icon-weather
الإذاعة البث المباشر
صفحة خاصة بوكالة كنعان الإخبارية لبث جميع مباريات كأس العالم قطر 2022 مباشرة مع التحليل الرياضي قبل المباريات وبعدها

الجهاد الإسلامي تُحيي ذكرى "نفق الحرية" وتزور ذوي الأسرى في جنين

الجهاد الإسلامي تُحيي ذكرى "نفق الحرية" وتزور ذوي الأسرى في جنين

كنعان - الضفة المحتلة

أحيت حركة الجهاد الإسلامي، الذكرى الأولى لعملية "نفق الحرية"، حيث نظمت وقفة تضامنية مع الأسرى الأبطال أمام منزل الأسير القائد محمود العارضة في بلدة عرابة قضاء جنين بالضفة المحتلة.

وشارك في الوقفة التي نظمت أمس، وفد من قادة ومحرري حركة الجهاد الإسلامي إلى جانب جماهير شعبنا الذين لبوا نداء الواجب في إحياء هذه الذكرى المباركة برفع الأعلام الفلسطينية ورايات الجهاد الإسلامي مرددين الهتافات المساندة للأسرى في سجون الاحتلال.

وتزينت منصة الاحتفال بالأسرى الأبطال منفذي عملية "نفق الحرية"، محمود ومحمد العارضة وأيهم كممجي ويعقوب قادري ومناضل انفيعات وزكريا الزبيدي، إلى جانب القادة الأسرى من بلدة عرابة، عبد الله العارضة وعبد عبيد وعبد الجبار الشمالي وثابت ومحمد مرداوي وأحمد الشيباني وأحمد دهيدي ونبيل المغير.

وألقى القيادي المحرر خضر عدنان رسالة الأسير محمود العارضة التي وجهها لأبناء شعبنا الفلسطيني في كل أماكن تواجده، في الذكرى الأولى لعملية "انتزاع الحرية"، مؤكداً فيها أن ما تسمى (إسرائيل) هي دولة ليس لها قرار واجتثاثها سهل المنال فهي أوهن من بيت العنكبوت.

ووجه الأسير العارضة التحية إلى الضفة الغربية وقلاع المقاومة فيها حيث أوصل رسالة الأسرى في سجن جلبوع والنقب ونفحة والمجدل وكل قلاع الأسر، مضيفًا أنهم قدموا أعمارهم ودماءهم في سبيل الحرية وتحرير القدس.

وطالب بضرورة توحد الكل الفلسطيني في كافة المناطق في التصدي للمخططات المحدقة التي تستهدف وجوده، شاكراً في نهاية رسالته جماهير شعبنا الفلسطيني الذين كانوا عونًا وسندًا للأسرى منذ اللحظة الأولى لنيل الحرية من خلال النفق وحتى اعتقالهم.

وفي منزل القائد محمد العارضة سرد القيادي خضر عدنان رسالة الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي القائد زياد النخالة، التي أشاد فيها بأبطال عملية نفق الحرية، مؤكداً أن هذه الكتائب والشهداء، وهذه انتفاضة شعب عظيم لا يستكين ولا يستسلم للأعداء.

ووجه القيادي المحرر خضر عدنان، التحية إلى جنين وأبطالها المقاومين الذين يقفون سدًا منيعًا في وجه آلة الإجرام الصهيونية وإلى عائلة الاستشهادي رعد حازم الذي هدم الاحتلال منزله، وعائلة الشهيد طاهر زكارنة الذي ارتقى مدافعًا ومتصديًا لقوات الاحتلال التي اقتحمت جنين.

كما ألقى المحرر باسم العارضة رسالة شقيقه الأسير محمد التي وجهها في ذكرى عملية "نفق الحرية"، شاكراً حركة الجهاد الإسلامي على هذه الزيارة الكريمة التي تأتي في إطار مساندة الأسرى ودعم صمودهم والوقوف مع عوائلهم.

وتوجه وفد الجهاد لزيارة منازل أبطال نفق الحرية وسط هتافات مؤيدة للأسرى، حيث أشاد الوفد خلال الزيارة بعوائلهم الكريمة، التي كانت نموذجًا للتضحية والصمود والتي قدمت خيرة أبنائها على طريق الحرية.

يشار إلى أنه في مثل هذه الأيام من العام الماضي تمكن ستة أسرى بقيادة القائد محمود العارضة من تنفيذ عملية هروب من سجن جلبوع، والذي يعتبر من أكثر سجون الاحتلال تحصينًا حيث شكلت العملية ضربة أمنية كبيرة لمنظومة الأمن في دولة الاحتلال.

الجهاد الإسلامي تُحيي ذكرى "نفق الحرية" وتزور ذوي الأسرى في جنين

الأربعاء 07 / سبتمبر / 2022

كنعان - الضفة المحتلة

أحيت حركة الجهاد الإسلامي، الذكرى الأولى لعملية "نفق الحرية"، حيث نظمت وقفة تضامنية مع الأسرى الأبطال أمام منزل الأسير القائد محمود العارضة في بلدة عرابة قضاء جنين بالضفة المحتلة.

وشارك في الوقفة التي نظمت أمس، وفد من قادة ومحرري حركة الجهاد الإسلامي إلى جانب جماهير شعبنا الذين لبوا نداء الواجب في إحياء هذه الذكرى المباركة برفع الأعلام الفلسطينية ورايات الجهاد الإسلامي مرددين الهتافات المساندة للأسرى في سجون الاحتلال.

وتزينت منصة الاحتفال بالأسرى الأبطال منفذي عملية "نفق الحرية"، محمود ومحمد العارضة وأيهم كممجي ويعقوب قادري ومناضل انفيعات وزكريا الزبيدي، إلى جانب القادة الأسرى من بلدة عرابة، عبد الله العارضة وعبد عبيد وعبد الجبار الشمالي وثابت ومحمد مرداوي وأحمد الشيباني وأحمد دهيدي ونبيل المغير.

وألقى القيادي المحرر خضر عدنان رسالة الأسير محمود العارضة التي وجهها لأبناء شعبنا الفلسطيني في كل أماكن تواجده، في الذكرى الأولى لعملية "انتزاع الحرية"، مؤكداً فيها أن ما تسمى (إسرائيل) هي دولة ليس لها قرار واجتثاثها سهل المنال فهي أوهن من بيت العنكبوت.

ووجه الأسير العارضة التحية إلى الضفة الغربية وقلاع المقاومة فيها حيث أوصل رسالة الأسرى في سجن جلبوع والنقب ونفحة والمجدل وكل قلاع الأسر، مضيفًا أنهم قدموا أعمارهم ودماءهم في سبيل الحرية وتحرير القدس.

وطالب بضرورة توحد الكل الفلسطيني في كافة المناطق في التصدي للمخططات المحدقة التي تستهدف وجوده، شاكراً في نهاية رسالته جماهير شعبنا الفلسطيني الذين كانوا عونًا وسندًا للأسرى منذ اللحظة الأولى لنيل الحرية من خلال النفق وحتى اعتقالهم.

وفي منزل القائد محمد العارضة سرد القيادي خضر عدنان رسالة الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي القائد زياد النخالة، التي أشاد فيها بأبطال عملية نفق الحرية، مؤكداً أن هذه الكتائب والشهداء، وهذه انتفاضة شعب عظيم لا يستكين ولا يستسلم للأعداء.

ووجه القيادي المحرر خضر عدنان، التحية إلى جنين وأبطالها المقاومين الذين يقفون سدًا منيعًا في وجه آلة الإجرام الصهيونية وإلى عائلة الاستشهادي رعد حازم الذي هدم الاحتلال منزله، وعائلة الشهيد طاهر زكارنة الذي ارتقى مدافعًا ومتصديًا لقوات الاحتلال التي اقتحمت جنين.

كما ألقى المحرر باسم العارضة رسالة شقيقه الأسير محمد التي وجهها في ذكرى عملية "نفق الحرية"، شاكراً حركة الجهاد الإسلامي على هذه الزيارة الكريمة التي تأتي في إطار مساندة الأسرى ودعم صمودهم والوقوف مع عوائلهم.

وتوجه وفد الجهاد لزيارة منازل أبطال نفق الحرية وسط هتافات مؤيدة للأسرى، حيث أشاد الوفد خلال الزيارة بعوائلهم الكريمة، التي كانت نموذجًا للتضحية والصمود والتي قدمت خيرة أبنائها على طريق الحرية.

يشار إلى أنه في مثل هذه الأيام من العام الماضي تمكن ستة أسرى بقيادة القائد محمود العارضة من تنفيذ عملية هروب من سجن جلبوع، والذي يعتبر من أكثر سجون الاحتلال تحصينًا حيث شكلت العملية ضربة أمنية كبيرة لمنظومة الأمن في دولة الاحتلال.