بالصور .. بجهود شبابية خالصة .. خريجون ينظمون حفل تخرجهم

بجهود شبابية خالصة .. خريجون ينظمون حفل تخرجهم

كنعان _ خاص

على غير المعتاد نظم مجموعة من الطلبة خريجي جامعة الأقصى في قطاع غزة،للعام الثالث على التوالي ، حفل تخرج لأكثر من 550 طالب وطالبة من كلية التربية والعلوم والآداب ؛ 

حيثُ بدأ المشوار من فوج رواد الإبداع مروراً بفوج التحدي والأمل وأخيراً بفوج التميز والإبداع.

حفل « فوج التميز والإبداع» لقيَ نجاحاً باهراً، وإعجاباً كبيراً من الطلبة وعائلاتهم والهيئة التدريسية والشخصيات الوطنية والاعتبارية المدعوة للحضور، وأبرز السمات العامة التي ميزت حفلهم النظام والترتيب والقدرة على التخطيط وروح المبادرة مع.

وشهد الحفل فقرات متنوعة بدأت بقراءة القرءان الكريم، والسلام الوطني الفلسطيني، والوقوف دقيقة حدادا لشهداء مسيرة العودة الكبرى ، وقراءة الفاتحة لأرواحهم الطاهرة ، ومن ثم فقرات فنية من الدبكة الشعبية وكلمة للأستاذ أحمد المدلل " أبو طارق" ، وكلمة للطلبة الخريجين ، ورسائل موجهة من الخريجين والخريجات ، وفقرات إنشادية ، وتكريم الخريجين والخريجات.

من جانبه بين المدلل ، أن على فلسطين أن تعتز بهؤلاء الشباب الذين لم يدخروا جهداً ، من أجل رسم الفرحة على وجوه الخريجين والخريجات ، رغم الحصار والآلام والجراح للشعب الفلسطيني.

الخريج الأستاذ باسل محمد السقا القائم على الحفل وصاحب الفكرة الفريدة من نوعها ، أكد ان فكرة الحفل جاءت بعد أربع سنوات من التخرج، مشيراً ان الحفل حق من حقوق الطلبة على الجامعة، وان إقامته واجبة أسوة بباقي الجامعات.

وبين السقا لوكالة «كنعان الإخبارية» أن الجامعة انقطعت أكثر من ثلاث سنوات عن تنفيذ احتفالات التخرج، « فأردنا أن نعوض الاحتفال الجامعي بجهد شخصي، فكانت الفكرة ان يقوم كل طالب يشارك بمبلغ مالي 100ش لتنظيم حفل تخرج، وبعدها قمنا بحجزالمكان، وشراء زي التخرج، وقمنا بطباعة الدعوات ، وبيّن أن الدعم لهذا الحفل ذاتي من قبل الطلاب فقط، ولم يتلقوا أي دعم مادي من أي جهة خارجية أو مؤسساتية.

وأشار ، أن الحفل نجح إلى حد كبير وأصاب الهدف المرجو منه وهو إدخال البهجة والسرور على الطلبة وعائلاتهم التي كانت تنتظر يوم تخرجهم، لافتاً أنهم تلقوا رسائل إشادة من مدرسي القسم والجامعة على تلك الخطوة.

وبين السقا ، أنهم لم يهدفوا من وراء الحفل إحراج الجامعة، مؤكداً أنهم دعوا للاحتفال الكثير من الهيئة التدريسية.

من جهتها، أعربت الخريجة علا أبو سبلة عن فرحتها وسعادتها بالمشاركة في حفل فوج "التميز والإبداع" قائلةً: "التخرج هي فرحة العمر بأكمله، فرحة لإنجاز عظيم قمنا به طوال الاربع سنون".

وأضافت أبو سبلة في حديثها لـ"كنعان الإخبارية": "لم تنتابني هذه الفرحة صدقاً وحقاً إلا بعد التسجيل في حفل فوج التميز والابداع، حينها شعرتُ فعلاً بهذه الفرحة يوم بعد الأخر كانت الفرحة تتعمق في قلوبنا حتى وصلنا إلى اليوم المشهود وهو يوم الاحتفال الأكثر من رائع".

وبيّنت أن "الحفل شهد عدد ضخم من الأهالي الذين جاؤوا يشاركون أبناءهم الفرحة ويزرعونها في قلوبنا لتبقى هذه الفرحة ويبقى فوج التميز والابداع فرحة خالدة في قلوبنا وعقولنا إلى الأبد لا ينمحي أثرها طالما حيينا".

ووجهت أبو سبلة رسالتها للقائمين على الحفل قائلةً: "ليس هناك أي كلمة في العربية تفي بالتقييم أو بشكر أولئك الأشخاص العظماء الذين يقفون وراء هذا النجاح الضخم الذي حققه هذا الفوج، على الرغم أنه عمل ذاتي دون ممول ودون أن يكون هناك جهة داعمة له إلا انَّه أعظم حفل".

وفي فقرة الرسائل الموجهة ، أعلنت الخريجة المتألقة تغريد أبو ضباع ، عن مفاجأة صادمة في حفل التخرج ، بعد اعلانها خطبتها من الأستاذ باسل السقا ، ووجهت له كل الشكر والتقدير على الانجاز العظيم الذي حققه على مدار ثلاثة أعوام ، ووصفته بالإنسان الطموح المتميز المتألق الذي لا يعرف سوى طريق التفوق والنجاح.

وبعد أن انهت كلمتها ، صعد خطيبها الأستاذ باسل السقا ، إلى المنصة وقدم لها أكليل من الورد في جو كان يسوده التصفيق والتهليل. 

