نصر الله : حزب الله يعلم ما يوجد بمرفأ حيفا أكثر من مرفأ بيروت وما حصل فاجعة كبرى يجب محاسبة المسؤول عنها

نصر الله : حزب الله يعلم ما يوجد بمرفأ حيفا أكثر من مرفأ بيروت وما حصل فاجعة كبرى يجب محاسبة المسؤول عنها

 

أكد الأمين العام لحزب الله سماحة السيد "حسن نصر الله"أن ما حصل في بيروت هو فاجعة كبرى إنسانياً ووطنياً وبكل المعايير.

و أشار السيد نصر الله خلال حديث له حول آخر تطورات تفجير بيروت اليوم الجمعة الى أن تداعيات الفاجعة هي خطيرة وكبيرة جداً ولها نتائج اجتماعية وصحية واقتصادية.

و لفت السيد نصر الله الى أنه كان هناك أكثر من 150 شهيدا أغلبهم من اللبنانيين وعدد ملفت من السوريين وجنسيات مختلفة.

و قال: "نحن أمام هذا النوع من الاحداث الاستثنائية، نحتاج الى تعاطي استثنائي، على كل المستويات النفسي الاعلامي القضائي نظراً لعظمة هذه الحادثة الاستثنائية".

و اوضح  بأن اللافت هو أن الانفجار كان انفجاراً عابراً للطوائف والمناطق والأذى لحق بكل أحياء بيروت التي تختصر لبنان.

و عبر السيد نصر الله أن يتمكن الجميع من القدرة على الصمود والصبر والإرادة لتجاوز هذه المحنة.

وأضاف قائلاً: "كل أجهزتنا هي بتصرف اهلنا وشعبنا الذين لحق بهم الأذى،و نحن حاضرون ومستعدون لمساعدة العائلات في موضوع الإيواء وتأمين منازل بديلة لحين تمكنهم من العودة الى منازلهم بعد ترميمها".

و تابع السيد نصر الله قائلاً: "كانهناك تعاطفا كبيراً من العالم مع لبنان، و أعلن الكثيرون عن تقديم المساعدات،.و نحن ننظر بإيجابية إلى كل تعاطف وكل زيارة للبنان وخاصة إذا كانت تهدف إلى لمّ الشمل والحوار".

و قال:"كان هناك مجيء لوفود وشخصيات وابرزها الرئيس الفرنسي، نحن ننظر الى هذا النوع من الزيارات بالايجابية، ونركز على الجانب الايجابي في هذا المشهد، وهذا ما يعطي لبنان فرصة للمساعدة وفتح الباب للتخلص من الحصار والشدة التي يعاني منها لبنان".

و أكد أن أي حادثة تستدعي داخلياً التعامل بترفّع وإعطاء فرصة أمام لملمة الجراح وإطفاء الحرائق وإزالة الركام.

و تطرق السيد نصر الله خلال حديثه الى المواقف الرسمية التي خرجت منذ الساعة الأولى للحادثة، حيث أشار الى أن بعض وسائل الاعلام والقوى السياسية والمواقع التابعة رسميا لها، حسموا روايتهم أن الذي انفجر في مرفأ بيروت هو عبارة عن مخزن لصواريخ حزب الله،مؤكداً بأن  المشهد الداخلي بدا مؤسفاً إذ سرعان ما صدرت في الساعات الأولى للانفجار روايات وأحكام مسبقة.

و  اردف قائلاً: "إن الجهات الرسمية قالت أنه لا يوجد صواريخ ولا أسلحة، بمعزل ما حصل هو عرضي أو حريق أو مدبر، لم يكن يعنيهم شيء غير أن هذا المخزن لحزب الله".

و شدد السيد نصر الله على أن ما جرى هو تجني، ويلزمه نقاش، لافتاً الى أن حزب الله جزء من المقتولين والمجروحين، وفي صفوفنا شهداء وجرحى، ومشاعرنا اتجاه كل الناس ليس فقط حزبنا، هي مشاعر الحزن.

و أوضح أن بعض وسائل الإعلام ما زالت تتهم أن المخزن لحزب الله، هذا تجني كبير، واستخدموا طريقة "اكذب إكذب إكذب حتى يصدقك الناس".

