن استشهادهم سيوقف مسيرة المقاومة وامتدادها في ربوع الوطن.

يذكر أنه في مثل هذا اليوم الثاني عشر من سبتمبر/ أيلول 2001م، استشهد القائد أسعد دقة من عتيل بطولكرم، والشهيدين القائدين وائل عساف وسفيان العارضة من بلدة عرابة جنوب جنين، إثر خوضهم اشتباكاً مسلحاً مع القوات الصهيونية التي حاصرت منزل الشهيد سفيان العارضة واستهدفته بصواريخ الطائرات، واستشهدت شقيقته الطفلة بلقيس العارضة.