البطش: الاعتراف بالمحتل جريمة وخيانة وسنحارب العلو الصهيوني في كل الساحات

البطش: الاعتراف بالمحتل جريمة وخيانة وسنحارب العلو الصهيوني في كل الساحات

كنعان_وكالات

قال عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الاسلامي، خالد البطش، أن الاعتراف بالمحتل جريمة وخيانة وسنحارب العلو الصهيوني في كل الساحات، تحت شعار "لا لخيانة فلسطين"التي نظمتها حركة الجهاد الإسلامي في مسيرة جماهيرية حاشدة في مدينة غزة، اليوم الجمعة، تنديداً باتفاق التطبيع الإماراتي الصهيوني الذي رعته الولايات المتحدة الأمريكية، وأُعلن عنه رسميا يوم أمس الخميس.

وشارك الألاف من شعبنا الفلسطيني في المسيرة التي انطلقت من المسجد العمري الكبير وسط مدينة غزة، وجابت شارع عمر المختار، الآلاف من قيادات وكوادر وعناصر ومناصري حركة الجهاد الإسلامي، وممثلون عن القوى الوطنية والإسلامية، إلى جانب لفيف من المثقفين والعلماء والأكاديميين.

وردد المشاركون في المسيرة شعارات رافضة للاتفاق الإماراتي الصهيوني، الذي أجمعت كل القوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية على إدانته، ووصفته بأنه طعنة في خاصرة الشعب الفلسطيني.

وخطب بالمصلين في المسجد العمري،الشيخ عمر فورة، حيث انتقد الصمت العربي أمام ما يجري من تطبيع علني يضر بالقضية الفلسطينية.

ودعا فورة الفلسطينيين إلى التوحد ونبذ الانقسام ليكونوا قدوة ونبراسا لغيرهم من العرب والمسلمين وأحرار العالم.

واكد البطش في كلمة حركة الجهاد الإسلامي أمام المحتشدين في مسيرة "لا لخيانة فلسطين"، أن القضية الفلسطينية مرت بأربع مراحل سوداء، أولاها اتفاق كامب ديفيد، وثانيها اتفاق أوسلو، والثالث اتفاق وادي عربة، والمرحلة الرابعة كانت أمس عندما نجح الاحتلال في سحب اعتراف دولة عربية بشرعيته على أرض فلسطين، في إشارة لاتفاق التطبيع الامارتي الصهيوني.

وقال البطش لا مكان لمجاملة أحد اليوم، ما جرى بالأمس جريمة بحق المسرى وبحق فلسطين، والاعتراف بشرعية المحتل والتطبيع معه سرا أو علانية هو خيانة لله ولرسوله وللمؤمنين وتخلٍ عن واجب تحرير فلسطين ودعم أهلها"، متسائلا منذ متى نقبل المساومة على الحقوق؟ وكيف يقبل أصحاب الحق بالرشاوي السياسية والمالية؟؟

واستكمل البطش قائلاً على أن كل القوى والفصائل والشرائح الفلسطينية أعلنت رفضها واستنكارها للاتفاق.

وتابع البطش لقد كان الشيخ زايد يوصف بأنه من أصحاب الأيادي البيضاء، فلا تلوثوا هذه الأيادي، وأبقوها بيضاء ناصعة تحمل هموم وقضايا الأمة.. لا سبب يجعلنا نقبل بهذا الموقف من دولة عربية شقيقة كدولة الإمارات" معربا عن قناعته بأن الشعب الإماراتي وكل الشعوب لن تقبل بالاعتراف بالصهاينة.

واضاف البطش على أن التنسيق خيانة، أياً كان المنسقون، لا يمكن أن نأتي الله يوم القيامة ونحن نعترف بشرعية محتل على أرض فلسطين".

وأوضح أن الحق جلي أبلج، في مواجهة باطل مدجج، لافتا إلى أننا مع الحق مهما اختلفت موازين القوى، ولن نكون مع الباطل مهما عَلا وتجبر.

