المفتي حسين: مطلوب تحرك كبير للوقوف في وجه الاعتداء المستمر علي المسجد الاقصي

المفتي حسين: مطلوب تحرك كبير للوقوف في وجه الاعتداء المستمر علي المسجد الاقصي

كنعان _ القدس المحتلة

دعا المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ محمد حسين، كل من يستطيع الوصول إلى القدس المحتلة والمسجد الأقصى المبارك، بالتحرك للوقوف في وجه الاحتلال الصهيوني.

وحذّر حسين في بيان له، اليوم الإثنين، من خطورة الدعوات التي أطلقها المستوطنون، والداعية لاقتحام المسجد الأقصى المبارك يوم الخميس المقبل، مؤكدًا على أنها تمس عقيدة المسلمين في العالم أجمع.

وقال: "إن سلطات الاحتلال بتسهيلها اقتحامات المستوطنين للأقصى تتحمل عواقب هذه الجرائم التي تسيء إلى مشاعر المسلمين في العالم كله"، مطالبًا أبناء الشعب الفلسطيني بتكثيف وجودهم وحضورهم في المسجد، الذي هو حق خالص للمسلمين.

وشدد المفتى العام، على أنه لا يحق لسلطات الاحتلال التدخل في شؤون المسجد الأقصى، ولا العمل على إفراغه من رواده، ضمن مسلسل واضح لتهويد القدس والاستيلاء على مسجدها المبارك لخلق واقع جديد على الأرض.

وطالب الهيئات والمؤسسات المحلية والدولية، وعلى رأسها منظمة اليونسكو، والأمتين العربية والإسلامية والعالم أجمع إلى حماية المسجد الأقصى المبارك والمقدسات الفلسطينية.

وأكد حسين على ضرورة التدخل الفوري والسريع لوقف الاعتداءات المتزايدة على المسجد الأقصى المبارك وحراسه والمرابطين فيه، محملًا سلطات الاحتلال عواقب هذه الاستفزازات، التي تزيد من نار الكراهية والحقد في المنطقة وتؤججها، وتنذر بحرب دينية لا يمكن تخيل عواقبها.

المفتي حسين: مطلوب تحرك كبير للوقوف في وجه الاعتداء المستمر علي المسجد الاقصي

الإثنين 27 / يوليو / 2020

كنعان _ القدس المحتلة

دعا المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ محمد حسين، كل من يستطيع الوصول إلى القدس المحتلة والمسجد الأقصى المبارك، بالتحرك للوقوف في وجه الاحتلال الصهيوني.

وحذّر حسين في بيان له، اليوم الإثنين، من خطورة الدعوات التي أطلقها المستوطنون، والداعية لاقتحام المسجد الأقصى المبارك يوم الخميس المقبل، مؤكدًا على أنها تمس عقيدة المسلمين في العالم أجمع.

وقال: "إن سلطات الاحتلال بتسهيلها اقتحامات المستوطنين للأقصى تتحمل عواقب هذه الجرائم التي تسيء إلى مشاعر المسلمين في العالم كله"، مطالبًا أبناء الشعب الفلسطيني بتكثيف وجودهم وحضورهم في المسجد، الذي هو حق خالص للمسلمين.

وشدد المفتى العام، على أنه لا يحق لسلطات الاحتلال التدخل في شؤون المسجد الأقصى، ولا العمل على إفراغه من رواده، ضمن مسلسل واضح لتهويد القدس والاستيلاء على مسجدها المبارك لخلق واقع جديد على الأرض.

وطالب الهيئات والمؤسسات المحلية والدولية، وعلى رأسها منظمة اليونسكو، والأمتين العربية والإسلامية والعالم أجمع إلى حماية المسجد الأقصى المبارك والمقدسات الفلسطينية.

وأكد حسين على ضرورة التدخل الفوري والسريع لوقف الاعتداءات المتزايدة على المسجد الأقصى المبارك وحراسه والمرابطين فيه، محملًا سلطات الاحتلال عواقب هذه الاستفزازات، التي تزيد من نار الكراهية والحقد في المنطقة وتؤججها، وتنذر بحرب دينية لا يمكن تخيل عواقبها.