القضية لم تنته بعد

مطالبات لاستمرار الفعاليات في الخان الأحمر لحين وقف الهدم نهائياً

مطالبات لاستمرار الفعاليات في الخان الأحمر لحين وقف الهدم نهائياً

 كنعان-وكالات

دعا رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف الى ضرورة استمرار الجهود الشعبية والسياسية والقانونية والدبلوماسية لمنع سلطات الاحتلال من إصدار قرار يقضي باستئناف عمليات الهدم في تجمع الخان الأحمر.

وأشار عساف خلال مؤتمر صحفي في قرية الخان الأحمر، اليوم الجمعة، الى أن نجاح محامو الهيئة من انتزاع امرٍ احترازي من المحكمة "العليا الاسرائيلية" بوقف الهدم مؤقتاً يعد إنجازاً قانونياً، لافتاً الى أن طاقم المحامين تسلموا الملف منذ خمسة أيام، قد عملوا خلالها على إعداد مخطط هيكلي للقرية وتقديمه لما تسمي بـ"الإدارة المدنية" التي رفضته بدورها كونه قرار سياسي.

وأضاف عساف أنه وبعد رفض الطلب توجه المحامون مساء أمس للمحكمة مطالبين بتجميد القرار الأول بالهدم والترحيل الذي اتخذه قاضي من مستوطنة "كفار أدوميم" الملاصقة للخان الأحمر، والتي بدورها قررت تجميد القرار، والطلب من حكومة الاحتلال تفسير أسباب رفض المخطط الهيكلي.

من ناحيته، قال أمين سر حركة فتح  إقليم القدس عدنان غيث: "إن هناك معركة قانونية ليست سهلة، يقودها المحامون لمحاولة ثني الاحتلال عن هدم الخان الأحمر"، مضيفا "إن قرار الأهالي في الخان بعدم مغادرة أراضيهم سيفشل كل مخططات الاحتلال".

ومن جهته، دعا النائب في الكنيسيت أحمد الطيبي، بأن يكون هناك إسناد سياسي دولي وعربي، لإفشال مخطط "صفقة القرن" والمؤامرة التي تحاك ضد مدينة القدس، معتبراً أن الهدف هو الخان الأحمر لأنه بوابة القدس الهادف إلى تنفيذ مخطط استيطاني كبير والمعروف بـ"E1".

وطالب الطيبي المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي تحديدا بإلحاق عقوبات اقتصادية وسياسية على الإحتلال والا فان هذا المخطط سيستمر.

وشهد تجمع الخان الأحمر،شرق القدس المحتلة، صباح أمس الخميس، توتراً شديداً بعد إغلاق الاحتلال مداخل التجمع، واعتقل عددٍ من المتظاهرين تمهيداً لهدمه.

مطالبات لاستمرار الفعاليات في الخان الأحمر لحين وقف الهدم نهائياً

الجمعة 06 / يوليو / 2018

 كنعان-وكالات

دعا رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وليد عساف الى ضرورة استمرار الجهود الشعبية والسياسية والقانونية والدبلوماسية لمنع سلطات الاحتلال من إصدار قرار يقضي باستئناف عمليات الهدم في تجمع الخان الأحمر.

وأشار عساف خلال مؤتمر صحفي في قرية الخان الأحمر، اليوم الجمعة، الى أن نجاح محامو الهيئة من انتزاع امرٍ احترازي من المحكمة "العليا الاسرائيلية" بوقف الهدم مؤقتاً يعد إنجازاً قانونياً، لافتاً الى أن طاقم المحامين تسلموا الملف منذ خمسة أيام، قد عملوا خلالها على إعداد مخطط هيكلي للقرية وتقديمه لما تسمي بـ"الإدارة المدنية" التي رفضته بدورها كونه قرار سياسي.

وأضاف عساف أنه وبعد رفض الطلب توجه المحامون مساء أمس للمحكمة مطالبين بتجميد القرار الأول بالهدم والترحيل الذي اتخذه قاضي من مستوطنة "كفار أدوميم" الملاصقة للخان الأحمر، والتي بدورها قررت تجميد القرار، والطلب من حكومة الاحتلال تفسير أسباب رفض المخطط الهيكلي.

من ناحيته، قال أمين سر حركة فتح  إقليم القدس عدنان غيث: "إن هناك معركة قانونية ليست سهلة، يقودها المحامون لمحاولة ثني الاحتلال عن هدم الخان الأحمر"، مضيفا "إن قرار الأهالي في الخان بعدم مغادرة أراضيهم سيفشل كل مخططات الاحتلال".

ومن جهته، دعا النائب في الكنيسيت أحمد الطيبي، بأن يكون هناك إسناد سياسي دولي وعربي، لإفشال مخطط "صفقة القرن" والمؤامرة التي تحاك ضد مدينة القدس، معتبراً أن الهدف هو الخان الأحمر لأنه بوابة القدس الهادف إلى تنفيذ مخطط استيطاني كبير والمعروف بـ"E1".

وطالب الطيبي المجتمع الدولي والاتحاد الأوروبي تحديدا بإلحاق عقوبات اقتصادية وسياسية على الإحتلال والا فان هذا المخطط سيستمر.

وشهد تجمع الخان الأحمر،شرق القدس المحتلة، صباح أمس الخميس، توتراً شديداً بعد إغلاق الاحتلال مداخل التجمع، واعتقل عددٍ من المتظاهرين تمهيداً لهدمه.