واضاف البطش قائلاً سنواجه علو المحتل وجبروته وإفساده، في غزة والضفة واللد والرملة وحيفا ويافا وفي كل الساحات، فنحن لا نخاف هذا العلو وهذا الإفساد".

وأكد عضو المكتب السياسي للجهاد على أن خيارات الشعب الفلسطيني تتمثل في الوحدة الوطنية وسحب اعتراف السلطة بالصهاينة، وتعزيز الموقف الوطني الموحد، لمواجهة الصلف الصهيوني.

واستطرد قائلا الصهاينة تعربد في المنطقة وتعلن الضم والسيطرة على الضفة، ثم يأتي العرب ليبرروا ذلك!! ماذا بقي للعرب من شهامة؟ الحقيقة تبدأ من فلسطين، بوحدتنا ومقاومتنا نُفشل كل المخططات الرامية لتصفية القضية الفلسطينية"، مؤكدا أن فلسطين ستبقى عربية إسلامية، بنص وثيقة السماء التي لن يغيرها أي وثائق سلام أو اتفاقيات تطبيع.

بدوره قال القيادي في حركة حماس مشير المصري، في كلمة القوى الوطنية والإسلامية بالمسيرة، إن الفلسطينيين هم أولياء الدم، وسيحرروا فلسطين من دنس الغاصبين، مبينا أن كراسي الحكام لا تساوي ذرة تراب من أرض فلسطين.

وأضاف: الأرض المقدسة فلسطين جبلت بدماء الأنبياء والشهداء ولن نتخلى عنها ولن نتخلى عن إرث الأنبياء والشهداء..الاتفاق المذل مكافأة للاحتلال وتسويق للكذب وخيانة عظمى و لا نقبل تجميل وجه العدو باتفاق مشؤوم كهذا".

وأشار المصري إلى أن من وقعوا على هذا الاتفاق جعلوا أنفسهم أدوات في أيدي العدو، موضحا أن كل المتساوقين مع المحتل والمهرولين للتطبيع معه لا يمثلون إلا أنفسهم.

وختم المصري مطالباً بعزل النظام الإماراتي الحالي عن الأمة العربية ليكون عبرة لغيره.

البطش: الاعتراف بالمحتل جريمة وخيانة وسنحارب العلو الصهيوني في كل الساحات

الجمعة 14 / أغسطس / 2020

كنعان_وكالات

قال عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الاسلامي، خالد البطش، أن الاعتراف بالمحتل جريمة وخيانة وسنحارب العلو الصهيوني في كل الساحات، تحت شعار "لا لخيانة فلسطين"التي نظمتها حركة الجهاد الإسلامي في مسيرة جماهيرية حاشدة في مدينة غزة، اليوم الجمعة، تنديداً باتفاق التطبيع الإماراتي الصهيوني الذي رعته الولايات المتحدة الأمريكية، وأُعلن عنه رسميا يوم أمس الخميس.

وشارك الألاف من شعبنا الفلسطيني في المسيرة التي انطلقت من المسجد العمري الكبير وسط مدينة غزة، وجابت شارع عمر المختار، الآلاف من قيادات وكوادر وعناصر ومناصري حركة الجهاد الإسلامي، وممثلون عن القوى الوطنية والإسلامية، إلى جانب لفيف من المثقفين والعلماء والأكاديميين.

وردد المشاركون في المسيرة شعارات رافضة للاتفاق الإماراتي الصهيوني، الذي أجمعت كل القوى الوطنية والإسلامية الفلسطينية على إدانته، ووصفته بأنه طعنة في خاصرة الشعب الفلسطيني.

وخطب بالمصلين في المسجد العمري،الشيخ عمر فورة، حيث انتقد الصمت العربي أمام ما يجري من تطبيع علني يضر بالقضية الفلسطينية.

ودعا فورة الفلسطينيين إلى التوحد ونبذ الانقسام ليكونوا قدوة ونبراسا لغيرهم من العرب والمسلمين وأحرار العالم.

