موظفون محالون للتقاعد القسري بالضفة يطالبون بإعادتهم لوظائفهم

موظفون محالون للتقاعد القسري بالضفة يطالبون بإعادتهم لوظائفهم

رام الله - كنعان

نظّم عدد من الموظفين المحالين للتقاعد القسري قبل ظهر الثلاثاء، وقفة أمام مجمّع المحاكم بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، مطالبين بإعادتهم إلى الوظيفة.

وجاءت الوقفة خلال انعقاد جلسة خاصة للنظر في قضية الموظفين المحالين للتقاعد القسري المبكر، رفعتها مؤسسات حقوقية، من أجل إعادتهم لوظائفهم.

ورفع المشاركون لافتات طالبوا فيها بتشكيل لجنة تحقيق حيادية للتحقيق في ظروف إحالتهم للتقاعد القسري المبكر.

وطالب الموظفون مجلس الوزراء في جلسته الأسبوعية اليوم، بتجميد قرار الإحالة للتقاعد وعودة كل موظف إلى عمله، باعتبار أن النشاط النقابي هو السبب الرئيس في الإحالة للتقاعد.

وصدرت قرارات الإحالة للتقاعد من الوزارات بمحافظات الضفة الغربية بعد إضراب المعلمين في شهر شباط عام 2016 وكانت على خلفية النشاط النقابي، وفق المُحالين للتقاعد.

وأحيل عشرات الموظفين للتقاعد القسري المبكر في معظم الوزارات، حيث شهدت وزارتي التربية والتعليم ووزارة الصحة أكثر حالات الإحالة للتقاعد.

موظفون محالون للتقاعد القسري بالضفة يطالبون بإعادتهم لوظائفهم

الثلاثاء 04 / سبتمبر / 2018

رام الله - كنعان

نظّم عدد من الموظفين المحالين للتقاعد القسري قبل ظهر الثلاثاء، وقفة أمام مجمّع المحاكم بمدينة رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة، مطالبين بإعادتهم إلى الوظيفة.

وجاءت الوقفة خلال انعقاد جلسة خاصة للنظر في قضية الموظفين المحالين للتقاعد القسري المبكر، رفعتها مؤسسات حقوقية، من أجل إعادتهم لوظائفهم.

ورفع المشاركون لافتات طالبوا فيها بتشكيل لجنة تحقيق حيادية للتحقيق في ظروف إحالتهم للتقاعد القسري المبكر.

وطالب الموظفون مجلس الوزراء في جلسته الأسبوعية اليوم، بتجميد قرار الإحالة للتقاعد وعودة كل موظف إلى عمله، باعتبار أن النشاط النقابي هو السبب الرئيس في الإحالة للتقاعد.

وصدرت قرارات الإحالة للتقاعد من الوزارات بمحافظات الضفة الغربية بعد إضراب المعلمين في شهر شباط عام 2016 وكانت على خلفية النشاط النقابي، وفق المُحالين للتقاعد.

وأحيل عشرات الموظفين للتقاعد القسري المبكر في معظم الوزارات، حيث شهدت وزارتي التربية والتعليم ووزارة الصحة أكثر حالات الإحالة للتقاعد.