icon-weather
الإذاعة البث المباشر
صفحة خاصة بوكالة كنعان الإخبارية لبث جميع مباريات كأس العالم قطر 2022 مباشرة مع التحليل الرياضي قبل المباريات وبعدها

"لابيد" لـ "واشنطن": لن يملي أحد علينا تعليمات إطلاق النار

"لابيد" لـ "واشنطن": لن يملي أحد علينا تعليمات إطلاق النار

كنعان/ وكالات

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد، مساء الأربعاء، إن أحدا لن يملي على جيش الاحتلال تعليمات إطلاق النار، وذلك ردا على طلب أمريكي عقب نشر نتائج تحقيق خاص باستشهاد الصحفية الفلسطينية الأمريكية شيرين أبو عاقلة.

والإثنين، قال نائب المتحدث باسم الخارجية الأمريكية فيدانت باتل: "سنواصل الضغوط على شركائنا الإسرائيليين حتى يدرسوا بعمق السياسة والسلوك بكل ما يتعلق بقواعد الاشتباك ودراسة خطوات إضافية لتجنب إصابة مواطنين، والدفاع عن الصحفيين ومنع المزيد من المآسي".

وأثار هذا التصريح غضبا رسميا واسعا في إسرائيل، وقال لابيد في تصريحات نقلتها قناة "كان" العبرية الرسمية: "لن يملي أحد علينا تعليمات إطلاق النار".

وبينما كان يتحدث خلال حفل تخرج دفعة جديدة من ضباط البحرية أضاف لابيد: "لن أسمح بمحاكمة جندي في الجيش الإسرائيلي دافع عن حياته في مواجهة إطلاق نار من إرهابيين"، على حد قوله.

ووصف مقتل أبو عاقلة بـ"مأساة" وقعت خلال واقعة أطلق فيها من سماهم "إرهابيون" نيرانا كثيفة.

وتابع: "الجيش الإسرائيلي لم يطلق النار أبدا بشكل متعمد على الأبرياء".

ومساء الإثنين، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي البديل نفتالي بينيت، في تغريدة، إن "تعليمات إطلاق النار لجنودنا سيتم تحديدها من قبل قادة الجيش الإسرائيلي بمعزل عن أي ضغط داخلي أو خارجي".

وأردف: "يدنا ليست خفيفة على الزناد (..) نتوقع من أصدقائنا في العالم ألا يعطونا عظات أخلاقية بل أن يدعمونا في حربنا على الإرهاب".

والإثنين، رجّح الجيش الإسرائيلي أن تكون أبو عاقلة قُتلت بنيران "خاطئة" أطلقها أحد جنوده، مدعيا عدم وجود حاجة لإجراء تحقيق جنائي، مقابل مطالبات فلسطينية بتحقيق دولي مستقل.

وأبو عاقلة كانت مراسلة لقناة "الجزيرة" القطرية وقُتلت في 11 مايو/ أيار 2022، وقالت وزارة الصحة الفلسطينية آنذاك إنها أصيبت برصاص الجيش الإسرائيلي في الرأس أثناء تغطيتها اقتحامه مدينة جنين شمالي الضفة الغربية.

 

"لابيد" لـ "واشنطن": لن يملي أحد علينا تعليمات إطلاق النار

الأربعاء 07 / سبتمبر / 2022

كنعان/ وكالات

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد، مساء الأربعاء، إن أحدا لن يملي على جيش الاحتلال تعليمات إطلاق النار، وذلك ردا على طلب أمريكي عقب نشر نتائج تحقيق خاص باستشهاد الصحفية الفلسطينية الأمريكية شيرين أبو عاقلة.

والإثنين، قال نائب المتحدث باسم الخارجية الأمريكية فيدانت باتل: "سنواصل الضغوط على شركائنا الإسرائيليين حتى يدرسوا بعمق السياسة والسلوك بكل ما يتعلق بقواعد الاشتباك ودراسة خطوات إضافية لتجنب إصابة مواطنين، والدفاع عن الصحفيين ومنع المزيد من المآسي".

وأثار هذا التصريح غضبا رسميا واسعا في إسرائيل، وقال لابيد في تصريحات نقلتها قناة "كان" العبرية الرسمية: "لن يملي أحد علينا تعليمات إطلاق النار".

وبينما كان يتحدث خلال حفل تخرج دفعة جديدة من ضباط البحرية أضاف لابيد: "لن أسمح بمحاكمة جندي في الجيش الإسرائيلي دافع عن حياته في مواجهة إطلاق نار من إرهابيين"، على حد قوله.

ووصف مقتل أبو عاقلة بـ"مأساة" وقعت خلال واقعة أطلق فيها من سماهم "إرهابيون" نيرانا كثيفة.

وتابع: "الجيش الإسرائيلي لم يطلق النار أبدا بشكل متعمد على الأبرياء".

ومساء الإثنين، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي البديل نفتالي بينيت، في تغريدة، إن "تعليمات إطلاق النار لجنودنا سيتم تحديدها من قبل قادة الجيش الإسرائيلي بمعزل عن أي ضغط داخلي أو خارجي".

وأردف: "يدنا ليست خفيفة على الزناد (..) نتوقع من أصدقائنا في العالم ألا يعطونا عظات أخلاقية بل أن يدعمونا في حربنا على الإرهاب".

والإثنين، رجّح الجيش الإسرائيلي أن تكون أبو عاقلة قُتلت بنيران "خاطئة" أطلقها أحد جنوده، مدعيا عدم وجود حاجة لإجراء تحقيق جنائي، مقابل مطالبات فلسطينية بتحقيق دولي مستقل.

وأبو عاقلة كانت مراسلة لقناة "الجزيرة" القطرية وقُتلت في 11 مايو/ أيار 2022، وقالت وزارة الصحة الفلسطينية آنذاك إنها أصيبت برصاص الجيش الإسرائيلي في الرأس أثناء تغطيتها اقتحامه مدينة جنين شمالي الضفة الغربية.