 

 

بالصور .. بجهود شبابية خالصة .. خريجون ينظمون حفل تخرجهم

الإثنين 09 / يوليو / 2018

كنعان _ خاص

على غير المعتاد نظم مجموعة من الطلبة خريجي جامعة الأقصى في قطاع غزة،للعام الثالث على التوالي ، حفل تخرج لأكثر من 550 طالب وطالبة من كلية التربية والعلوم والآداب ؛ 

حيثُ بدأ المشوار من فوج رواد الإبداع مروراً بفوج التحدي والأمل وأخيراً بفوج التميز والإبداع.

حفل « فوج التميز والإبداع» لقيَ نجاحاً باهراً، وإعجاباً كبيراً من الطلبة وعائلاتهم والهيئة التدريسية والشخصيات الوطنية والاعتبارية المدعوة للحضور، وأبرز السمات العامة التي ميزت حفلهم النظام والترتيب والقدرة على التخطيط وروح المبادرة مع.

وشهد الحفل فقرات متنوعة بدأت بقراءة القرءان الكريم، والسلام الوطني الفلسطيني، والوقوف دقيقة حدادا لشهداء مسيرة العودة الكبرى ، وقراءة الفاتحة لأرواحهم الطاهرة ، ومن ثم فقرات فنية من الدبكة الشعبية وكلمة للأستاذ أحمد المدلل " أبو طارق" ، وكلمة للطلبة الخريجين ، ورسائل موجهة من الخريجين والخريجات ، وفقرات إنشادية ، وتكريم الخريجين والخريجات.

من جانبه بين المدلل ، أن على فلسطين أن تعتز بهؤلاء الشباب الذين لم يدخروا جهداً ، من أجل رسم الفرحة على وجوه الخريجين والخريجات ، رغم الحصار والآلام والجراح للشعب الفلسطيني.

الخريج الأستاذ باسل محمد السقا القائم على الحفل وصاحب الفكرة الفريدة من نوعها ، أكد ان فكرة الحفل جاءت بعد أربع سنوات من التخرج، مشيراً ان الحفل حق من حقوق الطلبة على الجامعة، وان إقامته واجبة أسوة بباقي الجامعات.

وبين السقا لوكالة «كنعان الإخبارية» أن الجامعة انقطعت أكثر من ثلاث سنوات عن تنفيذ احتفالات التخرج، « فأردنا أن نعوض الاحتفال الجامعي بجهد شخصي، فكانت الفكرة ان يقوم كل طالب يشارك بمبلغ مالي 100ش لتنظيم حفل تخرج، وبعدها قمنا بحجزالمكان، وشراء زي التخرج، وقمنا بطباعة الدعوات ، وبيّن أن الدعم لهذا الحفل ذاتي من قبل الطلاب فقط، ولم يتلقوا أي دعم مادي من أي جهة خارجية أو مؤسساتية.

وأشار ، أن الحفل نجح إلى حد كبير وأصاب الهدف المرجو منه وهو إدخال البهجة والسرور على الطلبة وعائلاتهم التي كانت تنتظر يوم تخرجهم، لافتاً أنهم تلقوا رسائل إشادة من مدرسي القسم والجامعة على تلك الخطوة.

وبين السقا ، أنهم لم يهدفوا من وراء الحفل إحراج الجامعة، مؤكداً أنهم دعوا للاحتفال الكثير من الهيئة التدريسية.

من جهتها، أعربت الخريجة علا أبو سبلة عن فرحتها وسعادتها بالمشاركة في حفل فوج "التميز والإبداع" قائلةً: "التخرج هي فرحة العمر بأكمله، فرحة لإنجاز عظيم قمنا به طوال الاربع سنون".

وأضافت أبو سبلة في حديثها لـ"كنعان الإخبارية": "لم تنتابني هذه الفرحة صدقاً وحقاً إلا بعد التسجيل في حفل فوج التميز والابداع، حينها شعرتُ فعلاً بهذه الفرحة يوم بعد الأخر كانت الفرحة تتعمق في قلوبنا حتى وصلنا إلى اليوم المشهود وهو يوم الاحتفال الأكثر من رائع".

وبيّنت أن "الحفل شهد عدد ضخم من الأهالي الذين جاؤوا يشاركون أبناءهم الفرحة ويزرعونها في قلوبنا لتبقى هذه الفرحة ويبقى فوج التميز والابداع فرحة خالدة في قلوبنا وعقولنا إلى الأبد لا ينمحي أثرها طالما حيينا".

ووجهت أبو سبلة رسالتها للقائمين على الحفل قائلةً: "ليس هناك أي كلمة في العربية تفي بالتقييم أو بشكر أولئك الأشخاص العظماء الذين يقفون وراء هذا النجاح الضخم الذي حققه هذا الفوج، على الرغم أنه عمل ذاتي دون ممول ودون أن يكون هناك جهة داعمة له إلا انَّه أعظم حفل".

وفي فقرة الرسائل الموجهة ، أعلنت الخريجة المتألقة تغريد أبو ضباع ، عن مفاجأة صادمة في حفل التخرج ، بعد اعلانها خطبتها من الأستاذ باسل السقا ، ووجهت له كل الشكر والتقدير على الانجاز العظيم الذي حققه على مدار ثلاثة أعوام ، ووصفته بالإنسان الطموح المتميز المتألق الذي لا يعرف سوى طريق التفوق والنجاح.

وبعد أن انهت كلمتها ، صعد خطيبها الأستاذ باسل السقا ، إلى المنصة وقدم لها أكليل من الورد في جو كان يسوده التصفيق والتهليل.