فصائل فلسطينية تدين الحادثة الأميركية ضد الطائرة الإيرانية

فصائل فلسطينية تدين الحادثة الأميركية ضد الطائرة الإيرانية

كنعان_وكالات

أدانت فصائل فلسطينية، صباح اليوم الجمعة، ما وصف بـ "محاولة الاعتداء الإرهابية" التي تعرضت لها طائرة ركاب مدنية إيرانية من قبل طائرات حربية أميركية في سماء سوريا أمس، ما عرض ركابها للخطر.

وقال حازم قاسم الناطق باسم حركة حماس: إن استهداف المدنيين بهذه الطريقة هو تطبيق عملي لمفهوم "الإرهاب" في القانون الدولي.

وأضاف في تصريح صحفي: إن "هذا العدوان الأميركي يأتي بالأساس لخدمة المشروع الصهيوني، وهو امتداد لعدوانها على شعبنا الفلسطيني عبر دعمها للاحتلال، وطرحها لمشاريع تهدف لتصفية القضية الفلسطينية مثل ما يسمى بصفقة القرن".

وتابع: "يجب نبذ كل الخلافات والصراعات بين مكونات امتنا الواحدة، وتوحيد جهودها وطاقاتها لمقاومة المشروع الصهيوني المدعوم من الإدارة الأميركية".

من جهتها، قالت حركة الجهاد في بيان لها: إن "هذا الحادث الإرهابي يدلل على النوايا العدوانية الأميركية ودورها في تهديد الأمن والاستقرار في منطقتنا والعالم".

وأضافت: "إن من حق الجمهورية الاسلامية الإيرانية اتخاذ كل الخطوات والاجراءات وعلى كافة المستويات في الرد على المحاولة الإرهابية بحق الطائرة الإيرانية.

وقالت الجبهة الشعبية، إن "الوجود الإحتلالي الأميركي على بعض الأراضي السورية، وكما اتضح في كثير من الوقائع السابقة، لا تقتصر أهدافه فقط على استهداف سوريا واستقرارها ووحدة أراضيها وثرواتها، وإنما يستهدف أيضًا استكمال إخضاع المنطقة وحجز تطورها، وفقًا للإستراتيجية الأميركية المناقضة لمصالح وتطلعات شعوب المنطقة، والتي يلعب الكيان الصهيوني دوراً مركزياً فيه".

ودعت الجبهة، الشعوب العربية، وقواها الوطنية والتقدمية واتحاداتها النقابية، إلى التعامل مع الوجود الأميركي في سوريا وغيرها من بلدان المنطقة باعتباره عدو ومحتل، يستوجب المقاومة والخلاص من وجوده.

وعبرت عن تضامنها مع الجمهورية الإيرانية إزاء ما تعرضت له الطائرة المدنية من اعتراض معادٍ من قبل طائرات أميركية فوق الأجواء السورية، وإزاء مجمل السياسات الأميركية المعادية لإيران.

فصائل فلسطينية تدين الحادثة الأميركية ضد الطائرة الإيرانية

الجمعة 24 / يوليو / 2020

كنعان_وكالات

أدانت فصائل فلسطينية، صباح اليوم الجمعة، ما وصف بـ "محاولة الاعتداء الإرهابية" التي تعرضت لها طائرة ركاب مدنية إيرانية من قبل طائرات حربية أميركية في سماء سوريا أمس، ما عرض ركابها للخطر.

وقال حازم قاسم الناطق باسم حركة حماس: إن استهداف المدنيين بهذه الطريقة هو تطبيق عملي لمفهوم "الإرهاب" في القانون الدولي.

وأضاف في تصريح صحفي: إن "هذا العدوان الأميركي يأتي بالأساس لخدمة المشروع الصهيوني، وهو امتداد لعدوانها على شعبنا الفلسطيني عبر دعمها للاحتلال، وطرحها لمشاريع تهدف لتصفية القضية الفلسطينية مثل ما يسمى بصفقة القرن".

وتابع: "يجب نبذ كل الخلافات والصراعات بين مكونات امتنا الواحدة، وتوحيد جهودها وطاقاتها لمقاومة المشروع الصهيوني المدعوم من الإدارة الأميركية".

من جهتها، قالت حركة الجهاد في بيان لها: إن "هذا الحادث الإرهابي يدلل على النوايا العدوانية الأميركية ودورها في تهديد الأمن والاستقرار في منطقتنا والعالم".

وأضافت: "إن من حق الجمهورية الاسلامية الإيرانية اتخاذ كل الخطوات والاجراءات وعلى كافة المستويات في الرد على المحاولة الإرهابية بحق الطائرة الإيرانية.

وقالت الجبهة الشعبية، إن "الوجود الإحتلالي الأميركي على بعض الأراضي السورية، وكما اتضح في كثير من الوقائع السابقة، لا تقتصر أهدافه فقط على استهداف سوريا واستقرارها ووحدة أراضيها وثرواتها، وإنما يستهدف أيضًا استكمال إخضاع المنطقة وحجز تطورها، وفقًا للإستراتيجية الأميركية المناقضة لمصالح وتطلعات شعوب المنطقة، والتي يلعب الكيان الصهيوني دوراً مركزياً فيه".

ودعت الجبهة، الشعوب العربية، وقواها الوطنية والتقدمية واتحاداتها النقابية، إلى التعامل مع الوجود الأميركي في سوريا وغيرها من بلدان المنطقة باعتباره عدو ومحتل، يستوجب المقاومة والخلاص من وجوده.

وعبرت عن تضامنها مع الجمهورية الإيرانية إزاء ما تعرضت له الطائرة المدنية من اعتراض معادٍ من قبل طائرات أميركية فوق الأجواء السورية، وإزاء مجمل السياسات الأميركية المعادية لإيران.