icon-weather
الإذاعة البث المباشر
صفحة خاصة بوكالة كنعان الإخبارية لبث جميع مباريات كأس العالم قطر 2022 مباشرة مع التحليل الرياضي قبل المباريات وبعدها

ألمانيا: دعوى قضائيّة ضد لبيد وغانتس بتهمة ارتكاب جرائم حرب في غزة

ألمانيا: دعوى قضائيّة ضد لبيد وغانتس بتهمة ارتكاب جرائم حرب في غزة

كنعان/ وكالات 

رفعت مجموعة "الصوت اليهودي من أجل السلام العادل في الشرق الأوسط"، أول من أمس السبت، دعوى قضائية ضدّ كلٍ من رئيس حكومة الاحتلال، يائير لبيد، ووزير حربه، بيني غانتس، بتهم ارتكاب جرائم حرب وغيرها، خلال العدوان الأخير على قطاع غزة المحاصَر.

وجاء ذلك قبيل ساعات قليلة من زيارة لبيد لألمانيا، والتي بدأت مساء أمس الأحد، فيما التقى لبيد اليوم، المستشار الألماني، أولاف شولتس، وألقيا تصريحات مشتركة إلى وسائل الإعلام، تمحورت بالأساس حول إيران ومحادثات إحياء الاتفاق النووي، في أعقاب لقائهما في برلين.

وورد في بيان نُشر عبر حساب مجموعة "الصوت اليهودي من أجل السلام" أنه "في عملية (الفجر الصادق) تعرضت غزة لقصف مكثف في الفترة من 5 إلى 8 آب/ أغسطس، لقد كانت ضربة استباقية مفترَضة، تم تنفيذها بدون أي تهديد ملموس. بينما ادعى لبيد أنه دافع عن شعبه، أعلن غانتس أنه سيكون هناك المزيد من الضربات الوقائية في المستقبل إذا لزم الأمر".

وأضاف البيان: "لقد تم الترويج لهذا الاعتداء المفرط على أنه دفاع عن النفس ضد حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية، التي أطلقت في الواقع الصواريخ ردا على القصف الإسرائيلي. ولكن حتى في الحالة المعاكسة، ليس هنالك أي مبررٍ لمثل هذا المستوى المفرط من التدمير ومعاناة المدنيين".

كما نوهت المجموعة في بيانها إلى استشهاد 38 فلسطينيا، غالبيتهم من المدنيين، خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة، كان من ضمنهم 18 طفلا، لافتة إلى أن نحو الثلثين من الـ360 جريحا، هم من المدنيين، ومن ضمنهم 151 طفلا، و58 امرأة، و19 مسنًّا.

 

ألمانيا: دعوى قضائيّة ضد لبيد وغانتس بتهمة ارتكاب جرائم حرب في غزة

الإثنين 12 / سبتمبر / 2022

كنعان/ وكالات 

رفعت مجموعة "الصوت اليهودي من أجل السلام العادل في الشرق الأوسط"، أول من أمس السبت، دعوى قضائية ضدّ كلٍ من رئيس حكومة الاحتلال، يائير لبيد، ووزير حربه، بيني غانتس، بتهم ارتكاب جرائم حرب وغيرها، خلال العدوان الأخير على قطاع غزة المحاصَر.

وجاء ذلك قبيل ساعات قليلة من زيارة لبيد لألمانيا، والتي بدأت مساء أمس الأحد، فيما التقى لبيد اليوم، المستشار الألماني، أولاف شولتس، وألقيا تصريحات مشتركة إلى وسائل الإعلام، تمحورت بالأساس حول إيران ومحادثات إحياء الاتفاق النووي، في أعقاب لقائهما في برلين.

وورد في بيان نُشر عبر حساب مجموعة "الصوت اليهودي من أجل السلام" أنه "في عملية (الفجر الصادق) تعرضت غزة لقصف مكثف في الفترة من 5 إلى 8 آب/ أغسطس، لقد كانت ضربة استباقية مفترَضة، تم تنفيذها بدون أي تهديد ملموس. بينما ادعى لبيد أنه دافع عن شعبه، أعلن غانتس أنه سيكون هناك المزيد من الضربات الوقائية في المستقبل إذا لزم الأمر".

وأضاف البيان: "لقد تم الترويج لهذا الاعتداء المفرط على أنه دفاع عن النفس ضد حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية، التي أطلقت في الواقع الصواريخ ردا على القصف الإسرائيلي. ولكن حتى في الحالة المعاكسة، ليس هنالك أي مبررٍ لمثل هذا المستوى المفرط من التدمير ومعاناة المدنيين".

كما نوهت المجموعة في بيانها إلى استشهاد 38 فلسطينيا، غالبيتهم من المدنيين، خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على غزة، كان من ضمنهم 18 طفلا، لافتة إلى أن نحو الثلثين من الـ360 جريحا، هم من المدنيين، ومن ضمنهم 151 طفلا، و58 امرأة، و19 مسنًّا.