تشييع جثمان الشهيد محمد مرعي في مخيم جنين

تشييع جثمان الشهيد محمد مرعي في مخيم جنين

كنعان - جنين

شيعت جماهير مدينة جنين بالضفة الغربية المحتلة، جثمان الشهيد محمد ماهر مرعي "25 عاماً" الذي ارتقى في اقتحام قوات الاحتلال للحي الشرقي في المدينة.

وانطلقت مسيرة التشييع من مستشفى الشهيد خليل سليمان الحكومي إلى شوارع مدينة جنين وتوجهت إلى مخيم جنين حيث أقيمت صلاة الجنازة وبعدها إلى مقبرة شهداء المخيم.

وأصيب مرعي صباح اليوم الأربعاء خلال اقتحام الاحتلال منطقة الحي الشرقي بالمدينة، حيث كان يستقل دراجة نارية بالقرب من كراج الناصرة عند مدخل الحي.

وقال ماهر مرعي والد الشهيد:" أصيب ابني على دراجة نارية حيث كان يستقلها مع ابن خالته وأطلق النار عليهما دون أن يبدر منهما أي فعل أو مواجهات في المكان".

وأضاف مرعي" كان ابني يتمنى الشهادة حتى نالها ويلتحق بابن خالته بعد 20 يوماً من استشهاده وكان يرابط داخل المخيم ومنظم إلى مجموعات الإرباك ليلي في المخيم".

تحدث تامر مرعي شقيق الشهيد:" أصيب شقيقي باليد اخترقتها ودخلت خاصرته واستقرت الرصاص ليستشهد على اثرها وسبق له واعتقل لدى جهاز الأمن الوقائي في مدينة أريحا قبل حوالي سبعة أشهر".

وذكر كمال لحلوح والد الشهيد براء وزوج خالة الشهيد محمد مرعي" محمد عايش يتيم الأم منذ صغره وكان دائما يطلب الشهادة وبعد اعتقاله لدى الأجهزة الأمنية في مدينة أريحا وكل من تعتقله السلطة يلاحق من الاحتلال".

تشييع جثمان الشهيد محمد مرعي في مخيم جنين

الأربعاء 29 / يونيو / 2022

كنعان - جنين

شيعت جماهير مدينة جنين بالضفة الغربية المحتلة، جثمان الشهيد محمد ماهر مرعي "25 عاماً" الذي ارتقى في اقتحام قوات الاحتلال للحي الشرقي في المدينة.

وانطلقت مسيرة التشييع من مستشفى الشهيد خليل سليمان الحكومي إلى شوارع مدينة جنين وتوجهت إلى مخيم جنين حيث أقيمت صلاة الجنازة وبعدها إلى مقبرة شهداء المخيم.

وأصيب مرعي صباح اليوم الأربعاء خلال اقتحام الاحتلال منطقة الحي الشرقي بالمدينة، حيث كان يستقل دراجة نارية بالقرب من كراج الناصرة عند مدخل الحي.

وقال ماهر مرعي والد الشهيد:" أصيب ابني على دراجة نارية حيث كان يستقلها مع ابن خالته وأطلق النار عليهما دون أن يبدر منهما أي فعل أو مواجهات في المكان".

وأضاف مرعي" كان ابني يتمنى الشهادة حتى نالها ويلتحق بابن خالته بعد 20 يوماً من استشهاده وكان يرابط داخل المخيم ومنظم إلى مجموعات الإرباك ليلي في المخيم".

تحدث تامر مرعي شقيق الشهيد:" أصيب شقيقي باليد اخترقتها ودخلت خاصرته واستقرت الرصاص ليستشهد على اثرها وسبق له واعتقل لدى جهاز الأمن الوقائي في مدينة أريحا قبل حوالي سبعة أشهر".

وذكر كمال لحلوح والد الشهيد براء وزوج خالة الشهيد محمد مرعي" محمد عايش يتيم الأم منذ صغره وكان دائما يطلب الشهادة وبعد اعتقاله لدى الأجهزة الأمنية في مدينة أريحا وكل من تعتقله السلطة يلاحق من الاحتلال".