واكد البطش في كلمة حركة الجهاد الإسلامي أمام المحتشدين في مسيرة "لا لخيانة فلسطين"، أن القضية الفلسطينية مرت بأربع مراحل سوداء، أولاها اتفاق كامب ديفيد، وثانيها اتفاق أوسلو، والثالث اتفاق وادي عربة، والمرحلة الرابعة كانت أمس عندما نجح الاحتلال في سحب اعتراف دولة عربية بشرعيته على أرض فلسطين، في إشارة لاتفاق التطبيع الامارتي الصهيوني.

وقال البطش لا مكان لمجاملة أحد اليوم، ما جرى بالأمس جريمة بحق المسرى وبحق فلسطين، والاعتراف بشرعية المحتل والتطبيع معه سرا أو علانية هو خيانة لله ولرسوله وللمؤمنين وتخلٍ عن واجب تحرير فلسطين ودعم أهلها"، متسائلا منذ متى نقبل المساومة على الحقوق؟ وكيف يقبل أصحاب الحق بالرشاوي السياسية والمالية؟؟

واستكمل البطش قائلاً على أن كل القوى والفصائل والشرائح الفلسطينية أعلنت رفضها واستنكارها للاتفاق.

وتابع البطش لقد كان الشيخ زايد يوصف بأنه من أصحاب الأيادي البيضاء، فلا تلوثوا هذه الأيادي، وأبقوها بيضاء ناصعة تحمل هموم وقضايا الأمة.. لا سبب يجعلنا نقبل بهذا الموقف من دولة عربية شقيقة كدولة الإمارات" معربا عن قناعته بأن الشعب الإماراتي وكل الشعوب لن تقبل بالاعتراف بالصهاينة.

واضاف البطش على أن التنسيق خيانة، أياً كان المنسقون، لا يمكن أن نأتي الله يوم القيامة ونحن نعترف بشرعية محتل على أرض فلسطين".

وأوضح أن الحق جلي أبلج، في مواجهة باطل مدجج، لافتا إلى أننا مع الحق مهما اختلفت موازين القوى، ولن نكون مع الباطل مهما عَلا وتجبر.

واضاف البطش قائلاً سنواجه علو المحتل وجبروته وإفساده، في غزة والضفة واللد والرملة وحيفا ويافا وفي كل الساحات، فنحن لا نخاف هذا العلو وهذا الإفساد".

وأكد عضو المكتب السياسي للجهاد على أن خيارات الشعب الفلسطيني تتمثل في الوحدة الوطنية وسحب اعتراف السلطة بالصهاينة، وتعزيز الموقف الوطني الموحد، لمواجهة الصلف الصهيوني.

واستطرد قائلا الصهاينة تعربد في المنطقة وتعلن الضم والسيطرة على الضفة، ثم يأتي العرب ليبرروا ذلك!! ماذا بقي للعرب من شهامة؟ الحقيقة تبدأ من فلسطين، بوحدتنا ومقاومتنا نُفشل كل المخططات الرامية لتصفية القضية الفلسطينية"، مؤكدا أن فلسطين ستبقى عربية إسلامية، بنص وثيقة السماء التي لن يغيرها أي وثائق سلام أو اتفاقيات تطبيع.

بدوره قال القيادي في حركة حماس مشير المصري، في كلمة القوى الوطنية والإسلامية بالمسيرة، إن الفلسطينيين هم أولياء الدم، وسيحرروا فلسطين من دنس الغاصبين، مبينا أن كراسي الحكام لا تساوي ذرة تراب من أرض فلسطين.

وأضاف: الأرض المقدسة فلسطين جبلت بدماء الأنبياء والشهداء ولن نتخلى عنها ولن نتخلى عن إرث الأنبياء والشهداء..الاتفاق المذل مكافأة للاحتلال وتسويق للكذب وخيانة عظمى و لا نقبل تجميل وجه العدو باتفاق مشؤوم كهذا".

وأشار المصري إلى أن من وقعوا على هذا الاتفاق جعلوا أنفسهم أدوات في أيدي العدو، موضحا أن كل المتساوقين مع المحتل والمهرولين للتطبيع معه لا يمثلون إلا أنفسهم.

وختم المصري مطالباً بعزل النظام الإماراتي الحالي عن الأمة العربية ليكون عبرة لغيره.