إصابة قائد لواء جيش الاحتلال شمال الضفة

سرايا القدس_ كتيبة نابلس تستهدف جيش الاحتلال والمستوطنين برصاص

سرايا القدس_ كتيبة نابلس تستهدف جيش الاحتلال والمستوطنين برصاص

كنعان_نابلس

أعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي- كتيبة نابلس – اليوم الخميس ، عن استهداف قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين التي اقتحمت منطقة قبر يوسف شرق نابلس بالضفة المحتلة بصليات كثيفة من الرصاص.

وأكدت الكتيبة، أن السرايا عند اقتحام قوات الإحتلال للمنطقة الشرقية في نابلس قرابة العاشرة و النصف من مساء يوم الأربعاء، لتأمين صلاة المستوطنين في قبر " يوسف المزعوم " تمكن مجاهدوها من إمطار القوات و الحافلات المقتحمة بصليات نارٍ مباركة من عدة محاور  بأوقات متفاوتة وبشكل مباشر

وقالت كتيبة نابلس:"أننا لسنا وحيدون في الميدان فلقد كان من حولنا أخوة لنا لا نعرفهم و حسبهم أن الله من فوقنا أجمعين يأزُ رصاصهم معنا ويكأنه الصدى ، كل بإمكانياته ما استطاع للمقاومة من سبيل وعلى هذا أيضاً كان شبابنا الثائر في نابلس بحجارة وألعاب نارية و قنابل محلية الصنع" .

وأضافت:"إن ظرف محافظة نابلس يستوجب العمل ضمن ضوابط في التشبيك و المتابعة و الإعلان للمحافظة على أمد العمل المقاوم ، فكل بندقيةٍ نفضت غبارها أفقياً هي شريكةٌ حتمية في الكفاح المسلح لا نقدمها و لا نؤخرها ، فنحن نتاج فكرة خرج بها الشهيد المجاهد " جميل العموري " حينما قال " رسالتي إلى شباب الضفة لا تطلقوا رصاصكم في الهواء " .

وشددت على أن العمل المقاوم لم يبدأ بسرايا القدس ولن ينتهي بها و إن قتلوا كل مجاهدي السرايا أينما كانوا فالمقاومة جدوى مستمرة . وعلى العدو أن يعلم أن الصليات مستمرة حتى مطلع الفجر !

وجهت التحية، إلى شبابنا الثائر ومن خلفه عوائلنا الكريمة سكان و أهالي المنطقة الشرقية في نابلس على  احتضانهم و وعيهم الملموس لما كان ويكون وسيكون في المنطقة ومحيطها اليوم و مع كل اقتحام و الجميع أمام محاكمة شخصية في حفظ المقاومين وخطهم و خطاهم .

وأُصيب قائد جيش الاحتلال شمال الضفة المحتلة "روعي تسويغ" ومستوطنين اثنين، فجر اليوم الخميس، برصاص مقاومين فلسطينيين من "كتيبة نابلس" في محيط قبر يوسف بمدينة نابلس شمال الضفة.

 

 

سرايا القدس_ كتيبة نابلس تستهدف جيش الاحتلال والمستوطنين برصاص

الخميس 30 / يونيو / 2022

كنعان_نابلس

أعلنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي- كتيبة نابلس – اليوم الخميس ، عن استهداف قوات الاحتلال وقطعان المستوطنين التي اقتحمت منطقة قبر يوسف شرق نابلس بالضفة المحتلة بصليات كثيفة من الرصاص.

وأكدت الكتيبة، أن السرايا عند اقتحام قوات الإحتلال للمنطقة الشرقية في نابلس قرابة العاشرة و النصف من مساء يوم الأربعاء، لتأمين صلاة المستوطنين في قبر " يوسف المزعوم " تمكن مجاهدوها من إمطار القوات و الحافلات المقتحمة بصليات نارٍ مباركة من عدة محاور  بأوقات متفاوتة وبشكل مباشر

وقالت كتيبة نابلس:"أننا لسنا وحيدون في الميدان فلقد كان من حولنا أخوة لنا لا نعرفهم و حسبهم أن الله من فوقنا أجمعين يأزُ رصاصهم معنا ويكأنه الصدى ، كل بإمكانياته ما استطاع للمقاومة من سبيل وعلى هذا أيضاً كان شبابنا الثائر في نابلس بحجارة وألعاب نارية و قنابل محلية الصنع" .

وأضافت:"إن ظرف محافظة نابلس يستوجب العمل ضمن ضوابط في التشبيك و المتابعة و الإعلان للمحافظة على أمد العمل المقاوم ، فكل بندقيةٍ نفضت غبارها أفقياً هي شريكةٌ حتمية في الكفاح المسلح لا نقدمها و لا نؤخرها ، فنحن نتاج فكرة خرج بها الشهيد المجاهد " جميل العموري " حينما قال " رسالتي إلى شباب الضفة لا تطلقوا رصاصكم في الهواء " .

وشددت على أن العمل المقاوم لم يبدأ بسرايا القدس ولن ينتهي بها و إن قتلوا كل مجاهدي السرايا أينما كانوا فالمقاومة جدوى مستمرة . وعلى العدو أن يعلم أن الصليات مستمرة حتى مطلع الفجر !

وجهت التحية، إلى شبابنا الثائر ومن خلفه عوائلنا الكريمة سكان و أهالي المنطقة الشرقية في نابلس على  احتضانهم و وعيهم الملموس لما كان ويكون وسيكون في المنطقة ومحيطها اليوم و مع كل اقتحام و الجميع أمام محاكمة شخصية في حفظ المقاومين وخطهم و خطاهم .

وأُصيب قائد جيش الاحتلال شمال الضفة المحتلة "روعي تسويغ" ومستوطنين اثنين، فجر اليوم الخميس، برصاص مقاومين فلسطينيين من "كتيبة نابلس" في محيط قبر يوسف بمدينة نابلس شمال الضفة.