المركز الفلسطيني يدعو للضغط على الاحتلال لوقف إغلاق المعابر عن قطاع غزة

المركز الفلسطيني يدعو للضغط على الاحتلال لوقف إغلاق المعابر عن قطاع غزة

كنعان_وكالات

دعا المركز الفلسطيني لحقوق الانسان، اليوم الثلاثاء، المجتمع الدولي بضرورة التدخل الفوري والعاجل للضغط على حكومة الاحتلال الإسرائيلي من أجل إلغاء قرار إغلاق المعبر التجاري الوحيد لقطاع غزة "كرم أبو سالم"، والسماح بتوريد كافة احتياجات سكان القطاع، وتصدير بضائع ومنتجات قطاع غزة بحرية.

وطابت المركز الفلسطيني، من المؤسسات الدولية بإجبار السلطات الإسرائيلية على الإقلاع عن استخدام سياسة العقوبات الجماعية التي تفرضها على سكان القطاع، ومن بينها: إغلاق المعابر، والتي تؤدي إلى تدهور خطير في تمتع السكان المدنيين بحقوقهم الاقتصادية والاجتماعية.

وحذر من عواقب ذلك على حياة أكثر 2 مليون فلسطيني، الذين يُعانون من تدهور كارثي في الأوضاع المعيشية والحياتية بفعل سياسة الحصار الإسرائيلي المتواصل المفروضة على قطاع غزة منذ 14 عاماً.

ونبهت المجتمع الدولي، إلى أهمية تذكير الاحتلال بالالتزامات الواجبة عليها، باعتبارها القوة المحتلة لقطاع غزة، حيال السكان فيه، وذلك وفقاً للمادة 55 من اتفاقية جنيف للعام 1949.

تنص المادة 55، على أن من واجب دولة الاحتلال أن تعمل، بأقصى ما تسمح به وسائلها، على تزويد السكان بالمؤن الغذائية والإمدادات الطبية، وعليها أن تراعي احتياجات السكان المدنيين”.

واهاب المركز جميع الأطراف السامية المتعاقدة لاتفاقية جنيف الرابعة، بضرورة أن تقف أمام واجباتها كما نصت عليها المادة الأولى من الاتفاقية والقاضي بضمان تطبيق هذه الاتفاقية من قبل دولة الاحتلال الحربي الإسرائيلي لحماية المدنيين الفلسطينيين.

المركز الفلسطيني يدعو للضغط على الاحتلال لوقف إغلاق المعابر عن قطاع غزة

الثلاثاء 11 / أغسطس / 2020

كنعان_وكالات

دعا المركز الفلسطيني لحقوق الانسان، اليوم الثلاثاء، المجتمع الدولي بضرورة التدخل الفوري والعاجل للضغط على حكومة الاحتلال الإسرائيلي من أجل إلغاء قرار إغلاق المعبر التجاري الوحيد لقطاع غزة "كرم أبو سالم"، والسماح بتوريد كافة احتياجات سكان القطاع، وتصدير بضائع ومنتجات قطاع غزة بحرية.

وطابت المركز الفلسطيني، من المؤسسات الدولية بإجبار السلطات الإسرائيلية على الإقلاع عن استخدام سياسة العقوبات الجماعية التي تفرضها على سكان القطاع، ومن بينها: إغلاق المعابر، والتي تؤدي إلى تدهور خطير في تمتع السكان المدنيين بحقوقهم الاقتصادية والاجتماعية.

وحذر من عواقب ذلك على حياة أكثر 2 مليون فلسطيني، الذين يُعانون من تدهور كارثي في الأوضاع المعيشية والحياتية بفعل سياسة الحصار الإسرائيلي المتواصل المفروضة على قطاع غزة منذ 14 عاماً.

ونبهت المجتمع الدولي، إلى أهمية تذكير الاحتلال بالالتزامات الواجبة عليها، باعتبارها القوة المحتلة لقطاع غزة، حيال السكان فيه، وذلك وفقاً للمادة 55 من اتفاقية جنيف للعام 1949.

تنص المادة 55، على أن من واجب دولة الاحتلال أن تعمل، بأقصى ما تسمح به وسائلها، على تزويد السكان بالمؤن الغذائية والإمدادات الطبية، وعليها أن تراعي احتياجات السكان المدنيين”.

واهاب المركز جميع الأطراف السامية المتعاقدة لاتفاقية جنيف الرابعة، بضرورة أن تقف أمام واجباتها كما نصت عليها المادة الأولى من الاتفاقية والقاضي بضمان تطبيق هذه الاتفاقية من قبل دولة الاحتلال الحربي الإسرائيلي لحماية المدنيين الفلسطينيين.