تداعيات انفجار بيروت كبيرة جدًا

السيد نصرالله: اتهام حزب الله بأنفجار مرفأ بيروت هو تجني مرفوض وننفيه بشكل قاطع

السيد نصرالله: اتهام حزب الله بأنفجار مرفأ بيروت هو تجني مرفوض وننفيه بشكل قاطع

كنعان _ لبنان

أعتبر الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، اليوم الجمعة، انفجار مرفأ بيروت، فاجعة خطيرة وكبيرة جداً ولها نتائج اجتماعية وصحية واقتصادية، واتهام حزب الله انه يملكن مخازن اسلحة بالمرفأ هو تجني مرفوض، وننفيه بشكل قاطع ومطلق.

أكد السيد حسن نصر الله خلال خطاب متلفز حول آخر التطورات على ضوء انفجار مرفأ بيروت الثلاثاء الماضي تابعتها، وكالة كنعان الإخبارية، أن "انفجار بيروت كان عابراً للطوائف والمناطق والأذى لحق بكل أحياء بيروت"، مشيرًا إلى أن "هذه الفاجعة تحتاج إلى تعاطٍ استثنائي على كل الصعد".

وأعلن السيد نصرالله، أن "حزب الله بكل مؤسساته وأفراده تحت تصرف الدولة اللبنانية لتجاوز الأزمة"، مؤكدًا على أن "حزب الله مستعد للمساهمة في الإيواء"، مشيرًا "نتمنى أن يتمكن الجميع من القدرة على الصمود والصبر والإرادة لتجاوز هذه المحنة".

فيما أشار السيد، أنه "برز في هذه الفاجعة حضور المشهد الشعبي إلى جانب الدولة والحضور السريع للهيئات والمؤسسات المدنية"، وأو١ح "اللافت هو حالة التعاضد الجماعي من تبرعات ومبادرات وتعاطف رغم كل ما يعيشه البلد من أزمات".

وشدد السيد نصرالله، على أن "المشهد الخارجي إيجابي، ويفتح فرصةً أمام لبنان للخروج من حالة الحصار والشدّة"، مؤكد علي ضروري "الاهتمام في مشروع الإيواء مؤكد أن لديه تجربة في هذا المجال، وكل عائلة تحتاج لمسكن مؤقت مستعدون للمساعدة".

وفي سياق خطاب السيد حسن نصر الله، أشار علي تهجم بعض وسائل الاعلام علي حزب الله قال، "إنه منذ الساعات الأولى للحادثة خرجت بعض وسائل الإعلام والقوى السياسية والمواقع التابعة رسمياً لها، حاسمين روايتهم أن الذي انفجر في مرفأ بيروت هو عبارة عن مخزن صواريخ حزب الله!".

مؤكد السيد نصر الله، أن "الجهات الرسمية قالت أنه لا يوجد صواريخ ولا أسلحة، بمعزل ما حصل هو عرضي أو حريق أو مدبر، لم يكن يعنيهم شيء غير أن هذا المخزن لحزب الله".

فيما اعتبر، أن "ما جرى هو تجني، ويلزمه نقاش، نحن جزء من المقتولين والمجروحين، وفي صفوفنا شهداء وجرحى، ومشاعرنا اتجاه كل الناس ليس فقط حزبنا، هي مشاعر الحزن".

وقال السيد نصر الله، "أعلن واؤكد نفيا قاطعا مطلقا ان لا شيء لنا في المرفأ،  لا مخزن سلاح ولا صاروخ ولا بندقية ولا قنبلة ولا رصاصة ولا نيترات، على الاطلاق لا حاليا ولا في الماضي ولا في المستقبل والتحقيق غدا يثبت".

وأشار السيد نصر الله بأن "النترات معروف من جاء بها ومن خزنها، والتحقيق سيكشف كل المعطيات"، مضيفاً: "نحن لا ندير المرفأ ولا نعرف ما هو موجود بالمرفأ، حزب الله مسؤوليته الحقيقية المقاومة، مسؤوليته مرفأ حيفا وليس مرفأ بيروت".

وأضاف في خطابه، أن "هذه الوسائل الاعلامية الظالمة حينما علمت أن المخزن ليس لحزب الله ذهبت لتبحث عن إدعاءً آخر وكذبة لاتهام حزب الله".

فيما دعا السيد نصر الله بمعاقبة هذه الوسائل الإعلامية معتبر أن أهم عقاب لهذه المحطات الكاذبة والمزورة هو المقاطعة.

