الإعلام العبري: ما حدث في نابلس فشل استخباري خطير

الإعلام العبري: ما حدث في نابلس فشل استخباري خطير

كنعان_نابلس

قالت مصادر أمنية "إسرائيلية"، صباح الخميس، إن المقاومين الفلسطينيين فاجأوا قوات الاحتلال والمستوطنين بإطلاق نار مباشر نحوهم أثناء اقتحامهم منطقة "قبر يوسف" في نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة بعد منتصف الليلة الماضية، منتقدة غياب المعلومات الاستخبارية بهذا الشأن.
 
وأعلن المتحدث باسم جيش الاحتلال، فجر اليوم، عن إصابة قائد الجيش بشمال الضفة الغربية "روعي تسويغ" ومستوطنين اثنين، برصاص المقاومين في محيط قبر يوسف بمدينة نابلس.

وأعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي- كتيبة نابلس – اليوم الخميس ، عن استهداف قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين التي اقتحمت منطقة قبر يوسف شرق نابلس بالضفة المحتلة بصليات كثيفة من الرصاص.

ونقل موقع "والا" العبري عن مصادر أمنية "إسرائيلية" قولها، إن اقتحام قوات الاحتلال قبر يوسف "معروف للفلسطينيين و"الإسرائيليين"، لأنه يتم بالتنسيق مع قوات الأمن الفلسطينية، التي من المفترض أن تغادر المنطقة وتسمح لقوات الجيش بالدخول مع منع المتظاهرين من الاقتراب من القبر".
 
وذكر الموقع أن قوات الجيش لم تكتشف وجود المقاومين على الطريق المؤدي للقبر؛ فبدأوا بإطلاق النار صوب حافلات المستوطنين والجنود دون اعتقال أي منهم خلال الحدث.
 
وأكدت المصادر الأمنية "الإسرائيلية" أن عمليات المقاومة تصاعدت بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة بنابلس.
 
وأشارت إلى وجود منافسة بين المقاومين في نابلس وجنين بشأن أيهما أقدر على "استفزوا الجيش الإسرائيلي أكثر".
 
ووصف مصدر أمني "إسرائيلية" ما حدث في نابلس الليلة الماضية بـ"الخطير".
 

الإعلام العبري: ما حدث في نابلس فشل استخباري خطير

الخميس 30 / يونيو / 2022

كنعان_نابلس

قالت مصادر أمنية "إسرائيلية"، صباح الخميس، إن المقاومين الفلسطينيين فاجأوا قوات الاحتلال والمستوطنين بإطلاق نار مباشر نحوهم أثناء اقتحامهم منطقة "قبر يوسف" في نابلس شمالي الضفة الغربية المحتلة بعد منتصف الليلة الماضية، منتقدة غياب المعلومات الاستخبارية بهذا الشأن.
 
وأعلن المتحدث باسم جيش الاحتلال، فجر اليوم، عن إصابة قائد الجيش بشمال الضفة الغربية "روعي تسويغ" ومستوطنين اثنين، برصاص المقاومين في محيط قبر يوسف بمدينة نابلس.

وأعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي- كتيبة نابلس – اليوم الخميس ، عن استهداف قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين التي اقتحمت منطقة قبر يوسف شرق نابلس بالضفة المحتلة بصليات كثيفة من الرصاص.

ونقل موقع "والا" العبري عن مصادر أمنية "إسرائيلية" قولها، إن اقتحام قوات الاحتلال قبر يوسف "معروف للفلسطينيين و"الإسرائيليين"، لأنه يتم بالتنسيق مع قوات الأمن الفلسطينية، التي من المفترض أن تغادر المنطقة وتسمح لقوات الجيش بالدخول مع منع المتظاهرين من الاقتراب من القبر".
 
وذكر الموقع أن قوات الجيش لم تكتشف وجود المقاومين على الطريق المؤدي للقبر؛ فبدأوا بإطلاق النار صوب حافلات المستوطنين والجنود دون اعتقال أي منهم خلال الحدث.
 
وأكدت المصادر الأمنية "الإسرائيلية" أن عمليات المقاومة تصاعدت بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة بنابلس.
 
وأشارت إلى وجود منافسة بين المقاومين في نابلس وجنين بشأن أيهما أقدر على "استفزوا الجيش الإسرائيلي أكثر".
 
ووصف مصدر أمني "إسرائيلية" ما حدث في نابلس الليلة الماضية بـ"الخطير".