جمعية شركات البترول في غزة تُحذر من خطورة استمرار اغلاق معبر كرم أبو سالم

جمعية شركات البترول في غزة تُحذر من خطورة استمرار اغلاق معبر كرم أبو سالم

كنعان - غزة

حذرت جمعية أصحاب شركات البترول والغاز في غزة ، اليوم الأحد، من النتائج الكارثية لاستمرار إغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري مع الجانب الإسرائيلي، على قطاع تجار الوقود والغاز، في ظل استيراد ثلث استهلاك القطاع عبر هذا المعبر، مشيرة إلى أنه سيسبب عجزًا بالأسواق.

وأكد رئيس جمعية أصحاب شركات البترول والغاز أحمد لبيب الحلو عبر "فيسبوك"، أن إغلاق الاحتلال الإسرائيلي لمعبر كرم أبو سالم يشكل مزيدا من الضغط والانهاك لقطاع تجار البترول والغاز، في ظل الوضع الاقتصادي الصعب الذي تمر به غزة.

وأضاف أن شركات الوقود والغاز في غزة تعاني من أزمات اقتصادية كبيرة تهدد وجودها نتيجة تراجع الواقع الاقتصادي وغياب القدرة الشرائية في قطاع غزة، مشيرًا الى أن عمليات اغلاق المعبر تزيد من فرص تدمير هذه الشركات وافلاسها.

وناشد الحلو الوسطاء والمؤسسات الدولية، للضغط على الاحتلال لإعادة فتح المعبر والسماح بتدفق كل السلع التجارية للشركات في غزة وعلى رأسها الوقود والغاز.

وكانت اللجنة الرئاسية لتنسيق البضائع التابعة للإدارة العامة للمعابر والحدود قالت في وقت سابق اليوم، إنها أبلغت شركات القطاع الخاص بقرار حكومة اسرائيل بوقف ادخال جميع السلع والبضائع لقطاع غزة، عدا السلع و البضائع الغذائية و الطبية فقط لا غير.

جمعية شركات البترول في غزة تُحذر من خطورة استمرار اغلاق معبر كرم أبو سالم

الأحد 23 / أغسطس / 2020

كنعان - غزة

حذرت جمعية أصحاب شركات البترول والغاز في غزة ، اليوم الأحد، من النتائج الكارثية لاستمرار إغلاق معبر كرم أبو سالم التجاري مع الجانب الإسرائيلي، على قطاع تجار الوقود والغاز، في ظل استيراد ثلث استهلاك القطاع عبر هذا المعبر، مشيرة إلى أنه سيسبب عجزًا بالأسواق.

وأكد رئيس جمعية أصحاب شركات البترول والغاز أحمد لبيب الحلو عبر "فيسبوك"، أن إغلاق الاحتلال الإسرائيلي لمعبر كرم أبو سالم يشكل مزيدا من الضغط والانهاك لقطاع تجار البترول والغاز، في ظل الوضع الاقتصادي الصعب الذي تمر به غزة.

وأضاف أن شركات الوقود والغاز في غزة تعاني من أزمات اقتصادية كبيرة تهدد وجودها نتيجة تراجع الواقع الاقتصادي وغياب القدرة الشرائية في قطاع غزة، مشيرًا الى أن عمليات اغلاق المعبر تزيد من فرص تدمير هذه الشركات وافلاسها.

وناشد الحلو الوسطاء والمؤسسات الدولية، للضغط على الاحتلال لإعادة فتح المعبر والسماح بتدفق كل السلع التجارية للشركات في غزة وعلى رأسها الوقود والغاز.

وكانت اللجنة الرئاسية لتنسيق البضائع التابعة للإدارة العامة للمعابر والحدود قالت في وقت سابق اليوم، إنها أبلغت شركات القطاع الخاص بقرار حكومة اسرائيل بوقف ادخال جميع السلع والبضائع لقطاع غزة، عدا السلع و البضائع الغذائية و الطبية فقط لا غير.