كهرباء غزة: تنبؤات بأن يصل جدول التوزيع من 3 إلى 4 ساعات

كهرباء غزة: تنبؤات بأن يصل جدول التوزيع من 3 إلى 4 ساعات

كنعان_وكالات

أكد مدير العلاقات العامة والاعلام في شركة توزيع كهرباء محافظات قطاع غزة محمد ثابت، أنه لا يمكن التنبؤ بجدول دقيق للكهرباء قبل توقف المحطة، معربا عن أمله في التوصل لحلول قبل عملية الإيقاف.

وعبر ثابت عن خشيته من أن تصل عدد ساعات الوصل لثلاث أو أربعة ساعات في حال توقف المحطة، عند الساعة العاشرة صباحا من يوم غدٍ الثلاثاء، كما قالت سلطة الطاقة الفلسطينية، نتيجة نفاذ الوقود بعد قرار الاحتلال منع إدخال البترول للقطاع

وأشار ثابت إلى أن هذا التوقف من شأنه إحداث مزيد من الضغط على جدول توزيع الكهرباء المتواضع وإحداث ضرر كبير وتبعات غير محمودة العواقب على القطاعات الحيوية في قطاع غزة وأن ذلك سيشكل تحديا غير مسبوق لشركة توزيع الكهرباء وطواقمها الفنية وعلى طريقة إدارتهم للأزمة في ظل محدودية مصادر الطاقة.

وطالب ثابت المواطنين في قطاع غزة لأخذ كافة الاحتياطات اللازمة بسبب النقص الحاد في وصول الكهرباء إن كان على صعيد المستشفيات والتجار.

وأضاف ثابت"نمر بجدول كهرباء عليه ضغط شديد والطواقم الفنية ستواجه أكبر تحدي في الميدان".

وأوضح أن قطاع غزة كان يعتمد منذ سنوات على 3 مصادر، الأول كان الخطوط المصرية التي تعطلت منذ مارس 2018 ومحطة الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة وهي المصدر الثاني المهدد بالتوقف يوم غد الثلاثاء، والخطوط الصهيونية التي تعد المصدر الأخير المزود للكهرباء.

ودعا ثابت المواطنين إلى الإبلاغ عن أي تعدي على شبكة الكهرباء على رقم 133، لأن أي تعدي في مثل هذه الأوقات العصيبة سيعد بمثابة عمل غير قانوني وغير وطني.

وطالب جميع الأطراف بإيجاد حلول والضغط على الاحتلال للتراجع عن قرار وقف إدخال الوقود لمحطة الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة.

كهرباء غزة: تنبؤات بأن يصل جدول التوزيع من 3 إلى 4 ساعات

الإثنين 17 / أغسطس / 2020

كنعان_وكالات

أكد مدير العلاقات العامة والاعلام في شركة توزيع كهرباء محافظات قطاع غزة محمد ثابت، أنه لا يمكن التنبؤ بجدول دقيق للكهرباء قبل توقف المحطة، معربا عن أمله في التوصل لحلول قبل عملية الإيقاف.

وعبر ثابت عن خشيته من أن تصل عدد ساعات الوصل لثلاث أو أربعة ساعات في حال توقف المحطة، عند الساعة العاشرة صباحا من يوم غدٍ الثلاثاء، كما قالت سلطة الطاقة الفلسطينية، نتيجة نفاذ الوقود بعد قرار الاحتلال منع إدخال البترول للقطاع

وأشار ثابت إلى أن هذا التوقف من شأنه إحداث مزيد من الضغط على جدول توزيع الكهرباء المتواضع وإحداث ضرر كبير وتبعات غير محمودة العواقب على القطاعات الحيوية في قطاع غزة وأن ذلك سيشكل تحديا غير مسبوق لشركة توزيع الكهرباء وطواقمها الفنية وعلى طريقة إدارتهم للأزمة في ظل محدودية مصادر الطاقة.

وطالب ثابت المواطنين في قطاع غزة لأخذ كافة الاحتياطات اللازمة بسبب النقص الحاد في وصول الكهرباء إن كان على صعيد المستشفيات والتجار.

وأضاف ثابت"نمر بجدول كهرباء عليه ضغط شديد والطواقم الفنية ستواجه أكبر تحدي في الميدان".

وأوضح أن قطاع غزة كان يعتمد منذ سنوات على 3 مصادر، الأول كان الخطوط المصرية التي تعطلت منذ مارس 2018 ومحطة الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة وهي المصدر الثاني المهدد بالتوقف يوم غد الثلاثاء، والخطوط الصهيونية التي تعد المصدر الأخير المزود للكهرباء.

ودعا ثابت المواطنين إلى الإبلاغ عن أي تعدي على شبكة الكهرباء على رقم 133، لأن أي تعدي في مثل هذه الأوقات العصيبة سيعد بمثابة عمل غير قانوني وغير وطني.

وطالب جميع الأطراف بإيجاد حلول والضغط على الاحتلال للتراجع عن قرار وقف إدخال الوقود لمحطة الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة.