icon-weather
الإذاعة البث المباشر
صفحة خاصة بوكالة كنعان الإخبارية لبث جميع مباريات كأس العالم قطر 2022 مباشرة مع التحليل الرياضي قبل المباريات وبعدها

"فصائل" تنعى الشهيد طاهر زكارنة وتشيد بصمود ومقاومة شعبنا

"فصائل" تنعى الشهيد طاهر زكارنة وتشيد بصمود ومقاومة شعبنا

كنعان _ جنين

نعت الفصائل الفلسطينية، اليوم الإثنين، الشهيد طاهر زكارنة (19 عامًا)، والذي ارتقى صباح اليوم، متأثرًا بإصابته خلال مواجهات مع الاحتلال في بلدة قباطية بمدينة جنين، شمال الضفة الغربية المحتلة.

وزفت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، الشهيد المجاهد طاهر زكارنة، الذي ارتقى بنيران قوات الاحتلال أثناء التصدي لاقتحام بلدة قباطية جنوب جنين صباح اليوم.

وباركت الحركة في بيانها، عمليات المقاومة المتصاعدة التي دافعت عن أبناء شعبنا، وأصابت وأربكت الاحتلال؛ فبعد عملية الأغوار النوعية، استهدفت جنوده في سلواد والنبي صالح، واشتبكت مع قواته المقتحمة لطوباس وجنين ومخيم العين.

وأشارت إلى أن شعبنا توّاق للحرية، ومستعد لمهرها بالغالي والنفيس، وإنّ دماء شهدائنا ستكون الوقود الذي يشعل الثورة حتى طرد هذا العدو الصهيوني المجرم من أرضنا المحتلة.

كما وأكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، على أنّ تصاعد العدوان الصهيوني في مناطق الضفة الفلسطينية، بما فيها القدس المحتلة في الساعات الأخيرة، يشكل جريمة جديدة تضاف إلى سلسلة جرائم الاحتلال بحق شعبنا.

وحذّرت الجبهة في تصريح صحفي اليوم، من قيام الاحتلال بارتكاب المزيد من الجرائم في ظل زيادة وتيرة الاقتحامات للمخيمات والقرى والبلدات الفلسطينية، وحملات الاعتقالات الواسعة في صفوف الشباب الفلسطيني، التي تشير إلى أنّ الاحتلال يصعّد من عدوانه ويضاعف منه تزامناً مع قرب الانتخابات الصهيونية.

وتوجهت بخالص عزائها واعتزازها لأهالي بلدة قباطية في جنين، باستشهاد الشاب طاهر محمد زكارنة في ميدان المواجهة والتصدي للاحتلال الذي حاول اقتحام البلدة.

وقالت: “إنّ جريمة قتل الشاب في قباطية هي إحدى حلقات الإرهاب الصهيوني المجرم الذي يُمارس ضد شعبنا الفلسطيني على امتداد الوطن كاملاً، والتي لا تقتصر على القتل والاغتيال، بل استهداف الوجود الفلسطيني وهويته، من اعتقالات، وهدم للبيوت وتجريف للأراضي، وبناء الوحدات الاستيطانية على أراضي المواطنين، والتضييق على حياتهم وأعمالهم وتنقلاتهم”.

"فصائل" تنعى الشهيد طاهر زكارنة وتشيد بصمود ومقاومة شعبنا

الإثنين 05 / سبتمبر / 2022

كنعان _ جنين

نعت الفصائل الفلسطينية، اليوم الإثنين، الشهيد طاهر زكارنة (19 عامًا)، والذي ارتقى صباح اليوم، متأثرًا بإصابته خلال مواجهات مع الاحتلال في بلدة قباطية بمدينة جنين، شمال الضفة الغربية المحتلة.

وزفت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، الشهيد المجاهد طاهر زكارنة، الذي ارتقى بنيران قوات الاحتلال أثناء التصدي لاقتحام بلدة قباطية جنوب جنين صباح اليوم.

وباركت الحركة في بيانها، عمليات المقاومة المتصاعدة التي دافعت عن أبناء شعبنا، وأصابت وأربكت الاحتلال؛ فبعد عملية الأغوار النوعية، استهدفت جنوده في سلواد والنبي صالح، واشتبكت مع قواته المقتحمة لطوباس وجنين ومخيم العين.

وأشارت إلى أن شعبنا توّاق للحرية، ومستعد لمهرها بالغالي والنفيس، وإنّ دماء شهدائنا ستكون الوقود الذي يشعل الثورة حتى طرد هذا العدو الصهيوني المجرم من أرضنا المحتلة.

كما وأكدت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، على أنّ تصاعد العدوان الصهيوني في مناطق الضفة الفلسطينية، بما فيها القدس المحتلة في الساعات الأخيرة، يشكل جريمة جديدة تضاف إلى سلسلة جرائم الاحتلال بحق شعبنا.

وحذّرت الجبهة في تصريح صحفي اليوم، من قيام الاحتلال بارتكاب المزيد من الجرائم في ظل زيادة وتيرة الاقتحامات للمخيمات والقرى والبلدات الفلسطينية، وحملات الاعتقالات الواسعة في صفوف الشباب الفلسطيني، التي تشير إلى أنّ الاحتلال يصعّد من عدوانه ويضاعف منه تزامناً مع قرب الانتخابات الصهيونية.

وتوجهت بخالص عزائها واعتزازها لأهالي بلدة قباطية في جنين، باستشهاد الشاب طاهر محمد زكارنة في ميدان المواجهة والتصدي للاحتلال الذي حاول اقتحام البلدة.

وقالت: “إنّ جريمة قتل الشاب في قباطية هي إحدى حلقات الإرهاب الصهيوني المجرم الذي يُمارس ضد شعبنا الفلسطيني على امتداد الوطن كاملاً، والتي لا تقتصر على القتل والاغتيال، بل استهداف الوجود الفلسطيني وهويته، من اعتقالات، وهدم للبيوت وتجريف للأراضي، وبناء الوحدات الاستيطانية على أراضي المواطنين، والتضييق على حياتهم وأعمالهم وتنقلاتهم”.