و اضاف يقول: " نحن نراهن على وعي الناس.وأنا أؤكد وأعلن نفياً قاطعا حاسما جازما أنه لا يوجد لنا شيء في المرفأ لا سلاح ولا صاروخ ولا بندقية ولا رصاصة ولا نيترات، والتحقيق يثبت ذلك".

وأكد نصر الله بأن النترات معروف من جاء بها ومن خزنها، والتحقيق سيكشف كل المعطيات، مضيفاً: "نحن لا ندير المرفأ ولا نعرف ما هو موجود بالمرفأ، حزب الله مسؤوليته الحقيقية المقاومة، مسؤوليته مرفأ حيفا وليس مرفأ بيروت".

و قال: "هذه الوسائل الاعلامية الظالمة إذا المخزن ليس لحزب الله تذهب لتبحث عن إدعاءً آخر وكذبة لاتهام حزب الله"

و أكد السيد نصر الله بأن أهم عقاب لهذه المحطات الكاذبة والمزورة هو المقاطعة.

و أكمل السيد نصر الله حديثه حول المشهد السياسي، حيث قال: "رأينا الاستغلال السياسي للحادثة، اليوم ليس وقت المحاسبة، اليوم يوم التضامن والتعاطف، للملمة الجراح، وحسم مصير المفقودين ومساعدة الناس للعودة الى منازلها، بعدها نتحدث بالسياسة، وموقفنا قوي اليوم ليس وقت السجالات..".

و بين أنه في التحقيق والمحاسبة، هناك تحقيق سيحصل، ورئيس الجمهورية ورئيس الوزراء طالبوا بتحقيق قوي وجدي، ومن يثبت انه مقصرا ستتم محاسبته.

و قال: "يجب أن يحصل تحقيق عادل ونزيه، ويجب أن يتخذ العقاب النزيه لمن هو وراء ذلك، ولا يجوز ان يكون التحقيق وبعدها المحاكمة، المقصر المهمل المدبر المفسد واحد لا دين ولا طائفة له وتجب محاسبته".

يتبع ...

نصر الله : حزب الله يعلم ما يوجد بمرفأ حيفا أكثر من مرفأ بيروت وما حصل فاجعة كبرى يجب محاسبة المسؤول عنها

الجمعة 07 / أغسطس / 2020

 

أكد الأمين العام لحزب الله سماحة السيد "حسن نصر الله"أن ما حصل في بيروت هو فاجعة كبرى إنسانياً ووطنياً وبكل المعايير.

و أشار السيد نصر الله خلال حديث له حول آخر تطورات تفجير بيروت اليوم الجمعة الى أن تداعيات الفاجعة هي خطيرة وكبيرة جداً ولها نتائج اجتماعية وصحية واقتصادية.

و لفت السيد نصر الله الى أنه كان هناك أكثر من 150 شهيدا أغلبهم من اللبنانيين وعدد ملفت من السوريين وجنسيات مختلفة.

و قال: "نحن أمام هذا النوع من الاحداث الاستثنائية، نحتاج الى تعاطي استثنائي، على كل المستويات النفسي الاعلامي القضائي نظراً لعظمة هذه الحادثة الاستثنائية".

و اوضح  بأن اللافت هو أن الانفجار كان انفجاراً عابراً للطوائف والمناطق والأذى لحق بكل أحياء بيروت التي تختصر لبنان.

و عبر السيد نصر الله أن يتمكن الجميع من القدرة على الصمود والصبر والإرادة لتجاوز هذه المحنة.

وأضاف قائلاً: "كل أجهزتنا هي بتصرف اهلنا وشعبنا الذين لحق بهم الأذى،و نحن حاضرون ومستعدون لمساعدة العائلات في موضوع الإيواء وتأمين منازل بديلة لحين تمكنهم من العودة الى منازلهم بعد ترميمها".

و تابع السيد نصر الله قائلاً: "كانهناك تعاطفا كبيراً من العالم مع لبنان، و أعلن الكثيرون عن تقديم المساعدات،.و نحن ننظر بإيجابية إلى كل تعاطف وكل زيارة للبنان وخاصة إذا كانت تهدف إلى لمّ الشمل والحوار".

