القيادي شلح: الاحتلال سيدفع الثمن غالياً على جريمة استشهاد الأسيرة المُسنة سعدية مطر

القيادي شلح: الاحتلال سيدفع الثمن غالياً على جريمة استشهاد الأسيرة المُسنة سعدية مطر

كنعان - غزة

أدان القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، أ. محمد شلح اليوم السبت الجريمة التي ارتكبها الاحتلال، بارتقاء الشهيدة البطلة سعدية مطر في سجن الدامون.

وجاء ذلك خلال وقفة احتجاجية نظمها الإطار النسوي في حركة الجهاد الإسلامي اليوم السبت احتجاجاً على ارتقاء الشهيدة مطر، حيث رفعت المشاركات في الوقفة شعارات تدين جريمة الاحتلال، و تطالب بالتدخل لوقف معاناة الأسرى و الأسيرات في سجون الاحتلال.

وقال شلح: "إن الشهيدة سعدية مطر هي نموذج حي للأمة عله يتحرك بها ساكن، حيث أن الشهيدة في هذا السن الكبير المتقدم في العمر فكرت أن تقتل جنديا من جنود الاحتلال الذين سلبوا المسجد الابراهيمي".

وأضاف: "نحن ننعى الشهيدة ام علاء التي قُمعت في السجن بتهمة محاولة طعن يهودي، و جاهدت وحدها بالسكين دفاعا عن المسجد الإبراهيمي كما تفعل الكثير من النساء على ابوب المسجد الأقصى".

وتابع القيادي في الجهاد يقول: "نقف احتراما أمام هذه النماذج التي تسمى امرأة، ولكن هي بقيمة آلاف الرجال".

وأشار إلى أن المستوطنين تكاثروا عليها ضربا وتكسيرا حين تم اعتقالها، وحتى اكثر من عام ظلت في السجن عليها آثار هذه الجريمة، إلى أن استشهدت اليوم بفعل جلطة داهمتها بهذا السجن البغيض.

وقال: "نؤكد في حركة الجهاد الإسلامي أننا لن نرفع الراية البيضاء ولن نستسلم ابداً، وسنبقى صامدين كجبال نابلس والخليل كما يقاتلوننا ويقتلوننا في كل مكان على أرض فلسطين".

وحمل شلح الاحتلال مسؤولية روح الشهيدة البطلة سعدية مطر، مؤكداً أن الاحتلال سيدفع الثمن غاليا آجلاً أم عاجلاً، و في كل وقت وحين، مؤكداً أنه ليس بعيدا عن هذا الكلام ما جرى في نابلس أمس، واستطعنا النيل منهم. ولازالوا يعانون من هذا الاشتباك واستطعنا أن نوقع الإصابات وكتيبة جنين لن يهدأ لها بال.

كما تطرق شلح لمعاناة الأسرى والأسيرات المستمرة، مشيراً إلى أن عدد الشهداء الأسرى بلغ ٢٣٠ شهيداً، واليوم أكثر من ٦٠٠ معتقل يعانون من أمراض مزمنة داخل السجون، كما أن هناك ٣٠ حالة سرطان، إضافة الى ٢٨ أسيرة في سجون الاحتلال.

وأوضح أن أسرانا ما زالوا يواجهون هذا الاحتلال تحت مرأى ومسمع كل العالم، متسائلاً اين هي منظمة الصليب الأحمر والأمم المتحدة والصحة العالمية و اتفاقيات جنيف من هذه الممارسات التي يقوم بها الاحتلال ذا الظلم اللاإنساني الذي يتعرض له أسرانا.

وطالب شلح كل الهيئات والمؤسسات الحقوقية بأن تقوم بدورها وبمسؤولياتها بالوقوف الى جانب أسرانا والدفاع عن حقوقهم، كما طالب بملاحقة العدو المجرم الذي يلاحق ويعذب أبنائنا وحرائرنا في السجون، مؤكداً بأن هذه ليست رجولة بل هي ذلة ومهانة كتبت على وجه الاحتلال البغيض.

وفي ختام حديثه، أكد القيادي في الجهاد بأن حركته وذراعها العسكري سرايا القدس، تحملان الاحتلال المسؤولية الكاملة عن هذه الجرائم وكل الجرائم ضد أبناء وبنات شعبنا، مشدداً بأننا "سنقاتل هذا العدو بكل ما اوتينا من قوة".

