"دعم الصحفيين": شهيدة من بين (82) انتهاكًا بحق الصحفيين الشهر المنصرم

"دعم الصحفيين": شهيدة من بين (82) انتهاكًا بحق الصحفيين الشهر المنصرم

كنعان _ غزة

 سجلت لجنة دعم الصحفيين، للشهر الثاني على التوالي خلال  العام الحالي 2022، حالة قتل لأحدى الصحفيات الفلسطينيات بنيرات الاحتلال خلال شهر حزيران/يونيو 2022م.
 
وأظهر التقرير الشهري، (82) انتهاكًا بحق الحريات الإعلامية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، تنوعت ما بين (44 ) انتهاكًا من قبل الاحتلال "الإسرائيلي"، و( 27) انتهاكًا من قبل مواقع التواصل الاجتماعي، و(11 ) من قبل جهات فلسطينية داخلية، من أجل طمس الحقيقة ومنعهم من القيامِ بواجبهم الأخلاقي المهني والذي كفلته القوانين الدولية.

ووثق التقرير الشهري مقتل عدد (1) بعد أن اغتالت قوات الاحتلال "الإسرائيلي" بدم بارد وبشكل متعمد الصحافية غفران وراسنة (31 عامًا)، واطلاق رصاص حي على جسدها على حاجز عسكري إسرائيلي بمخيم العروب بالخليل.

وفي جانب الإصابات والاستهداف والاعتداء، سجل التقرير أكثر من (17) إصابة للصحفيين والإعلاميين العاملين للمؤسسات الدولية والعربية والمحلية، واعتدى عليهم الاحتلال "الإسرائيلي" والمستوطنين بشكل متعمد سواء كان الاعتداء اللفظي بكلمات عنصرية وشتائم نابية، والاعتداء الجسدي والاستهداف بشكل مباشر بالرصاص الحي أو المطاطي أو بالضرب والسحل والركل بالعصي وأعقاب البنادق وإلحاق الأذى والكسور والرضوض في أنحاء جسدهم والإهانة والمعاملة الحاطة، والسحل والإصابة بالاختناق جراء استنشاق الغاز السام والحروق والتشويه لرشهم بغاز الفلفل، والدهس بمركبات المستوطنين، وتعرض معداتهم للتدمير والتحطيم، والسرقة ، كان من أبرزهم  محاولة  قتل الصحفي معتصم سقف الحيط واصابة الرصاصة ظهر مقعد المركبة التي يستقلها، وكذلك إصابة الصحفي عبد الحفيظ الهشلمون بقنبلة صوت برأسه.

وفي جانب الاعتقال والاحتجاز، وثق التقرير (2) حالة اعتقال للصحفي مصعب قفيشة، والصحافية نجوى عدنان وتم الافراج عنهما فيما بعد، كما تم تسجيل حالة (1) ابعاد عن المسجد الأقصى بحق الصحافية براء شلودي.

إلى جانب ذلك، سجل تقرير شهر يونيو، حالة (1) تجديد الاعتقال الإداري بحق الصحافية بشرى الطويل للمرة الثانية على التوالي لمدة 3 أشهر.

وبشأن عرقلة الاحتلال عمل الصحفيين ومنعهم بالشراكة مع المستوطنين من تغطية الأحداث، سجل التقرير أكثر من (18) حالة منع وعرقلة مهام الصحفيين والمصورين كان أبرزها في مدينتي القدس والخليل.

وخلال عمليات المنع وعرقلة عمل الطواقم الصحافية لتوثيق انتهاكات الاحتلال بالقدس واعتداءات الاحتلال على المواطنين والصحفيين تم تحطيم معدات ومستلزمات الصحفيين، عدد (2)، واقتحام منزل ومداهمة عدد(1) للصحفي مصعب قفيشة قبل ان تعتقله.

وسجل التقرير إجبار عدد (1)  على دفع غرامة مالية،  بحق الصحافية نجوى عدنان من نابلس شريطة الافراج عنها.