و قال:"كان هناك مجيء لوفود وشخصيات وابرزها الرئيس الفرنسي، نحن ننظر الى هذا النوع من الزيارات بالايجابية، ونركز على الجانب الايجابي في هذا المشهد، وهذا ما يعطي لبنان فرصة للمساعدة وفتح الباب للتخلص من الحصار والشدة التي يعاني منها لبنان".

و أكد أن أي حادثة تستدعي داخلياً التعامل بترفّع وإعطاء فرصة أمام لملمة الجراح وإطفاء الحرائق وإزالة الركام.

و تطرق السيد نصر الله خلال حديثه الى المواقف الرسمية التي خرجت منذ الساعة الأولى للحادثة، حيث أشار الى أن بعض وسائل الاعلام والقوى السياسية والمواقع التابعة رسميا لها، حسموا روايتهم أن الذي انفجر في مرفأ بيروت هو عبارة عن مخزن لصواريخ حزب الله،مؤكداً بأن  المشهد الداخلي بدا مؤسفاً إذ سرعان ما صدرت في الساعات الأولى للانفجار روايات وأحكام مسبقة.

و  اردف قائلاً: "إن الجهات الرسمية قالت أنه لا يوجد صواريخ ولا أسلحة، بمعزل ما حصل هو عرضي أو حريق أو مدبر، لم يكن يعنيهم شيء غير أن هذا المخزن لحزب الله".

و شدد السيد نصر الله على أن ما جرى هو تجني، ويلزمه نقاش، لافتاً الى أن حزب الله جزء من المقتولين والمجروحين، وفي صفوفنا شهداء وجرحى، ومشاعرنا اتجاه كل الناس ليس فقط حزبنا، هي مشاعر الحزن.

و أوضح أن بعض وسائل الإعلام ما زالت تتهم أن المخزن لحزب الله، هذا تجني كبير، واستخدموا طريقة "اكذب إكذب إكذب حتى يصدقك الناس".

و اضاف يقول: " نحن نراهن على وعي الناس.وأنا أؤكد وأعلن نفياً قاطعا حاسما جازما أنه لا يوجد لنا شيء في المرفأ لا سلاح ولا صاروخ ولا بندقية ولا رصاصة ولا نيترات، والتحقيق يثبت ذلك".

وأكد نصر الله بأن النترات معروف من جاء بها ومن خزنها، والتحقيق سيكشف كل المعطيات، مضيفاً: "نحن لا ندير المرفأ ولا نعرف ما هو موجود بالمرفأ، حزب الله مسؤوليته الحقيقية المقاومة، مسؤوليته مرفأ حيفا وليس مرفأ بيروت".

و قال: "هذه الوسائل الاعلامية الظالمة إذا المخزن ليس لحزب الله تذهب لتبحث عن إدعاءً آخر وكذبة لاتهام حزب الله"

و أكد السيد نصر الله بأن أهم عقاب لهذه المحطات الكاذبة والمزورة هو المقاطعة.

و أكمل السيد نصر الله حديثه حول المشهد السياسي، حيث قال: "رأينا الاستغلال السياسي للحادثة، اليوم ليس وقت المحاسبة، اليوم يوم التضامن والتعاطف، للملمة الجراح، وحسم مصير المفقودين ومساعدة الناس للعودة الى منازلها، بعدها نتحدث بالسياسة، وموقفنا قوي اليوم ليس وقت السجالات..".

و بين أنه في التحقيق والمحاسبة، هناك تحقيق سيحصل، ورئيس الجمهورية ورئيس الوزراء طالبوا بتحقيق قوي وجدي، ومن يثبت انه مقصرا ستتم محاسبته.

و قال: "يجب أن يحصل تحقيق عادل ونزيه، ويجب أن يتخذ العقاب النزيه لمن هو وراء ذلك، ولا يجوز ان يكون التحقيق وبعدها المحاكمة، المقصر المهمل المدبر المفسد واحد لا دين ولا طائفة له وتجب محاسبته".

يتبع ...