 

السيد نصرالله: اتهام حزب الله بأنفجار مرفأ بيروت هو تجني مرفوض وننفيه بشكل قاطع

الجمعة 07 / أغسطس / 2020

كنعان _ لبنان

أعتبر الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله، اليوم الجمعة، انفجار مرفأ بيروت، فاجعة خطيرة وكبيرة جداً ولها نتائج اجتماعية وصحية واقتصادية، واتهام حزب الله انه يملكن مخازن اسلحة بالمرفأ هو تجني مرفوض، وننفيه بشكل قاطع ومطلق.

أكد السيد حسن نصر الله خلال خطاب متلفز حول آخر التطورات على ضوء انفجار مرفأ بيروت الثلاثاء الماضي تابعتها، وكالة كنعان الإخبارية، أن "انفجار بيروت كان عابراً للطوائف والمناطق والأذى لحق بكل أحياء بيروت"، مشيرًا إلى أن "هذه الفاجعة تحتاج إلى تعاطٍ استثنائي على كل الصعد".

وأعلن السيد نصرالله، أن "حزب الله بكل مؤسساته وأفراده تحت تصرف الدولة اللبنانية لتجاوز الأزمة"، مؤكدًا على أن "حزب الله مستعد للمساهمة في الإيواء"، مشيرًا "نتمنى أن يتمكن الجميع من القدرة على الصمود والصبر والإرادة لتجاوز هذه المحنة".

فيما أشار السيد، أنه "برز في هذه الفاجعة حضور المشهد الشعبي إلى جانب الدولة والحضور السريع للهيئات والمؤسسات المدنية"، وأو١ح "اللافت هو حالة التعاضد الجماعي من تبرعات ومبادرات وتعاطف رغم كل ما يعيشه البلد من أزمات".

وشدد السيد نصرالله، على أن "المشهد الخارجي إيجابي، ويفتح فرصةً أمام لبنان للخروج من حالة الحصار والشدّة"، مؤكد علي ضروري "الاهتمام في مشروع الإيواء مؤكد أن لديه تجربة في هذا المجال، وكل عائلة تحتاج لمسكن مؤقت مستعدون للمساعدة".

وفي سياق خطاب السيد حسن نصر الله، أشار علي تهجم بعض وسائل الاعلام علي حزب الله قال، "إنه منذ الساعات الأولى للحادثة خرجت بعض وسائل الإعلام والقوى السياسية والمواقع التابعة رسمياً لها، حاسمين روايتهم أن الذي انفجر في مرفأ بيروت هو عبارة عن مخزن صواريخ حزب الله!".

مؤكد السيد نصر الله، أن "الجهات الرسمية قالت أنه لا يوجد صواريخ ولا أسلحة، بمعزل ما حصل هو عرضي أو حريق أو مدبر، لم يكن يعنيهم شيء غير أن هذا المخزن لحزب الله".

فيما اعتبر، أن "ما جرى هو تجني، ويلزمه نقاش، نحن جزء من المقتولين والمجروحين، وفي صفوفنا شهداء وجرحى، ومشاعرنا اتجاه كل الناس ليس فقط حزبنا، هي مشاعر الحزن".

وقال السيد نصر الله، "أعلن واؤكد نفيا قاطعا مطلقا ان لا شيء لنا في المرفأ،  لا مخزن سلاح ولا صاروخ ولا بندقية ولا قنبلة ولا رصاصة ولا نيترات، على الاطلاق لا حاليا ولا في الماضي ولا في المستقبل والتحقيق غدا يثبت".

وأشار السيد نصر الله بأن "النترات معروف من جاء بها ومن خزنها، والتحقيق سيكشف كل المعطيات"، مضيفاً: "نحن لا ندير المرفأ ولا نعرف ما هو موجود بالمرفأ، حزب الله مسؤوليته الحقيقية المقاومة، مسؤوليته مرفأ حيفا وليس مرفأ بيروت".

وأضاف في خطابه، أن "هذه الوسائل الاعلامية الظالمة حينما علمت أن المخزن ليس لحزب الله ذهبت لتبحث عن إدعاءً آخر وكذبة لاتهام حزب الله".

فيما دعا السيد نصر الله بمعاقبة هذه الوسائل الإعلامية معتبر أن أهم عقاب لهذه المحطات الكاذبة والمزورة هو المقاطعة.