القيادي المدلل : الاحتلال الصهيوني يتحمل مسؤولية تدهور الأوضاع في قطاع غزة

القيادي المدلل : الاحتلال الصهيوني يتحمل مسؤولية تدهور الأوضاع في قطاع غزة

كنعان - غزة

قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أ.أحمد المدلل اليوم الاثنين ، أن الاحتلال الصهيوني هو الذي يتحمل مسؤولية تدهور الأوضاع في قطاع غزة، خاصة أنه من يفرض الحصار الخانق عليه ويزيد من معاناته.

وشدد المدلل خلال تصريح صحفي له ، على أن ازدياد حالة الضغط على الشعب الفلسطيني بما فيها قطاع غزة سيؤدى إلى حالة انفجار وهذا الانفجار سيكون في وجه العدو الصهيوني.

وأضاف المدلل ، أن ما يحدث على الحدود مع قطاع غزة إنما هي حالة تنفيس من قبل الشباب الفلسطينيين للضغط على العدو الصهيوني لتنفيذ إجراءات كسر الحصار".

وطالب المدلل الوسيط المصري الذي كان راعٍ لوقف إطلاق النار مع العدو الصهيوني بالضغط بكل ما اوتوا من قوة من أجل ينفذ الاحتلال إجراءات كسر الحصار التي تم التوافق عليها، مشيراً أن هناك تواصل مستمر مع المصريين في هذا الجانب.

وأكد المدلل ، أن الاحتلال يمارس جرائمه ضد الشعب الفلسطيني ويقوم بإطلاق النار على المزارعين ويمنعهم من حصد ثمارهم ويمارس جرائمه في الضفة الغربية والقدس وغزة.

القيادي المدلل : الاحتلال الصهيوني يتحمل مسؤولية تدهور الأوضاع في قطاع غزة

الإثنين 10 / أغسطس / 2020

كنعان - غزة

قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين أ.أحمد المدلل اليوم الاثنين ، أن الاحتلال الصهيوني هو الذي يتحمل مسؤولية تدهور الأوضاع في قطاع غزة، خاصة أنه من يفرض الحصار الخانق عليه ويزيد من معاناته.

وشدد المدلل خلال تصريح صحفي له ، على أن ازدياد حالة الضغط على الشعب الفلسطيني بما فيها قطاع غزة سيؤدى إلى حالة انفجار وهذا الانفجار سيكون في وجه العدو الصهيوني.

وأضاف المدلل ، أن ما يحدث على الحدود مع قطاع غزة إنما هي حالة تنفيس من قبل الشباب الفلسطينيين للضغط على العدو الصهيوني لتنفيذ إجراءات كسر الحصار".

وطالب المدلل الوسيط المصري الذي كان راعٍ لوقف إطلاق النار مع العدو الصهيوني بالضغط بكل ما اوتوا من قوة من أجل ينفذ الاحتلال إجراءات كسر الحصار التي تم التوافق عليها، مشيراً أن هناك تواصل مستمر مع المصريين في هذا الجانب.

وأكد المدلل ، أن الاحتلال يمارس جرائمه ضد الشعب الفلسطيني ويقوم بإطلاق النار على المزارعين ويمنعهم من حصد ثمارهم ويمارس جرائمه في الضفة الغربية والقدس وغزة.