وفي محاولة تغييب الرواية الفلسطينية وشطب كل ما يتعلق بفلسطين، تفرض مواقع ومنصات التواصل الاجتماعي قيوداً ظالمة على المحتوى الفلسطيني، بضغوط من الاحتلال الإسرائيلي، حيث سجل تقرير لجنة دعم الصحفيين، أكثر من (27) حالة من الانتهاكات لحذف حساب للصحفيين ومنع من النشر، كان من ضمنها استهداف عدة صفحات لوكالة "قدس برس" على تطبيق فيسبوك، وصفحة الصحفي الفلسطيني حسن اصليح بعد تجاوز عدد متابعينها 400 ألف متابع، وحذف فيسبوك صفحة موسوعة المخيمات الفلسطينية إحدى أكبر الصفحات التوثيقية الفلسطينية على مواقع التواصل الاجتماعي التي تأسست عام ٢٠١٩.

وعلى صعيد، الانتهاكات الفلسطينية الداخلية، سجل تقرير لجنة دعم الصحفيين عدد (11) من الانتهاكات توزعت بتسجيل (2) حالة اعتداء بالضرب والشتم للصحفيين ليث جعار، وسامر خويرة من قبل الأجهزة الأمنية الفلسطينية بالضفة المحتلة،

كما تم تسجيل (2) حالة اعتقال للصحفيين سامر خويرة وسامي الشامي، وحالة (1) استدعاء للصحفي سامي الشامي، وكذلك تسجيل (2) حالة تهديد بالقتل والشتم للصحافية من الناصرة قمر مناصرة، وللصحفي سامر خويرة، عدا عن تسجيل (1) تحطيم كاميرا للصحفي ليث جعار، فيما حاولت الأجهزة الأمنية عرقلت عمل الصحفيين من تغطية فعاليات بالضفة وسجل عدد(2) حالة منع  تغطية، وتسجيل (1) حالة تأجيل النظر في الاستئناف الذي تقدم به الدفاع في ملف محاكمة  الصحفي عبد الرحمن ظاهر.

"دعم الصحفيين": شهيدة من بين (82) انتهاكًا بحق الصحفيين الشهر المنصرم

الأحد 03 / يوليو / 2022

كنعان _ غزة

 سجلت لجنة دعم الصحفيين، للشهر الثاني على التوالي خلال  العام الحالي 2022، حالة قتل لأحدى الصحفيات الفلسطينيات بنيرات الاحتلال خلال شهر حزيران/يونيو 2022م.
 
وأظهر التقرير الشهري، (82) انتهاكًا بحق الحريات الإعلامية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، تنوعت ما بين (44 ) انتهاكًا من قبل الاحتلال "الإسرائيلي"، و( 27) انتهاكًا من قبل مواقع التواصل الاجتماعي، و(11 ) من قبل جهات فلسطينية داخلية، من أجل طمس الحقيقة ومنعهم من القيامِ بواجبهم الأخلاقي المهني والذي كفلته القوانين الدولية.

ووثق التقرير الشهري مقتل عدد (1) بعد أن اغتالت قوات الاحتلال "الإسرائيلي" بدم بارد وبشكل متعمد الصحافية غفران وراسنة (31 عامًا)، واطلاق رصاص حي على جسدها على حاجز عسكري إسرائيلي بمخيم العروب بالخليل.

وفي جانب الإصابات والاستهداف والاعتداء، سجل التقرير أكثر من (17) إصابة للصحفيين والإعلاميين العاملين للمؤسسات الدولية والعربية والمحلية، واعتدى عليهم الاحتلال "الإسرائيلي" والمستوطنين بشكل متعمد سواء كان الاعتداء اللفظي بكلمات عنصرية وشتائم نابية، والاعتداء الجسدي والاستهداف بشكل مباشر بالرصاص الحي أو المطاطي أو بالضرب والسحل والركل بالعصي وأعقاب البنادق وإلحاق الأذى والكسور والرضوض في أنحاء جسدهم والإهانة والمعاملة الحاطة، والسحل والإصابة بالاختناق جراء استنشاق الغاز السام والحروق والتشويه لرشهم بغاز الفلفل، والدهس بمركبات المستوطنين، وتعرض معداتهم للتدمير والتحطيم، والسرقة ، كان من أبرزهم  محاولة  قتل الصحفي معتصم سقف الحيط واصابة الرصاصة ظهر مقعد المركبة التي يستقلها، وكذلك إصابة الصحفي عبد الحفيظ الهشلمون بقنبلة صوت برأسه.

