تركيا: تعتقل إيرانيين بزعم التخطيط لاغتيال سفير الاحتلال "الإسرائيلي" السابق وزوجته

تركيا: تعتقل إيرانيين بزعم التخطيط لاغتيال سفير الاحتلال "الإسرائيلي" السابق وزوجته

كنعان/ وكالات

اعتقلت المخابرات الوطنية والشرطة التركية 10 أشخاص، في 17 حزيران/يونيو الحالي، قالت إنهم ينتمون للمخابرات الإيرانية ومتعاونين محليين، خططوا لاختطاف ومهاجمة دبلوماسيين وسائحين إسرائيليين في إسطنبول، وفق ما ذكرت مزاعم صحيفة "حرييت" التركية اليوم، الخميس.

وأضافت الصحيفة التركية التابعة للنظام التركي، أن المخابرات والشرطة تلقت معلومات عن تخطيط المشتبهين "لعمليات قتل واختطاف" إسرائيليين يعيشون في إسطنبول أو يتواجدون فيها كسائحين، وبينهم سفير "إسرائيلي" سابق وزوجته، كانا يقيمان في فندق في منطقة بيوغلو.

واعتقل المشتبه بهم في فندق "سول" وفي ثلاث شقق منفصلة في منطقة بيوغلو في إسطنبول.

وأشارت الصحيفة إلى أن عناصر المخابرات التركية كانوا متخفين كطلبة، بينما المشتبهين كانوا متخفين كرجال أعمال وسائحين.

ولا يزال التحقيق مع المشتبهين مستمرا، بعدما مددت محكمة تركية اعتقالهم.

وأضافت الصحيفة أن عناصر الموساد أخرجوا الإسرائيليين "المستهدفين" من أماكن إقامتهم في إسطنبول ونقلوهم إلى تل أبيب بطائرة خاصة.

وكانت إيران قد تعهدت بالانتقام لاغتيال علماء في طهران، بينهم العالم النووي محسن فخري زادة، والعقيد في الحرس الثوري الإيراني، صياد خدائي، في 22 أيار/مايو الفائت.

وأصدرت حكومة الاحتلال "الإسرائيلي" تحذيرات سفر إلى تركيا وخاصة إلى إسطنبول، في الأسابيع الأخيرة، وطالبت مواطنيها المتواجدين هناك بعدم إظهار هويتهم في الأماكن العامة.

ونُشر هذا التقرير في الصحيفة التركية قبيل وصول وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لبيد، اليوم، إلى أنقرة، حيث التقى نظيره التركي، مولود تشاووش أوغلو. وقالت مصادر إسرائيلية أن الزيارة ذات طابع أمني بالأساس.

تركيا: تعتقل إيرانيين بزعم التخطيط لاغتيال سفير الاحتلال "الإسرائيلي" السابق وزوجته

الخميس 23 / يونيو / 2022

كنعان/ وكالات

اعتقلت المخابرات الوطنية والشرطة التركية 10 أشخاص، في 17 حزيران/يونيو الحالي، قالت إنهم ينتمون للمخابرات الإيرانية ومتعاونين محليين، خططوا لاختطاف ومهاجمة دبلوماسيين وسائحين إسرائيليين في إسطنبول، وفق ما ذكرت مزاعم صحيفة "حرييت" التركية اليوم، الخميس.

وأضافت الصحيفة التركية التابعة للنظام التركي، أن المخابرات والشرطة تلقت معلومات عن تخطيط المشتبهين "لعمليات قتل واختطاف" إسرائيليين يعيشون في إسطنبول أو يتواجدون فيها كسائحين، وبينهم سفير "إسرائيلي" سابق وزوجته، كانا يقيمان في فندق في منطقة بيوغلو.

واعتقل المشتبه بهم في فندق "سول" وفي ثلاث شقق منفصلة في منطقة بيوغلو في إسطنبول.

وأشارت الصحيفة إلى أن عناصر المخابرات التركية كانوا متخفين كطلبة، بينما المشتبهين كانوا متخفين كرجال أعمال وسائحين.

ولا يزال التحقيق مع المشتبهين مستمرا، بعدما مددت محكمة تركية اعتقالهم.

وأضافت الصحيفة أن عناصر الموساد أخرجوا الإسرائيليين "المستهدفين" من أماكن إقامتهم في إسطنبول ونقلوهم إلى تل أبيب بطائرة خاصة.

وكانت إيران قد تعهدت بالانتقام لاغتيال علماء في طهران، بينهم العالم النووي محسن فخري زادة، والعقيد في الحرس الثوري الإيراني، صياد خدائي، في 22 أيار/مايو الفائت.

وأصدرت حكومة الاحتلال "الإسرائيلي" تحذيرات سفر إلى تركيا وخاصة إلى إسطنبول، في الأسابيع الأخيرة، وطالبت مواطنيها المتواجدين هناك بعدم إظهار هويتهم في الأماكن العامة.

ونُشر هذا التقرير في الصحيفة التركية قبيل وصول وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لبيد، اليوم، إلى أنقرة، حيث التقى نظيره التركي، مولود تشاووش أوغلو. وقالت مصادر إسرائيلية أن الزيارة ذات طابع أمني بالأساس.