"الجهاد" تنظم وقفة تضامنية مع الأسير صوافطة في طوباس

"الجهاد" تنظم وقفة تضامنية مع الأسير صوافطة في طوباس

كنعان_طوباس

نظمت حركة الجهاد الإسلامي مساء اليوم الأحد، وقفة تضامنية أمام منزل الأسير المجاهد فراس محمود صوافطة في طوباس.

وشارك في الوقفة عائلة الأسير صوافطة الكريمة، وجماهير شعبنا من أهالي طوباس وقادة ومحررين من حركة الجهاد الإسلامي، تضامنًا مع الأسير صوافطة، واحتجاجآ على قرار الاحتلال عدم الإفراج عنه حيث كان من المقرر حريته اليوم بعد قضاء محكوميته البالغة 18 عامًا.

ووجه القيادي المحرر خضر عدنان التحية للأسرى الأبطال في سجون الاحتلال الذين يواجهون قهر السجان ويتطلعون للنصر والحرية القريبة بإذن الله.

وأكد القيادي عدنان خلال كلمة له، أن لنا أخوة في سجون الاحتلال هم بحاجة إلى وقفة جادة من أجل حريتهم، على رأسهم الأسرى المضربين عن الطعام من أجل الحرية والكرامة، الأسير المجاهد خليل عواودة والاسير الشيخ يوسف الباز وأسرى نفق الحرية الذي يتعرضون للقمع والتنكيل، وجميع الأسرى في سجون الاحتلال.

وبعث عدنان بالتحية للأسير القائد فراس صوافطة في محنته التي يتعرض لها بعد محنة الإعتقال ثمانية عشر عاماً، والتي سيخرج منها أشد قوة وصلابة وإصراراً على رفض المحتل.

وختم عدنان حديثه بالسلام لشهداء وحدة الساحات في غزة ونابلس وكل بقاع الأرض المحتلة، وللأسير البطل أمير الصيداوي منفذ عملية القدس البطولية، ولكل المقاومين المرابطين على هذه الأرض المقدسة.

وكانت محكمة الاحتلال، قد رفضت الإفراج عن الأسير صوافطة، وأجلت النظر في قضيته إلى تاريخ 23 أغسطس/ آب الجاري.

ويعتبر الأسير صوافطة من قادة الحركة الوطنية الأسيرة، حيث شغل منصب نائب أمير الهيئة القيادية لأسرى حركة الجهاد الإسلامي داخل السجون.

يشار إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير صوافطة بتاريخ 23 يوليو/ تموز عام 2004م، حيث حكمت عليه محكمة الاحتلال بالسجن الفعلي لـ 18 عامًا، قضاها متنقلاً في سجون الاحتلال.

"الجهاد" تنظم وقفة تضامنية مع الأسير صوافطة في طوباس

الأحد 14 / أغسطس / 2022

كنعان_طوباس

نظمت حركة الجهاد الإسلامي مساء اليوم الأحد، وقفة تضامنية أمام منزل الأسير المجاهد فراس محمود صوافطة في طوباس.

وشارك في الوقفة عائلة الأسير صوافطة الكريمة، وجماهير شعبنا من أهالي طوباس وقادة ومحررين من حركة الجهاد الإسلامي، تضامنًا مع الأسير صوافطة، واحتجاجآ على قرار الاحتلال عدم الإفراج عنه حيث كان من المقرر حريته اليوم بعد قضاء محكوميته البالغة 18 عامًا.

ووجه القيادي المحرر خضر عدنان التحية للأسرى الأبطال في سجون الاحتلال الذين يواجهون قهر السجان ويتطلعون للنصر والحرية القريبة بإذن الله.

وأكد القيادي عدنان خلال كلمة له، أن لنا أخوة في سجون الاحتلال هم بحاجة إلى وقفة جادة من أجل حريتهم، على رأسهم الأسرى المضربين عن الطعام من أجل الحرية والكرامة، الأسير المجاهد خليل عواودة والاسير الشيخ يوسف الباز وأسرى نفق الحرية الذي يتعرضون للقمع والتنكيل، وجميع الأسرى في سجون الاحتلال.

وبعث عدنان بالتحية للأسير القائد فراس صوافطة في محنته التي يتعرض لها بعد محنة الإعتقال ثمانية عشر عاماً، والتي سيخرج منها أشد قوة وصلابة وإصراراً على رفض المحتل.

وختم عدنان حديثه بالسلام لشهداء وحدة الساحات في غزة ونابلس وكل بقاع الأرض المحتلة، وللأسير البطل أمير الصيداوي منفذ عملية القدس البطولية، ولكل المقاومين المرابطين على هذه الأرض المقدسة.

وكانت محكمة الاحتلال، قد رفضت الإفراج عن الأسير صوافطة، وأجلت النظر في قضيته إلى تاريخ 23 أغسطس/ آب الجاري.

ويعتبر الأسير صوافطة من قادة الحركة الوطنية الأسيرة، حيث شغل منصب نائب أمير الهيئة القيادية لأسرى حركة الجهاد الإسلامي داخل السجون.

يشار إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير صوافطة بتاريخ 23 يوليو/ تموز عام 2004م، حيث حكمت عليه محكمة الاحتلال بالسجن الفعلي لـ 18 عامًا، قضاها متنقلاً في سجون الاحتلال.