وفي جانب الاعتقال والاحتجاز، وثق التقرير (2) حالة اعتقال للصحفي مصعب قفيشة، والصحافية نجوى عدنان وتم الافراج عنهما فيما بعد، كما تم تسجيل حالة (1) ابعاد عن المسجد الأقصى بحق الصحافية براء شلودي.

إلى جانب ذلك، سجل تقرير شهر يونيو، حالة (1) تجديد الاعتقال الإداري بحق الصحافية بشرى الطويل للمرة الثانية على التوالي لمدة 3 أشهر.

وبشأن عرقلة الاحتلال عمل الصحفيين ومنعهم بالشراكة مع المستوطنين من تغطية الأحداث، سجل التقرير أكثر من (18) حالة منع وعرقلة مهام الصحفيين والمصورين كان أبرزها في مدينتي القدس والخليل.

وخلال عمليات المنع وعرقلة عمل الطواقم الصحافية لتوثيق انتهاكات الاحتلال بالقدس واعتداءات الاحتلال على المواطنين والصحفيين تم تحطيم معدات ومستلزمات الصحفيين، عدد (2)، واقتحام منزل ومداهمة عدد(1) للصحفي مصعب قفيشة قبل ان تعتقله.

وسجل التقرير إجبار عدد (1)  على دفع غرامة مالية،  بحق الصحافية نجوى عدنان من نابلس شريطة الافراج عنها.

وفي محاولة تغييب الرواية الفلسطينية وشطب كل ما يتعلق بفلسطين، تفرض مواقع ومنصات التواصل الاجتماعي قيوداً ظالمة على المحتوى الفلسطيني، بضغوط من الاحتلال الإسرائيلي، حيث سجل تقرير لجنة دعم الصحفيين، أكثر من (27) حالة من الانتهاكات لحذف حساب للصحفيين ومنع من النشر، كان من ضمنها استهداف عدة صفحات لوكالة "قدس برس" على تطبيق فيسبوك، وصفحة الصحفي الفلسطيني حسن اصليح بعد تجاوز عدد متابعينها 400 ألف متابع، وحذف فيسبوك صفحة موسوعة المخيمات الفلسطينية إحدى أكبر الصفحات التوثيقية الفلسطينية على مواقع التواصل الاجتماعي التي تأسست عام ٢٠١٩.

وعلى صعيد، الانتهاكات الفلسطينية الداخلية، سجل تقرير لجنة دعم الصحفيين عدد (11) من الانتهاكات توزعت بتسجيل (2) حالة اعتداء بالضرب والشتم للصحفيين ليث جعار، وسامر خويرة من قبل الأجهزة الأمنية الفلسطينية بالضفة المحتلة،

كما تم تسجيل (2) حالة اعتقال للصحفيين سامر خويرة وسامي الشامي، وحالة (1) استدعاء للصحفي سامي الشامي، وكذلك تسجيل (2) حالة تهديد بالقتل والشتم للصحافية من الناصرة قمر مناصرة، وللصحفي سامر خويرة، عدا عن تسجيل (1) تحطيم كاميرا للصحفي ليث جعار، فيما حاولت الأجهزة الأمنية عرقلت عمل الصحفيين من تغطية فعاليات بالضفة وسجل عدد(2) حالة منع  تغطية، وتسجيل (1) حالة تأجيل النظر في الاستئناف الذي تقدم به الدفاع في ملف محاكمة  الصحفي عبد الرحمن ظاهر.