القيادي شلح: الاحتلال سيدفع الثمن غالياً على جريمة استشهاد الأسيرة المُسنة سعدية مطر

السبت 02 / يوليو / 2022

كنعان - غزة

أدان القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، أ. محمد شلح اليوم السبت الجريمة التي ارتكبها الاحتلال، بارتقاء الشهيدة البطلة سعدية مطر في سجن الدامون.

وجاء ذلك خلال وقفة احتجاجية نظمها الإطار النسوي في حركة الجهاد الإسلامي اليوم السبت احتجاجاً على ارتقاء الشهيدة مطر، حيث رفعت المشاركات في الوقفة شعارات تدين جريمة الاحتلال، و تطالب بالتدخل لوقف معاناة الأسرى و الأسيرات في سجون الاحتلال.

وقال شلح: "إن الشهيدة سعدية مطر هي نموذج حي للأمة عله يتحرك بها ساكن، حيث أن الشهيدة في هذا السن الكبير المتقدم في العمر فكرت أن تقتل جنديا من جنود الاحتلال الذين سلبوا المسجد الابراهيمي".

وأضاف: "نحن ننعى الشهيدة ام علاء التي قُمعت في السجن بتهمة محاولة طعن يهودي، و جاهدت وحدها بالسكين دفاعا عن المسجد الإبراهيمي كما تفعل الكثير من النساء على ابوب المسجد الأقصى".

وتابع القيادي في الجهاد يقول: "نقف احتراما أمام هذه النماذج التي تسمى امرأة، ولكن هي بقيمة آلاف الرجال".

وأشار إلى أن المستوطنين تكاثروا عليها ضربا وتكسيرا حين تم اعتقالها، وحتى اكثر من عام ظلت في السجن عليها آثار هذه الجريمة، إلى أن استشهدت اليوم بفعل جلطة داهمتها بهذا السجن البغيض.

وقال: "نؤكد في حركة الجهاد الإسلامي أننا لن نرفع الراية البيضاء ولن نستسلم ابداً، وسنبقى صامدين كجبال نابلس والخليل كما يقاتلوننا ويقتلوننا في كل مكان على أرض فلسطين".

وحمل شلح الاحتلال مسؤولية روح الشهيدة البطلة سعدية مطر، مؤكداً أن الاحتلال سيدفع الثمن غاليا آجلاً أم عاجلاً، و في كل وقت وحين، مؤكداً أنه ليس بعيدا عن هذا الكلام ما جرى في نابلس أمس، واستطعنا النيل منهم. ولازالوا يعانون من هذا الاشتباك واستطعنا أن نوقع الإصابات وكتيبة جنين لن يهدأ لها بال.

كما تطرق شلح لمعاناة الأسرى والأسيرات المستمرة، مشيراً إلى أن عدد الشهداء الأسرى بلغ ٢٣٠ شهيداً، واليوم أكثر من ٦٠٠ معتقل يعانون من أمراض مزمنة داخل السجون، كما أن هناك ٣٠ حالة سرطان، إضافة الى ٢٨ أسيرة في سجون الاحتلال.

وأوضح أن أسرانا ما زالوا يواجهون هذا الاحتلال تحت مرأى ومسمع كل العالم، متسائلاً اين هي منظمة الصليب الأحمر والأمم المتحدة والصحة العالمية و اتفاقيات جنيف من هذه الممارسات التي يقوم بها الاحتلال ذا الظلم اللاإنساني الذي يتعرض له أسرانا.

وطالب شلح كل الهيئات والمؤسسات الحقوقية بأن تقوم بدورها وبمسؤولياتها بالوقوف الى جانب أسرانا والدفاع عن حقوقهم، كما طالب بملاحقة العدو المجرم الذي يلاحق ويعذب أبنائنا وحرائرنا في السجون، مؤكداً بأن هذه ليست رجولة بل هي ذلة ومهانة كتبت على وجه الاحتلال البغيض.

وفي ختام حديثه، أكد القيادي في الجهاد بأن حركته وذراعها العسكري سرايا القدس، تحملان الاحتلال المسؤولية الكاملة عن هذه الجرائم وكل الجرائم ضد أبناء وبنات شعبنا، مشدداً بأننا "سنقاتل هذا العدو بكل ما اوتينا من قوة".