"الجهاد": اعتقال الشيخ طارق قعدان لن يوقف مسيرة شعبنا ومقاومتنا

"الجهاد": اعتقال الشيخ طارق قعدان لن يوقف مسيرة شعبنا ومقاومتنا

كنعان_غزة

استنكرت حركة الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية، الهجمة المسعورة التي تشنها قوات الاحتلال بحق أبناء شعبنا ومجاهدينا، والتي كان اَخرها اعتقال الأخ القيادي والشيخ المجاهد طارق قعدان "أبو خالد"، فجر اليوم عقب مداهمة منزله في بلدة عرابة جنوب غرب جنين.

وأكد  المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي عن الضفة الغربية طارق عزالدين، في تصريح صحفي، اليوم الخميس، "أن الاعتقال لن ينال من إرادة وعزيمة الشيخ المجاهد "أبو خالد"، الذي لطالما شهدت له السجون والمعتقلات بصبره وصموده وشجاعته، والتي تجسدت في معاركه ضد الاعتقال الإداري، وإن هذا المحنة الجديدة سوف تتصاغر أمام تضحياته الكبيرة وتاريخه الجهادي الطويل".

وحمل عز الدين حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن مواصلة سياسة الاعتقالات بحق قادة ومجاهدي الحركة، وأبناء شعبنا، والتي سوف ترتد عليهم بانتفاضة مستعرة ومقاومة مشتعلة ضد الجنود وقطعان المستوطنين.

وقال "إن محاولات الاحتلال المتواصلة بالقتل والاعتقال وانتهاك المقدسات وهدم البيوت، لن تنال من مسيرة شعبنا واَماله وتطلعاته بالكرامة والحرية".

ودعا عزالدين جماهير شعبنا الصابر إلى مواصلة طريق الاشتباك والمواجهة، وبمختلف الوسائل المتاحة؛ لوقف جرائم الاحتلال وإنهاء عدوانه المتصاعد.

اعتقلت قوات الاحتلال "الإسرائيلي"، فجر اليوم الخميس، الأسير المحرر القيادي في حركة الجهاد الإسلامي طارق قعدان من بلدة عرابة جنوب مدينة جنين.

وأفاد مراسلنا في جنين أن قوات الاحتلال داهمت منزل القيادي قعدان وقامت باعتقاله ونقله إلى جهة مجهولة.

وكان قعدان أمضى في سجون الاحتلال ما مجموعة 11 عاما ونصف تخللها في إحدى اعتقالاته خوضه إضرابا عن الطعام استمر 85 يومًا.

 

"الجهاد": اعتقال الشيخ طارق قعدان لن يوقف مسيرة شعبنا ومقاومتنا

الخميس 30 / يونيو / 2022

كنعان_غزة

استنكرت حركة الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية، الهجمة المسعورة التي تشنها قوات الاحتلال بحق أبناء شعبنا ومجاهدينا، والتي كان اَخرها اعتقال الأخ القيادي والشيخ المجاهد طارق قعدان "أبو خالد"، فجر اليوم عقب مداهمة منزله في بلدة عرابة جنوب غرب جنين.

وأكد  المتحدث باسم حركة الجهاد الإسلامي عن الضفة الغربية طارق عزالدين، في تصريح صحفي، اليوم الخميس، "أن الاعتقال لن ينال من إرادة وعزيمة الشيخ المجاهد "أبو خالد"، الذي لطالما شهدت له السجون والمعتقلات بصبره وصموده وشجاعته، والتي تجسدت في معاركه ضد الاعتقال الإداري، وإن هذا المحنة الجديدة سوف تتصاغر أمام تضحياته الكبيرة وتاريخه الجهادي الطويل".

وحمل عز الدين حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن مواصلة سياسة الاعتقالات بحق قادة ومجاهدي الحركة، وأبناء شعبنا، والتي سوف ترتد عليهم بانتفاضة مستعرة ومقاومة مشتعلة ضد الجنود وقطعان المستوطنين.

وقال "إن محاولات الاحتلال المتواصلة بالقتل والاعتقال وانتهاك المقدسات وهدم البيوت، لن تنال من مسيرة شعبنا واَماله وتطلعاته بالكرامة والحرية".

ودعا عزالدين جماهير شعبنا الصابر إلى مواصلة طريق الاشتباك والمواجهة، وبمختلف الوسائل المتاحة؛ لوقف جرائم الاحتلال وإنهاء عدوانه المتصاعد.

اعتقلت قوات الاحتلال "الإسرائيلي"، فجر اليوم الخميس، الأسير المحرر القيادي في حركة الجهاد الإسلامي طارق قعدان من بلدة عرابة جنوب مدينة جنين.

وأفاد مراسلنا في جنين أن قوات الاحتلال داهمت منزل القيادي قعدان وقامت باعتقاله ونقله إلى جهة مجهولة.

وكان قعدان أمضى في سجون الاحتلال ما مجموعة 11 عاما ونصف تخللها في إحدى اعتقالاته خوضه إضرابا عن الطعام استمر 85 يومًا.