ادعيس: سيادة الأقصى حق للمسلمين ولا يسمح لغيرهم الصلاة فيه

ادعيس: سيادة الأقصى حق للمسلمين ولا يسمح لغيرهم الصلاة فيه

قال وزير الأوقاف والشؤون الدينية يوسف ادعيس إن الانتهاكات الإسرائيلية أصبحت تنحو باتجاه ليس السيطرة الكاملة على المسجد الأقصى المبارك فحسب وإنما على محيطه أيضًا في سلب واضح للأراضي الوقفية ولممتلكات المسلمين تحت حجج وذرائع مرفوضة جملة وتفصيلاً فالأقصى بساحاته ومحيطه.

وشدد ادعيس في تصريح صحفي اليوم الاثنين على أن أنه وقف إسلامي خالص لا يمكن بحال تغيير هذه الحقيقة بقرارات أيٍ كان، رغم حرابه التي توجه إلى صدورنا في الدفاع عن هذا الحق.

وندد بالمحاولات الرامية الى تحويل الأقصى إلى مكان للعبادة والصلاة لغير المسلمين، سواء من خلال ما يتم يوميًا تحت سمع وبصر قوات الاحتلال التي تقوم بحراسة سوائب المستوطنين حين يقتحمون الأقصى، أو من خلال استصدار قرارات تحت ذرائع قانونية تشرعن صلاة اليهود داخل ساحات الأقصى.

ونبه وزير الأوقاف إلى أن هذا يدفع لتحويل الأقصى إلى مكان للصراع الديني، وليس السياسي فقط، داعيًا حكومة الاحتلال إلى الكف عن هذه الممارسات الخطيرة وغير المعقولة التي تتجاوز حساسية وأهمية الاقصى في نفوس المسلمين، الى التعامل مع الامر وكأنه نقاش قانوني.

ووجه ادعيس نداءه لجميع المسلمين في العالم للوقوف في وجه هذه الانتهاكات التي أصبحت تناقش السيادة على الأقصى للسيطرة عليه وليس زيارات هنا أو هناك.

وطالب ادعيس الفلسطينيين بالوقوف بصرامة أمام هذه الهجمة التي تحاول النيل من عقيدتنا وهويتنا الحضارية والدينية.

كما طالب اليونسكو التي أصدرت قرارات هامة تتعلق بالأقصى والبلدة القديمة وحائط البراق إلى العمل قبل فوات الأوان من أجل إيقاف هذا العبث بمقدساتنا ومشاعرنا الدينية، والوطنية.

ادعيس: سيادة الأقصى حق للمسلمين ولا يسمح لغيرهم الصلاة فيه

الإثنين 27 / أغسطس / 2018

قال وزير الأوقاف والشؤون الدينية يوسف ادعيس إن الانتهاكات الإسرائيلية أصبحت تنحو باتجاه ليس السيطرة الكاملة على المسجد الأقصى المبارك فحسب وإنما على محيطه أيضًا في سلب واضح للأراضي الوقفية ولممتلكات المسلمين تحت حجج وذرائع مرفوضة جملة وتفصيلاً فالأقصى بساحاته ومحيطه.

وشدد ادعيس في تصريح صحفي اليوم الاثنين على أن أنه وقف إسلامي خالص لا يمكن بحال تغيير هذه الحقيقة بقرارات أيٍ كان، رغم حرابه التي توجه إلى صدورنا في الدفاع عن هذا الحق.

وندد بالمحاولات الرامية الى تحويل الأقصى إلى مكان للعبادة والصلاة لغير المسلمين، سواء من خلال ما يتم يوميًا تحت سمع وبصر قوات الاحتلال التي تقوم بحراسة سوائب المستوطنين حين يقتحمون الأقصى، أو من خلال استصدار قرارات تحت ذرائع قانونية تشرعن صلاة اليهود داخل ساحات الأقصى.

ونبه وزير الأوقاف إلى أن هذا يدفع لتحويل الأقصى إلى مكان للصراع الديني، وليس السياسي فقط، داعيًا حكومة الاحتلال إلى الكف عن هذه الممارسات الخطيرة وغير المعقولة التي تتجاوز حساسية وأهمية الاقصى في نفوس المسلمين، الى التعامل مع الامر وكأنه نقاش قانوني.

ووجه ادعيس نداءه لجميع المسلمين في العالم للوقوف في وجه هذه الانتهاكات التي أصبحت تناقش السيادة على الأقصى للسيطرة عليه وليس زيارات هنا أو هناك.

وطالب ادعيس الفلسطينيين بالوقوف بصرامة أمام هذه الهجمة التي تحاول النيل من عقيدتنا وهويتنا الحضارية والدينية.

كما طالب اليونسكو التي أصدرت قرارات هامة تتعلق بالأقصى والبلدة القديمة وحائط البراق إلى العمل قبل فوات الأوان من أجل إيقاف هذا العبث بمقدساتنا ومشاعرنا الدينية، والوطنية.