مبادرة مقدسية لتسيير حافلات للمسجد في عيد الأضحى

مستوطنون يقتحمون باحات الأقصى بحماية قوات الاحتلال

مستوطنون يقتحمون باحات الأقصى بحماية قوات الاحتلال

كنعان _ القدس المحتلة

اقتحم مستوطنون، صباح اليوم الأحد، باحات المسجد الأقصى المبارك، بحماية مشددة من قوات الاحتلال، وسط دعوات مقدسية متواصلة للاعتكاف في العشر الأوائل من ذي الحجة.

وأفادت مصادر مقدسية، أن عشرات المستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، ونفذوا جولات استفزازية، وتلقوا شروحات عن الهيكل المزعوم، وأدوا طقوسًا تلمودية عنصرية في باحاته.

وتأتي اقتحامات المستوطنين المتكررة ضمن محاولات الاحتلال، لفرض مخططات التقسيم الزماني والمكاني في المسجد الأقصى.

وتشهد فترة الاقتحامات إخلاء قوات الاحتلال المنطقة الشرقية من المسجد من المصلين والمرابطين، وذلك لتسهيل اقتحام المستوطنين.

كما انطلقت مبادرة شبابية مقدسية لتسيير الحافلات إلى المسجد الأقصى بدلاً من المركبات الخاصة خلال عيد الأضحى لتسهيل حركة المصلين.

ودعت المبادرة إلى إخراج حافلات وباصات من كل منطقة، تنطلق في وقت محدد لنقل المصلين وعائلاتهم إلى المسجد الأقصى المبارك وتحديد وقت لرجوعهم، بسبب عدم وجود عدد كافٍ من مواقف السيارات والبنية التحتية لاستقبال عشرات الآلاف من المصلين والسيارات، ما يؤدي إلى عدم تمكن العديد من المصلين من الوصول إلى الأقصى.

وتتواصل الدعوات المقدسية والفلسطينية، للاعتكاف في المسجد الأقصى بمدينة القدس المحتلة، في العشر الأوائل من ذي الحجة، تصديا لمخططات التهويد الاستيطانية، التي يحاول الاحتلال فرضها على المقدسات الإسلامية.

مستوطنون يقتحمون باحات الأقصى بحماية قوات الاحتلال

الأحد 03 / يوليو / 2022

كنعان _ القدس المحتلة

اقتحم مستوطنون، صباح اليوم الأحد، باحات المسجد الأقصى المبارك، بحماية مشددة من قوات الاحتلال، وسط دعوات مقدسية متواصلة للاعتكاف في العشر الأوائل من ذي الحجة.

وأفادت مصادر مقدسية، أن عشرات المستوطنين اقتحموا المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة، ونفذوا جولات استفزازية، وتلقوا شروحات عن الهيكل المزعوم، وأدوا طقوسًا تلمودية عنصرية في باحاته.

وتأتي اقتحامات المستوطنين المتكررة ضمن محاولات الاحتلال، لفرض مخططات التقسيم الزماني والمكاني في المسجد الأقصى.

وتشهد فترة الاقتحامات إخلاء قوات الاحتلال المنطقة الشرقية من المسجد من المصلين والمرابطين، وذلك لتسهيل اقتحام المستوطنين.

كما انطلقت مبادرة شبابية مقدسية لتسيير الحافلات إلى المسجد الأقصى بدلاً من المركبات الخاصة خلال عيد الأضحى لتسهيل حركة المصلين.

ودعت المبادرة إلى إخراج حافلات وباصات من كل منطقة، تنطلق في وقت محدد لنقل المصلين وعائلاتهم إلى المسجد الأقصى المبارك وتحديد وقت لرجوعهم، بسبب عدم وجود عدد كافٍ من مواقف السيارات والبنية التحتية لاستقبال عشرات الآلاف من المصلين والسيارات، ما يؤدي إلى عدم تمكن العديد من المصلين من الوصول إلى الأقصى.

وتتواصل الدعوات المقدسية والفلسطينية، للاعتكاف في المسجد الأقصى بمدينة القدس المحتلة، في العشر الأوائل من ذي الحجة، تصديا لمخططات التهويد الاستيطانية، التي يحاول الاحتلال فرضها على المقدسات الإسلامية.