الاحتلال يواصل الإعلان عن إصابات بين سجانيه ومخاوف على مصير الأسرى

الاحتلال يواصل الإعلان عن إصابات بين سجانيه ومخاوف على مصير الأسرى

كنعان_وكالات

أبلغت إدارة سجن "عوفر" الأسرى أنه تم حجر مدير السجن للاشتباه بإصابته بفيروس "كورونا"، رغم ما أعلنه الاحتلال لاحقاً على أنه مصاب، كما أخذت عينات لمجموعة من الأسرى في غرفة رقم (12) في قسم (14) قسم "المعبار"، ووفقاً لرواية الإدارة التي تبقى محط شك فإن نتائج هذه العينات سلبية أي غير مصابين.

وفي سجن "ريمون" أبلغت إدارة السجن الأسرى عن إصابة أحد السجانين، ووفقاً لما صدر عنها أنه يعمل في قسم الصيانة، واقتصرت إجراءات إدارة السجن حتى الآن بمنع الحركة بين الأقسام.

وذكر نادي الأسير،أنه وفي ضوء استمرار إعلان الاحتلال عن إصابات بين سجانيه بفيروس "كورونا" وبقاء انحصار الرواية حول نتائج عينات الأسرى برواية الاحتلال، واستغلال الوباء لفرض المزيد من إجراءات التضييق على الأسرى، فإن ذلك يتطلب جهداً مكثفاً من كافة جهات الاختصاص، للضغط على الاحتلال للسماح بوجود لجنة طبية محايدة تشرف على الأسرى، والأهم الضغط في سبيل الإفراج عن الأسرى المرضى وكبار السن على وجه الخصوص.

وأكد نادي الأسير أن تتابُع الإعلان عن الإصابات بين السجانين فاقم من قلق عائلات الأسرى، ومن حجم التخوفات الحاصلة على مصير أبنائها.

الاحتلال يواصل الإعلان عن إصابات بين سجانيه ومخاوف على مصير الأسرى

الخميس 23 / يوليو / 2020

كنعان_وكالات

أبلغت إدارة سجن "عوفر" الأسرى أنه تم حجر مدير السجن للاشتباه بإصابته بفيروس "كورونا"، رغم ما أعلنه الاحتلال لاحقاً على أنه مصاب، كما أخذت عينات لمجموعة من الأسرى في غرفة رقم (12) في قسم (14) قسم "المعبار"، ووفقاً لرواية الإدارة التي تبقى محط شك فإن نتائج هذه العينات سلبية أي غير مصابين.

وفي سجن "ريمون" أبلغت إدارة السجن الأسرى عن إصابة أحد السجانين، ووفقاً لما صدر عنها أنه يعمل في قسم الصيانة، واقتصرت إجراءات إدارة السجن حتى الآن بمنع الحركة بين الأقسام.

وذكر نادي الأسير،أنه وفي ضوء استمرار إعلان الاحتلال عن إصابات بين سجانيه بفيروس "كورونا" وبقاء انحصار الرواية حول نتائج عينات الأسرى برواية الاحتلال، واستغلال الوباء لفرض المزيد من إجراءات التضييق على الأسرى، فإن ذلك يتطلب جهداً مكثفاً من كافة جهات الاختصاص، للضغط على الاحتلال للسماح بوجود لجنة طبية محايدة تشرف على الأسرى، والأهم الضغط في سبيل الإفراج عن الأسرى المرضى وكبار السن على وجه الخصوص.

وأكد نادي الأسير أن تتابُع الإعلان عن الإصابات بين السجانين فاقم من قلق عائلات الأسرى، ومن حجم التخوفات الحاصلة على مصير أبنائها.