"لا نخشى المواجهة"حماس: تحذر من استمرار حصار قطاع غزة وتحمل الاحتلال مسؤولية التصعيد فيه

"لا نخشى المواجهة"حماس: تحذر من استمرار حصار قطاع غزة وتحمل الاحتلال مسؤولية التصعيد فيه

كنعان_وكالات

حذرت حركة حماس اليوم الأحد، من استمرار الحصار الصهيوني على غزة، محملةً الاحتلال مسؤولية التصعيد في القطاع المحاصر منذ نحو 19 عامًا.

وقال عضو المكتب السياسي لحماس خليل الحية للصحفيين في القطاع، إن "المقاومة الفلسطينية حق طبيعي وتدل على الاحتقان الكامن في نفوس أبناء الشعب الفلسطيني ردا على استمرار الحصار والعدوان".

وحذر الحية من استمرار الحصار الصهيوني على أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، مشددا على أن فصائل المقاومة قادرة على انتزاع حقوق الفلسطينيين بأيديها.

وقال إن الاحتلال الصهيوني كل يوم يزيد من جرائمه بقتل الأطفال وتدمير المدارس، معتبرا أن كل محاولات ثني الشعب الفلسطيني عن مقاومة الاحتلال وانتزاع حقوقه ستبوء بالفشل.

وقلل الحية، من التهديدات الصهيونية بعودة سياسة الاغتيالات ضد قادة الفصائل، وقال "اسرائيل"متى توقفت عن الاغتيالات، إما بالصواريخ أو بأشياء أخرى (..) نحن لا نخشى مواجهة الاحتلال ورؤوسنا ليست أغلى من رؤوس أبناء الشعب الفلسطيني".

ويشهد القطاع توترا أمنيا منذ أسبوعين، مع تصاعد إطلاق البالونات الحارقة وإعادة التظاهرات الليلية بعد توقف عدة أشهر للمطالبة برفع الحصار الذي يفرضه الاحتلال على القطاع.

ويأتي ذلك بالتزامن مع تشديد الاحتلال إجراءات حصاره لقطاع غزة، حيث أبلغت اللجنة الرئاسية لتنسيق البضائع التابعة للإدارة العامة للمعابر والحدود في السلطة الفلسطينية، شركات القطاع الخاص، بقرار الحكومة الصهيةنية بوقف إدخال جميع السلع والبضائع لقطاع غزة.

وأوضحت اللجنة في بيان لها، أنه سيسمح فقط للسلع والبضائع الغذائية والطبية بالعبور

"لا نخشى المواجهة"حماس: تحذر من استمرار حصار قطاع غزة وتحمل الاحتلال مسؤولية التصعيد فيه

الأحد 23 / أغسطس / 2020

كنعان_وكالات

حذرت حركة حماس اليوم الأحد، من استمرار الحصار الصهيوني على غزة، محملةً الاحتلال مسؤولية التصعيد في القطاع المحاصر منذ نحو 19 عامًا.

وقال عضو المكتب السياسي لحماس خليل الحية للصحفيين في القطاع، إن "المقاومة الفلسطينية حق طبيعي وتدل على الاحتقان الكامن في نفوس أبناء الشعب الفلسطيني ردا على استمرار الحصار والعدوان".

وحذر الحية من استمرار الحصار الصهيوني على أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة، مشددا على أن فصائل المقاومة قادرة على انتزاع حقوق الفلسطينيين بأيديها.

وقال إن الاحتلال الصهيوني كل يوم يزيد من جرائمه بقتل الأطفال وتدمير المدارس، معتبرا أن كل محاولات ثني الشعب الفلسطيني عن مقاومة الاحتلال وانتزاع حقوقه ستبوء بالفشل.

وقلل الحية، من التهديدات الصهيونية بعودة سياسة الاغتيالات ضد قادة الفصائل، وقال "اسرائيل"متى توقفت عن الاغتيالات، إما بالصواريخ أو بأشياء أخرى (..) نحن لا نخشى مواجهة الاحتلال ورؤوسنا ليست أغلى من رؤوس أبناء الشعب الفلسطيني".

ويشهد القطاع توترا أمنيا منذ أسبوعين، مع تصاعد إطلاق البالونات الحارقة وإعادة التظاهرات الليلية بعد توقف عدة أشهر للمطالبة برفع الحصار الذي يفرضه الاحتلال على القطاع.

ويأتي ذلك بالتزامن مع تشديد الاحتلال إجراءات حصاره لقطاع غزة، حيث أبلغت اللجنة الرئاسية لتنسيق البضائع التابعة للإدارة العامة للمعابر والحدود في السلطة الفلسطينية، شركات القطاع الخاص، بقرار الحكومة الصهيةنية بوقف إدخال جميع السلع والبضائع لقطاع غزة.

وأوضحت اللجنة في بيان لها، أنه سيسمح فقط للسلع والبضائع الغذائية والطبية بالعبور